قصيدة التؤامية

عدد أبيات القصيدة

٤٥٠

مَتَى يَسْتَوِي جَوْدٌ كِرَامٌ حَوَاتِمُ

وَعَبْدٌ لِدِينَارٍ سَبَتْهُ الدَّرَاهِمُ(١) 

 

كَثِيرُ الْأَيَادِي خِلُّ جُودٍ بِأَصْلِهِ

كَثِيرُ رَمَادٍ رَغْمَ بُؤْسٍ مُطَاعِمُ(٢)

 

سَرِيٌّ مَرِيٌّ في الْـمُلِمَّةِ نَاجِدٌ

مُفرِّجُ كَرْباتٍ سَؤُولٌ مُكَالِمُ(٣)

 

حَيِيٌّ كَتُومٌ في مَآثِرِ فِعْلِهِ

فَهَذَا هُوَ (الطَّائِيُّ) ذَا هُوَ (حَاتِمُ)(٤)

 

لَهُ عُنُقٌ في الْخَيْرِ، سَيِّدُ قَوْمِهِ

كَريمُ تُخُومٍ، سَمْحُ نَفْسٍ، خُضَارِمُ(٥)

 

يُطَوِّقُ أَعْنَاقَ الرِّجَالِ بِفَضْلِهِ

هُوَ الْكَوْثَرُ الْفَيَّاضُ، وَهْوَ الْقُمَاقِمُ(٦)

 

كَثير النَّدَى، مِقْرَاءُ ضَيْفٍ وَأَهْلِهِ

تَفوحُ عَلَى الْأَغْرَابِ مِنْهُ الْـمَكَارِمُ(٧)

 

إِذَا ضَافَ ضَيْفٌ جَارَهُ لَمْ يَنَمْ عَلَى

جَنَاحَيْهِ بَلْ يَغْتَارُ عَدْوًا يُطَاعِمُ(٨)

 

عَلَيْكَ غَضُوبٌ إِنْ هَمَمْتَ بِشُكْرِهِ

عَلَى جُودِ خَيْرَاتٍ، كَأَنَّكَ آثِمُ

 

كَرِيمُ الذُّرَا، يُهْدِي سِدَادَ احْتِياجِهِ

كَأَنَّ الذِي أَهدَى عَلَى الْعَوْزِ رَائِمُ(٩)

 

أَلَا كَرَّمَ الْـمَوْلَى مُجِيرًا بِنَكْبَةٍ

مَدِينًا، وَمِنْ إِنْعَامِهِ لَكَ غَارِمُ(١٠)

 

وَأُخْوَةَ ضَرَّاءٍ جَوائِدَ نُخْبَةً

أُولَاءِ الْأَجَاويدُ الصَّفَايَا  الْأَكَارِمُ(١١)

 

تُخلِّدُ سِيرَاتِ الرِّجَالِ، وَذِكْرَهُمْ

شَمَائِلُ  أَخْلَاقٍ عَوَالٍ عَظَائِمُ(١٢)

 

وَيَحْكُمُ ذُو الْأَصْلِ الْكَرِيمِ طِبَاعَهُ

وَأَرْذَلُ طَبْعٍ في الْأَسَافِلِ حَاكِمُ

 

وَلَم أَرَ في صَنْفِ الرِّجَالِ مُحَقَّرًا

سِوَى نَاقِصٍ أَكْرَمْتَهُ، وَهْوَ لَائِمُ

 

وَمَعْدُومِ أَصْلٍ مُسْتَذَلٍّ مُقَبَّحٍ

وَقَلْبٌ لهُ  بَعْدَ الصَّنَائِعِ نَاقِمُ(١٣)

 

وَمُحْدَثِ نِعْمَاتٍ وَضِيعٍ مُسَفَّهٍ

أَتُشْبِعُهُ مِنْ بَعْدِ جُوعٍ وَلَائِمُ؟(١٤)

 

وَتَيْسٍ بَلِيدٍ  قَدْ تَمَدَّحَ قَوْمَهُ

بِمَا لَيْسَ فِيهِمْ، وَالْـمَدِيحُ مَزَاعِمُ

 

وَمُفْتَخِرٍ بِالْـمَالِ في أَهْلِ عِزَّةٍ

فَظَنَّ إِذَا مَا نَقَّ أَنَّهُ شَاتِمُ(١٥)

 

يَسُبُّ جِبًالًا رَاسِخَاتٍ، وَسَرْعَ مَا

تُرَبِّيهِ بَالرَّجْمِ الْجِبَالُ الرَّجَائِمُ(١٦)

 

يُفَاخِرُ يُعْسُوبٌ بِرَفِّ جَنَاحِهِ

وَتَقْبِصُهُ في لَـمْحِ عَيْنٍ بَرَاجِمُ(١٧)

 

تَمَطَّى عَلَى الْأَشْوَاكِ يَلْهُو بِذَيْلِهِ

وَأَنْتَ لِأَطْرَافِ الْجَنَاحَيْنِ بِازِمُ(١٨)

 

إِذَا فَازَ مَعْتُوهٌ وَضِيعٌ بِثَرْوَةٍ

تَصِيرُ لَهُ بِاسْمِ الْغَبَاءِ مَلَاحِمُ

 

لَهُ مِنْ مَكَايِيلِ الْعَذَابِ بِقَبْرِهِ

ثَعَابِينُ خُبْثٍ مِنْ تُحَيْتٍ أَرَاقِمُ(١٩)

 

ذُيُولُ كِلَابِ الْحَيِّ صَحَّتْ بِبَتْرِهَا

وَمَقْطُوعُ كَلْبِ الْـمَالِ رَاغَ يُقَاوِمُ(٢٠)

 

يُعيِّرُهُمْ بِالْـمَالِ مَنْ هُوَ نَاقِصٌ

يُلفِّقُ دَعْوَى شَيْبِهِمْ مُتَقَادِمُ(٢١)

 

وَيَقْتَاتُ مِنْ زَيْفٍ خَسِيسٍ كَأَنَّهُ

بَعِيرٌ كَسَاهُ الشَّيْبُ إِنْ هُوَ هَارِمُ(٢٢)

 

لَثَرْوَةُ قَارُونٍ لِآبٍ حَقِيرَةٌ

وَفَضْلَاتُ غَيْدَاقٍ لِنَذْلٍ غَنَائِمُ(٢٣)

 

وَلَا أَرْقَأَ الرَّحْمَنُ دَمْعَ مُعَايِرٍ

وَلَا جَرَ فَهْوَ النَّاقِصُ الْـمُتَقَازِمُ(٢٤)

 

مُصَاحِبُ مَخْزَاةٍ، وَكُلُّ مُعَايِرٍ

ذَلِيلُ الصَّدَى مِنْ جِيفَةِ الذُّلِّ قَاضِمُ(٢٥)

 

ضَنين، وَنَحَّامٌ، وَخَالٍ وِفَاضُهُ

حَرِيصٌ عَلِى فُحْشٍ بِهِ، مُتَجَاحِمُ(٢٦)

 

وَخِيمٌ، ثَقِيلُ الظِّلِّ، صَاحِبُ تُخْمَةٍ

يُنَافِسُهُ فِيهَا الْأَكُولُ الْجُرَاضِمُ(٢٧)

 

إِذَا نَالَ مِنْكَ الْوِدَّ، فَرَّ بِجِلْدِهِ

مَظَنَّةَ مَطْلُوبٍ لَهُ أَنْتَ سَائِمُ(٢٨)

 

لِطَيِّبِ أَعْرَاقٍ تُقَامُ الْوَلَائِمُ

وَلِلْبَاخِلِ الْأَفَّاكِ تُرْمَى الْوَضَائِمُ(٢٩)

 

مَسَالِكُ أَشْبَالِ الْأُسُودِ شَرِيفَةٌ

وَتَنْبُشُ في الْوَحْلِ الضِّبَاعُ الْقَشَاعِمُ(٣٠)

 

تُجَهْجِهُ ضَبْعَاتُ الْبَرَارِي قُشَاعَهَا

وَيُسْكِتُهَا سَبْعٌ، لَهُ الْجَاهُ، نَاحِمُ(٣١)

 

تُعَظَّمُ زَأْرَاتُ الْأُسُودِ مَهَابَةً

وَتُلْعُنُ في أَرْضِ السِّبَاعِ الْخُشَارِمُ(٣٢)

 

وَتَأْنَفُ أُسْدُ الْغَابِ مَأْكَلَ تُخْمَةٍ

وَضَبْعٌ عَلَى الْأَجَيَافِ كَزٌّ، وَقَاشِمُ(٣٣)

 

يُلَاحِقُ شَهْوَانُ الْفُتَاتِ خُضُوعَهُ

ويَعْلو إِلَى الْـمَجْدِ الرَّفِيعِ الضُّبَارِمُ(٣٤)

 

تَجَشَّمَ ذُو الْبَأْسِ الْهَلَاكَ، وَوِزْرَهُ

فَدَانَتْ لَهُ طَوْعًا وَكُرْهًا مَجَاشِمُ(٣٥)

 

تَجَسَّمَ أَخْطَارًا تَخَيَّرَ مِحْنَةً

فَسَادَ عَلَى كُلٍّ، وَطَاعَ الْـمَعَاظِمُ(٣٦)

 

عَجِبْتُ إِذَا مَا الشَّهْمُ  وَلَّى بِذِكْرِهُ

وَذِكْرُ دَنِيءِ الْقَوْمِ حَيُّ، وَسَالِمُ(٣٧)

 

لَعَيْشُ لِئَامٍ عَيْشُ مَوْتَى، كَجِيفَةٍ

وَأَرْوَاحُ  جَوْدٍ عَاطِرَاتٌ حَوَائِمُ(٣٨)

 

وَصَاحِبُ دَاءِ الْحِقْدِ يَغْلِي كَأَنَّمَا

أَشَاكَتْهُ في وَضْعِ الْجُلُوسِ الشَّيَاهِمُ(٣٩)

 

وَكَمْ مِنْ فَتَى يَحْيَا بِصُحْبَةِ أَهْلِهِ

وَضِيعًا، وَمَنْ أَضْحَى شَقِيَّا يُكَارِمُ(٤٠)

 

يَعِيشُ فَتًى في الذُّلِّ بَيْنَ قَبِيلِهِ

وَسِيرَةُ فَانٍ لِلصُّدُورِ تُلَازِمُ(٤١)

 

غَرَائِبُ آبَالِ الْأَخِسَّةِ حَيَّةٌ

وَتُذْبَحُ في دَارِ الْجَوَادِ الزَّمَائِم(٤٢)

 

تَتُوقُ، وتَشْتاقُ النِّسَاءُ لِثَرْوَةٍ

وَعِشْقُ التَّباهِي بِالْغِنَى مُتَعَاظِمُ(٤٣)

 

لِثَرْوَاتِ أَخْلَاقٍ تَسَابِقُ حُرَّةٌ

وَغَايَةُ أَلْبَابِ الْإِمَاءِ الْـمَفَارِمُ(٤٤)

 

عَجِبْتُ أَيَا عَصْرَ الْإِمَاءِ، وَهَالَنِي

إِذَا أَمَةٌ تَزْهُو بِمَا هِيَ فَارِمُ(٤٥)

المعاني

(١) جَوْد: كِرام والجوْد: هو المطر الذي لا مطر بعده، حواتم: مفردها حاتم: كريم نسبة إلى حاتم الطائي الذي اشتهر بالكرم، عبد لدينار: محب المال أكثر من نفسه، سبته الدراهم: أسرته.

(٢) كثير الأيادي: الكريم، خلّ جود: صاحب كرم، كثير رماد: كريم (فالرماد الذي ينتج من حطب الطهو لضيوفه كثير)، رغم بؤس: رغم فقره، مطاعم: جاعل غيره يأكل معه.

(٣) سريّ مريّ:  كريم غزير الكرم، في الملمّة ناجد: منقذ لغيره في المصيبة، مفرّج كربات: يفرّج مصائب الناس عنهم، سؤول: كثير السؤال عن غيره للإطمئنان على أحوالهم، مكالم: يجاوب الناس ويرد عليهم ويكلّمهم.

(٤) حيي: خجول، في مآثر فعله: في ما قدّمه من خير، الطائيّ، وحاتم: نسبة إلى حاتم الطائي.

(٥) له عنق في الخير: كريم جوّاد، كريم تخوم: كريم طيب الجوار، سح نفس: كريم النفس، خضارم: كريم..

(٦) يطوّق أعناق الرجال: يغمرهم بكرمه وفضله، الكوثر الفيّاض: الكريم كثير الكرم، القماقم: الكريم.

(٧) كثير الندى: كثير الكرم، مقراء: كثير ضيافة غيره، مقراء ضيف وأهله: يكرم الضيف وأهل الضيف.

(٨) إذا ضاف ضيف جاره: إذا نزل أحد الضيوف عند جاره، لم ينم على جناحيه: لم ينم على جنبيه، يغتار: يجلب الطعام، يطاعم: يأكل معه.

(٩) كريم الذرا: فائق الكرم طيّب الأصل، سداد احتياجه: ما يكفي بالكاد حاجته، رائم على العوز: زائد عن الحاجة.

(١٠) ألا كرم المولى: اللهم أكرمه، مجيرا بنكبة: منقذ غيره في مصيبته، مدين: مديون، غارم لك: متكفل بك.

(١١) أخوة ضراء: أخوة عند المصائب، جوائد: كرماء، نخبة: مختارون، أولاء الأجاويد الصفايا الأكارم: هؤلاء الكرماء المختارون الجوائد.

(١٢) شمائل: طباع وطبائع.

(١٣) معدوم أصل: ليس له أصل، الصنائع: مفردها صنيعة، ناقم: ناكر للجميل.

(١٤) محدث نعمات: حديث العهد بالثراء.  

(١٥) نقّ: جعجع مثل نقيق الضفدعة.

(١٦) الجبال الرجائم: الجبال التي تتساقط منها الأحجار. 

(١٧) يعسوب: حشرة أبي المقصّ، رفّ جناحه: رفرفة جناحه، تقبصه: تمسكه بأطراف الأصابع، لمح عين: لمح البصر، براجم: مفاصل الأصابع.

(١٨) تَمطَّى على الأشواك: تمدّد على أشواك سيقان النباتات، بازم: ممسك بالإبهام والسبّابة.

(١٩) أراقم: مفردها أرقم: ثعبان ذكر مرقّط.

(٢٠) صحّت ببترها: تخلّصت من عيوبها وهي الحركة الكثيرة إذا بُترَت، مقطوع: الذيل المقطوع، راغ: تحرّك يمنة ويسارًا كالثعلب.

(٢١) يعيّرهم بالمال:يعيّر أهل العزة بالمال، يلفق دعوى شيبهم متقادم: المعاير كشيخ هرِم متقادم في العمريختلق على الناس إدّعاء أنهم شابوا وهرموا.

(٢٢) يقتات: يأكل، زيف خسيس: كلام زائف خسيس، بعير: جمل، كساه الشيب: غطّى رأسه ووجهه الشيب، هارم: يأكل نبات الهرم وهو الحيهله أو الرجله وهو نبات سمّي حيهلة لظهوره (فجأة) على حواف البرك والمستنقعات عقب المطر وإذا أكل منه البعير يصيبه الشيب.

(٢٣) ثروة قارون: ثروة كثروة قارون، لآب: لذي إباء وكرامة، فضلات: ما يتبقى من، غيداق: كريم.

(٢٤) لا أرقأ الله دمع معاير: لا أسكن الله دمعه دعاء عليه بدوام المصائب، لا جرَ: لا جرم: معناها لا بدَّ أو لا محالة وأصبحت مع الوقت بمعنى حقًّا أو قسمًا، المتقازم: الذي يقصر حتّى لا يكاد يُرى.

(٢٥) مصاحب مخزاة: يلاحقه ويصاحبه العار، ذليل الصدى: قبيح السيرة، من جيفة الذلّ قاضم: من الجثث الموصومة بالذلّ يأكل.

(٢٦) ضنين: بخيل، نحّام: بخيل وأصلها الرجل الذي يتشاغل بالكحّة إذا طلبت منه شيئًا، خالي وفاضه: لا يملك شيئًا، متجاحم: متحرّق حرصًا وبُخلًا.

(٢٧) وخيم: ثقيل مُضِرّ، صاحب تخمة: مثقل بطنه من الطعام مصاب بالتخمة، جراضم: الجراضم والجرافض: الأكول الوَخِمْ.

(٢٨) نال منك الود: كنت ودودا معه، فر بجلده: تهرّب منك، مظنّة مطلوب له أنت سائم: لأنه يظنّ أن هذا الودّ غرضه وبداية لأن تسوق له شيئًا تطلبه منه.

(٢٩) طيّب أعراق: كريم الأصل، باخل: بخيل، أفّاك: كذّاب، وضائم: أطعمة المأتم.

(٣٠) مسالك: طرق، أشبال الأسود: أبناء الأسود، تنبش: تفتِّش وتحفر، الوحل: الطين، القشاعم: مفردها القشعم: الضبع ولها معان أخرى كالحرب والداهية، وغيره.

(٣١) تجهجه: تصيح، ضبعات البراري: ضباع البريّة، قشاعها: القشاع: صوت أنثى الضباع، له الجاه: له العزّة، ناحم: يصدر صوتا مفترسا.

(٣٢) الخشارم: صوت الضبع وهو يأكل وهو صوت قرقشة العظم المقزّزة بأنيابه الشديدة.

(٣٣) تأنف: تترفع عن، مأكل تخمة: الأكل الكثير الذي يصيب بالتخمة، الأجياف: الجثث، كزّ: قبيح، قاشم: مشتدّ في الأكل.

(٣٤) شهوان الفتات: الشديد الرغبة في فضلات الأشياء، الضبارم: المحارب الشديد على الأعداء ومن الأسد الأسد الضاري الشديد.

(٣٥) تجشّم: تحمّل، ذو البأس: القوي، وزره: عاقبته، دانت له: استسلمت له: المصائب والأمور الجسيمة.

(٣٦) تجسّم أخطارا: تخيّر أخطارا (ومنها تجسّم المعاظم: تجسّم الأمور الجسيمة)، تخيّر محنة: اختار الصعوبات، فساد على كلٍّ: أصبح سيّدًا وملكًا على الكلّ، طاع المعاظم: أصبح معظم الناس طوع أمره بإرادتهم فالقِلّة هم من أجبروا.

(٣٧) ولّى بذكره: ذهب وذهب ذكره معه.

(٣٨) عيش لئام عيش موتى كجيفة: اللئام الأحياء كالجثث، أرواح جود: أرواح الكرام وسيرتهم، عاطرات حوائم: معطّرة طوّافة.

(٣٩) صاحب داء الحقد: الحاقد، أشاكته: أصابته بالشوك، شياهم: مفردها شيهم وهو قنفذ الدلدل.

(٤٠) شقيًّا: فقيرًا، يكارم: مكافئ للناس بهدايا، ومعنى آخر يفاخر في الكرم.

(٤١) بين قبيله: بين أهل، سيرة فان: ذكرى راحل.

(٤٢) غرائب الآبال: الإبل الغريبة التي تأتي على إبل الكرام وهي تشرب فتُضرَب وتُطرد، الأخسّة: الأقوام الوضيعة، دار الجواد: دار الكريم ودار الكرم، الزمائم: الإبل الكريمة (في شرح ديوان جرير).

(٤٣) عشق التباهي بالغنى: عشق التفاخر بالثروات، متعاظم: متضخّم.

(٤٤) الحرّة: المرأة غير الواقعة بالأسر، ألباب: عقول، الإماء: النساء الواقعات بالأسر، المفارم: الفوط الصحيّة.

(٤٥) تزهو: تفاخر، بما هي فارم: بالفوط الصحيّة.

تحقق أيضا من

قصيدة فركش Fertig

قَوْلُنَا "أَهْوَاكَ" لَمْ يُلْصِقْ بِنَا صِفَةَ الْعُشَّاقِ بَلْ كَانَ انْتِحَالَا