قصيدة مرثية

عدد أبيات القصيدة

٥

يَبْكِي الْحُوَاةُ

عَلَى أَكْفَانِ مَنْ دَفَنُوا

حَيَّاً

بِمَرْثِيّةٍ مِنْ شِعْرِ عُشَّاقِ   

 

تَقَمَّصُوا كَفَّ جَدٍّ،

فِي مَرَابِعِهَا..

حَلْوَى

تُفَرِّقُهَا فِي كَفِّ أَشْوَاقِ

 

عُودُ الرَّبَابَةِ رُمَّانٌ،

وَطَارَتُهَا..

مِنْ جِلْدِ ذِئْبٍ رَمَادِيٍّ

بِأَخْلَاقِ

 

يُحْكَى الْعِرَاقُ،

وَتَرثِيهِ رَبَابَتُهُمْ

كَأْسٌ عَلَى رُوحِهِ

تَسْتَنْزفُ السَّاقِي

 

فَرَكْتُ عَيْنِي

وَحُلْمِي لَمْ يَزَلْ مَعَهُمْ

تَصِيحُ كَفٌّ بِكَفٍّ:

إنّهُ بَاقِ!

 

تحقق أيضا من

قصيدة مولد سيدي العاشق

مَنْ يَعْزِلُ الْحَوْرَاءَ عَنْ طِفْلِهَا وَعَرْشُهُ عَلَيْهِ أَنْتِ الْوَصِي!