قصيدة الكاميرا الخفية

عدد أبيات القصيدة

١٢٥

“الجذور”

 

كَيْفَ   كُنَّا    وَكَانَتْ    لَنَا   مَكْنَزَا

وَجِرَابًا     بِهِ      السَّاحِرُ      اكْتَنَزَا!(١)

 

وَبِسَاطًا         يَطِيرُ        بِأَحْلَامِنَا

مَهْدُهُ    تَحْتَ    أَقْدَامِنَا       انْخبَزَا!(٢)

 

كَيْفَ كَانَتْ لَنَا (سِنْدِرِيلَّا) وَنَجْــــــ

ــــــمَةَ   عَرْضٍ   عَلَيْهَا   الْهَوَى     ارْتَكَزَا!

 

كَيْفَ     كَانَتْ    لِوَأْوَأَةٍ   مَخْدَعًا

وَمِهَزًّا           وَيَنْبُوعَهَا         الْهُزْهُزَا!(٣)

 

وَجَمَاهِيرَنَا       في            تَجَارِبِنَا

لِلْخُطَى؛ إِنْ حَبَا الْغُصْنُ أَوْ وَزْوَزَا!(٤)

 

وَمُشَجِّعَةً     تَرْأَسُ  الْعَرْضَ   أَوْ

قَائِدَ    (الْأُلْتِرَاسِ)    الَّذِي    حَفَّزَا!(٥)

 

وَمُشَجِّعَنَا        الْـمُتَبَقِّيَ          في

مَلْعَبٍ     فِيهِ     نَفْشَلُ    أَنْ    نُحْرِزَا!

 

كَيْفَ   كَانَتْ  لَنَا   قِصَّةً  ثُمَّ قَدْ

أَصْبَحَتْ    لِحِكَايَاتِنَا     (شَهْرَزَا..!)(٦)

 

كَيْفَ   كَانَتْ وَكُنَّا   عَلَى  فَيْضِهِ

كَيْفَ      كَانَتْ     لِعَالَـمِنَا    مَرْكَزَا!(٧)

 

حَجَرًا    فِي    الزَّوَايَا      لِأَرْوَاحِنَا

كَيْفَ       كُنَّا      بِأَحْدَاقِهَا     غُرَّزَا!(٨)

 

كَيْفَ   كُنَّا    نُصُوصًا  لِأَنْغَامِهَا

أَوْ    عَلَى    (كِيكِ)   أَيَّامِهَا   الْكَرَزَا!(٩)

 

وَفُصُوصَ  الْفَوَاكِهِ  إِنْ وَحِمَتْ

أَوْ    فُصُوصًا   إِذَا    قَلْبُهَا    طَرَّزَا!(١٠)

 

فَالْتَفَفْنَا  عَلَى   خَيْطِ  مِسْبَحَةٍ

حَيْثُ    كَفٌّ     لَهَا     تَجْمَعُ     الْخَرَزَا

 

فَإِذَا مَا  انْفَلَتْنَا  مَعَ  الْعُمْرِ  مِنْ

عُرْوَةٍ       أَخَذَتْ      تَلْدِمُ    الْغُرَزَا(١١)

 

حَوَّطَتْنَا   عَلَى  حِضْنِهَا  بَعْدَ  أَنْ

لَـمْلَمَتْنَا         وَفَيْرُوزُهَا        احْتَرَزَا(١٢)

 

بِنِيَاطٍ     لَهَا       عَلَّقَتْنَا       وَقَدْ

عَوَّذَتْنَا        مَخَافَةَ       أَنْ    نَقْفِزَا(١٣)

 

وَلِنَبْقَى؛    أَكَنَّتْ      بِنَا       حُبَّهَا

كَصُوَاعٍ   (لِيُوسُفَ)    إِنْ    جَهَّزَا(١٤)

 

وَتَسَاتَلَ    مِنْ     عِقْدِهَا     لُؤْلُؤٌ

فِي   نَوًى    فَتَّتَتْ      قَلْبَهَا     الْحَلِزَا(١٥)

 

فَتَهَاوَتْ        مُهَرْوِلَةً         تَقْتَفِي

خَرَزًا       عَنْ       بَزِيمٍ      لَهُ      أَبَزَا(١٦)

 

حَيْثُ  تُهْنَا  بُعَيْدَ  انْفَرَطْنَا،  وَمَا

وَجَدَتْ    طُرَّ   خَيْطٍ    وَلَا   مِخْرَزَا(١٧)

 

فَبَكَتْ شَمْعَةُ الْقَلْبِ وَانْطَفَأَتْ

بَينَمَا    السَّهْمُ     يَا      كِبْدَهَا     غُرِزَا

 

كَيْفَ  كَانَتْ   وَكُنَّا   بِهَا    شَجَرًا

في  ثَرَى   قَلْبِهَا   اعْتَادَ   أَنْ   يُغْرَزَا!(١٨)

 

كَيْفَ   كَانَتْ  بَسِيطَتُنَا   إِذْ   بِهَا

طِينُنَا       لِأَدِيمِ     نَدَاهَا    اعْتَزَى!(١٩)

 

وَفَرَاشَاتُ      أَرْوَاحِنَا        دَأَبَتْ

لِطَبِيعَتِهَا           الْأُمِّ          أَنْ      تَرْمُزَا

 

كَيْفَ  كُنَّا  وَكَانَتْ  وَصِرْنَا  وَصَا

رَتْ، غُرِزْنَا،  وَمَا  أَوْحَلَ   الْـمَغْرَزَا!(٢٠)

 

“الغابة”

 

ضَوْءُ   عَيْنَيْكِ   يَا  (أُمَّ  دَرْزٍ)   غَزَا

قَلْبَ   دَرْوِيشِكِ   الْهَائِمَ   الَّلوِزَا(٢١)

 

جِئْتُ   قَلْبَكِ    مُسْتَمْنِحًا    طَارِقًا

فَامْنَحِي مَنْ  عَلَى الْبَابِ مُخْتَبَزَا(٢٢)

 

نَاوِلِي     قَلْبَهُ         نَفْحَةً       مِثْلَمَا

يَوْمَ       كَانَتْ     يَدَاكِ    لَهُ   مَخْبَزَا

 

أَطْعِمِينِي   الْهَوَى    وَامْنَحِي   قُبْلَةً

نَوِّلِي عَاشِقًا  في  التَّكَايَا  اجْتَزَى(٢٣)

 

أَحْسِنِي    قَدْرَ    إِخْلَاصِهِ      لُهْوَةً

سَيِّدُ  الْقَوْمِ  مَنْ  بِالْوَفَاءِ جَزَى(٢٤)

 

أَكْرِمِيهِ      وَلَا      تَبْخَسِي      حَقَّهُ

إِنَّمَا   يَحْمِلُ  الْعَارَ   مَنْ   ضَأَزَا(٢٥)

 

وَافْتَحِي   الْبَابَ  كَيْ  تُدْخِلِي   رَجُلًا

ظِلُّهُ مِنْ  شُمُوسِ  الْجَحِيمِ  أَزَا(٢٦)

 

خَلْفَ  ظَهْرِي  اقْتَفَتْ  غَابَةٌ  أَثَرِي

وَالْعَنَى مِنْ خَوًى جَاءَنِي مُشْرِزَا(٢٧)

 

غَابَةٌ            أَكَلَتْنَا             وَقَانُونُهَا

مَنْطِقُ  الْأَقْوِيَاءِ      وَمَازٍ    مَزَى(٢٨)

 

حُلْمُنَا    شَابَ       فِيهَا     وَإِدْرَاكُنَا

غَابَ  في  دَغَلِ  الْعُمْقِ   وَانْغَرَزَا(٢٩)

 

قَدْ   نَمَا    غَيْمُهَا     مَعَنَا؛    حِينَهَا

أَفْهَمَتْنَا           غَرَائِزُنَا           الْعَوَزَا

 

غَابَةٌ  حَيْثُ   فِيهَا  السَّنَاجِيبُ قَدْ

تَخِذَتْ    جِذْعَ    بَلُّوطِهَا     لُغَزَا(٣٠)

 

صُبْحُهَا    لَمْ    يُقَشِّرْ   لَنَا    جَوْزَةً

إِنَّمَا   صَدَفَ   الْعُمْرِ  قَدْ  حَلَزَا(٣١)

 

لَيْلُهَا      مُدْلَهِمٌ           بَلَا        قَمَرٍ

نَهَبَ    النَّوْمَ    والْبَالَ    وَامْتَلَزَا(٣٢)

 

مِنْ    بَصِيصِ    الْأَمَانِي  لأَبْصَارِنَا

سَرَقَ    النُّورَ    وَالْحُلْمَ    وَاحْتَجَزَا

 

غَابَةٌ      أَثْقَلَتْنَا          بِمَأْدُبَةِ     الْــ

ــلُغْزِ    فَالسَّنْدِيَانُ    بِنَا   ارْتَهَزَا(٣٣)

 

بُؤْسُهَا    لَمْ     يُثَبِّتْ     يَقِينًا     بِنَا

إِنَّمَا   صُبْحَ   تَصْدِيقِنَا   اخْتَزَزَا(٣٤)

 

وَعَدَتْنَا           بِرِبْحِ            تِجَارَتِهَا؛

عَشَّمَتْ..  ثُمَّ بَاعَتْ لَنَا الْـمَلَزَى(٣٥)

 

زَيْزَفُونِيَّةٌ        أَزْهَرَتْ           وَالَّذِي

مِنْ    فَوَاكِهِهَا     وَدَّ؛    مَا   قَرَزَا(٣٦)

 

فَكَّهَتْنَا   بِطُورِ     طُوًى     وَصَدًى

سَفَكَتْ  مِنْ    شَرَايِينِنَا   قِرْمِزَا(٣٧)

 

لَهْوُنَا    شَدُّ    حَبْلٍ  بِهَا  حَيْثُ  قَدْ

مَكَّنَتْ  في الدَّدَا  الذَّئِبَ  الْـمَلِزَا(٣٨)

 

غَابَةٌ    رَغَمْ    مَا       فَعَلَتْهُ       بِنَا

مِنْ أَذًى؛ عِشْقُهَا في الْحَشَا اغْتَرَزَا

 

طَالَ    صَمْتُكِ  يَا   (أُمَّ   دَرْزٍ) وَمَا

غِثْتِ   ذَا   هَيْعَةٍ ضَنْكُهُ   جَرَزَا(٣٩)

 

أَكْرِمِينِي   بِعِشْقٍ    فَإِنْ   لَمْ  يَكُنْ

فَانْحَرِي  خَطَّ    سَيْرِ   وَلِيٍّ   هَزَا(٤٠)

 

عَجِّلِي حَضْرَةَ (الْقَابَ قَوْسَيْنِ) لي

جَرِّدِينِي     مَقَامًا    غَدَا    مُلْغَزَا(٤١)

 

“الكهف”

 

مِثْلَ     رِيمٍ     إِذَا      كَنَّ       أَوْ       نَقَزَا

لَاذَ في الْكَهْفِ بِالْوَجْسِ  أَوْ  رَهَزَا(٤٢)

 

عَاشَ     في      سِجْنِهِ     بَيْنَمَا    حُلْمُهُ،

خَارِجَ السُّورِ، يَجْتَالُ (كَالطَّرَزَا..)(٤٣)

 

وَالْعَنَادِلُ     بِالْقُرْبِ      صَاحَتْ      بِهِ،

وَالْغِنَاءُ     عَلَى      سَمْعِهِ      لُغِّزَا(٤٤)

 

فَإِذَا      مَا        تَنَامَى        لَهُ        نَغْمُهَا

قَالَ: (إِنَّ السَّمَا  رَعْدُهَا ارْتَجَزَا!)(٤٥)

 

رَاقَبَ   الْوَضْعَ   مِنْ   خَلْفِ    قُضْبَانِهِ

وَعَلَى     مَا     وَرَاءَ      الصَّدَى     رَكَّزَا

 

بَصَّ    مِنْ     خَلْفِ      شُرَّاعَةٍ       فَتَوَا

رَى،  وَفِي صَدْرِهِ الْأَرْنَبُ اسْتَحْرَزَا(٤٦)

 

كَالسَّنَاجِيبِ     مِنْ    صَيْحَةٍ   خَشِيَتْ

تَلْتَقِي  الذِّئْبَ  في  الرَّوْضِ وَالنَّهِزَا(٤٧)

 

خَرَّ     رُعْبًا    وَفِيمَا   مَضَى   كَانَ  صَقْـــــ

ـــرًا      مُهَابًا       وَصَائِدُهُ        كَرَّزَا(٤٨)

 

تَاقَ    لِلنُّورِ     قَالُوا   لَهُ:     (قَدْ     يَرَى

مَلَكًا      مَنْ     إِلَى      غَارِهِ    كَرَزَا)(٤٩)

 

فَانْزَوَى،   وَائْتَوَى  كَيْ   يَرَى  الْوَحْيَ  غَا

رًا         وَلَكِنَّ         إِبْلِيسَهُ     بَرَزَا!(٥٠)

 

رَادَ     هَدْمَ    الْجِدَارِ     إِذَا    مَا      رَأَى

وَمْضَةً  تَعْبُرُ    الثُّقْبَ   وَالْـمَلْحَزَا(٥١)

 

 حَذَّرُوهُ            الْخُرُوجَ        وَشَيْطَانُهُمْ

خَلْفَ      أُذْنٍ    بِوَسْوَسَةٍ    هَمَزَا(٥٢)

 

ذَكَّرُوهُ                بِأَصْنَامِ           أَجْدَادِهِ

أَسْكَنُوهُ         وَأَحْذَارَهُ      الْوَشَزَا(٥٣)

 

شَكَّلُوهُ       عَلَى         كَيْفِهِمْ       كَعَجِيـــ

ــــنٍ       عَلَى     يَدِ     فَلَّاحَةٍ    كُمِزَا(٥٤)

 

فَتَرَبَّى       عَلَى      ذَا       الَّذِي     رَسَمُو

هُ      لَهُ    وَعَلَى     شِكْلِهِمْ    طَرِزَا(٥٥)

 

عَاشَ    في    الْبِئْرِ   دُونَ   جَنَاحَيْنِ  ظَمْـ

ـــآنَ     وَالْـمَاءُ     عَنْ     بِئْرِهِ    انْحَجَزَا

 

صَعَدَ    الْبِئْرَ  حَتَّى   رَأَى    شَجَرَ   السْـــ

ــسَنْدِيَانِ     وَمِنْهُ   النَّدَى   انَمَلَزَا(٥٦)

 

“شَاءَ    مَنْ   شَاءَ   مِنْ   قَوْمِ   أَغْصَانِهِ

أَوْ  أَبَى   مَنْ   أَبَى؛  لِلْخَلَى   امَّلَزَا”(٥٧)

 

بَعْدَ                   تَأْكِيدِهِ          لِحِسَابَاتِهِ

أَنْفَذَ    الْأَمْرَ  ذَاكَ   الَّذِي    حَوَّزَا(٥٨)

 

بِمُرَاوَدَةٍ             لِلسَّنَاجِيبِ             عَنْ

جُحْرِهَا،       لِـمُعَسْكَرِهِمْ      أَرَزَا(٥٩)

 

رَاجِنًا      فِيهِ        مُنْتَظِرًا             شَرْبَةً

ضَمَّ    كَفَّيْهِ    كَالدَّلْوِ    كَيْ   يَكِزَا(٦٠)

 

سَامَرَ        الْغُصْنَ     صَلَّى        لِأَوْرَاقِهِ

أَرْسَلَ   الدَّلْوَ   لِلْأُفْقِ،  قَدْ    نَهَزَا(٦١)

 

قَالَ: (لَا شَيْءَ!).. حَاوَلَ أُخْرَى مَعَ الضْـ

ــــضَرْعِ       ثُمَّ       بِمِحْجَنَةٍ     لَهَزَا(٦٢)

 

عَاتَبَ  السَّيْلِ؛   سَبَّ    نُهُودَ    الْغُصُو

نِ      وَأَوْرَى     لَهَا    فَمَهُ   الْعَوِزَا(٦٣)

 

ظَامِئٌ      طَامِحٌ          لِلنَّدَى         بَيْنَمَا

أَعْذَبُ   السَّيْلِ   قُدَّاَمَهُ   جَمَزَى!(٦٤)

 

“المحاكمة”

 

مَعَهُمْ    سِرْتُ    في       ذِلَّةٍ       وَخَزَى

سَاسَنِي     قَهْرُ     جَلَّادِهِمْ    وَخَزَا(٦٥)

 

(شَاطَنِي)    خَازِنُ    العُمْرِ؛    كَوَّمَنِي،

حَارِسٌ    سبَّنِي،      حَارِسٌ     نَكَزَا(٦٦)

 

حَارِسٌ    دَاخِلَ    الْحَجْزِ    (كَلْبَشَنِي)

وَجَنَاحًا        بِآخَرَ        لِي       شَرَّزَا(٦٧)

 

وَجَنَاحَايَ          جَدَّا            لِيَقْتَنِصَا

هَرَبًا،    وَأَخُو   الْقَيْدِ     مَا    مُلِّزَا!(٦٨)

 

وَانْتَظَرْتُ           مُحَاكَمَتِي          وَدَمِي

هَارِبٌ،     أَرْتَدِي     الْهَمَّ    وَالشَّأَزَا(٦٩)

 

أَبْيَضَ   الرِّيشِ    كُنْتُ؛ خِلَافًا   لَهُمْ،

كَحَلِيبٍ         وَقَلْبي           بِهِ         مُيِّزَا

 

هَجَمَ   الْحَشْدُ   وَالْأَغْرُبُ  ارْتَصَفَتْ،

نَصَبَ    الْقَوْمُ    لِي   مَجْلِسًا   أَزَزَا(٧٠)

 

شَدَّنِي   حَاجِبٌ    صَاحَ    بِي   نَاعِقًا:

(هُبَّ  قِفْ وَاحْتَرِمْ  قَاضِيًا   رَمُزَا)(٧١)

 

قِيلَ:   (أَيْنَ  الْـدِّفَاعُ؟)  فَقَالُوا: (وَهَلْ

يَقْتَضِي    مَأْثَمٌ     سَاطِعٌ   مِبْهَزَا؟)(٧٢)

 

قُلْتُ:   (إِنِّي    غُرَابٌ     شَرِيفٌ     وَدِيـ

ــعٌ    أَعِيشُ     بِحَالِي     هُنَا     أَتْوَزَا(٧٣)

 

لَيْسَ    في    صُحُفِي      أَيُّ       سَابِقَةٍ

مَا       حَمَلْتُ     شَنَارًا     وَلَا    نَبَزَا(٧٤)

 

فَلِمَاذَا    اعْتَقَلْتُمْ       فَتًى       صَالِحًا

وَلِمَ الْحَشْدُ بِالْـمُسْتَكِينِ اغْتَزَى؟)(٧٥)

 

قَالَ  قَاضِي   الْقُضَاةِ:  (أَلَمْ  تَلْتَحِفْ

أَبْيَضَ الرِّيشِ، يَا بْنَ الزِّنَا، بَزَزَا؟)(٧٦)

 

قُلْتُ:   (لَوْ   خِلْقَتي    بِيَدِي       لَتَخَيْــ

ــــيَرْتُ     أُخْلَقُ    في    غَابَةٍ    خُزَزَا)(٧٧)

 

قِيلَ:    (ضَحُّوا   بِفَرْدٍ   لِتَقْوَى   وَتَحْــــ

ــيَا          قَبِيلَةُ        غِرْبَانِنَا      دَرَزَا(٧٨)

 

وَأَغِيثُوا            تَمَاسُكَ         مُجْتَمَعٍ؛

مِنْ  تَفَشِّي   الْبُهَاقِ    بِهِ،    هَرْوَزَا)(٧٩)

 

صَفَّقَ       الْقَوْمُ       بَعْدَ       مُرَافَعَةٍ

وَفَشَا   السُّكْرُ  وَالْـمَجْلِسُ  ارْتَمَزَا(٨٠)

 

قَالَ قَاضِي الْقُضَاةِ: (اِعْدِمُوهُ)، فَقَا

وَمْتُهُمْ  إِذْ   صَرَخْتُ   بِهِمْ:   (مَزَزَا)(٨١)

 

قِيلَ:  (يَا  أَبْيَضَ  الرُّوحِ  صَهْ) حَوَّطُو

نِي           وَكُلٌّ            بِمِنْقَارِهِ        نَغَزَا

 

قُلْتُ:  (يَا  لَيْتَنِي  بَشَرٌ    لَا    يَعِي    الْـــ

ـــمَوْتَ   يَا   لَيْتَنِي كَالْحِمَارِ   الْوَزَى(٨٢)

 

كُنْتُ   أَنْوِي    الْخُلُودَ      بِأَبْيَضِ    ثَلْــ

ـــجِي      وَلَكِنْ    عَلَيَّ    الدُّجَى    أَجْهَزَا)

 

أَظْهَرُوا     سَوْءَتِي    نَكَّسُوا      عَوْرَتِي

نَتَّفُوا  الطُّهْرَ   وَالرِّيشَ   وَالْـمَرْعَزَا(٨٣)

 

طَفَحَ     الْكَيْلُ   بِالْعُمْرِ   وَالرُّوحِ  حَتْــ

ــتَى  الطَّفَافِ    لِحَنْجَرَتِي؛    وَشَزَا(٨٤)

 

لَمْ   يُجَسِّدْ    غُرَابٌ   (لِقَابِيلَ)    مَحْــــــ

ــكَمَةً     بَلْ      مَوَارَاةَ    مَنْ   جَنَّزَا!(٨٥)

 

قَالَ  لِي   خَازِنُ  النَّارِ:   (يَسْتَأْهِلُ    الْـ

ـحَرْقَ مَنْ حَسَدَ  البَشَرَ  الْعَجَزَا!)(٨٦)

 

“غرفة الإنعاش”

 

كَصَدِيدٍ  مِنَ  الْجُرْحِ   شِعْرِي   نَزَا

لِلْـمَسَاكِينِ         أَمْثَالِكُمْ            خُبِزَا(٨٧)

 

لِلـْمَتَاعِيسِ  فِيكُمْ   وَقَدْ  مَصَّ مِنْــــ

ــــــكُمْ     دَمًا     ثُمَّ    فِي     نَهَمٍ     مُزْمِزَا(٨٨)

 

لِلـْمَقَاطِيعِ     مِنْكُمْ       وَكَمْ    مَرَّةٍ

قَارِئًا   فَاضِلًا     سَبَّ      أَوْ    أَغْمَزَا!(٨٩)

 

لَمْ    يُطَبْطِبْ      عَلَيْكُمْ     وَلَكِنَّمَا

شَرَفَ    الْـمُتَلَقِّي     الْرَّفِيعَ       خَزَى(٩٠)

 

حَمَلَ    الشِّعْرُ    لُبًّا    وَلَوْزًا    (وَكَا

ﭼُـو)       وَثَغْرِي       بِسُخْرِيَةٍ    قَزْقَزَا(٩١)

 

جَالِسًا   كَيْ     يُكَيِّفَكُمْ    عِنْدَ    تَا

جِرِ     قَاتٍ    وَفِي     ضِحْكِهِ     انْتَهَزَا(٩٢)

 

دَارَ      فِيكُمْ        كَكَأْسٍ     مُزَوَّقَةٍ

وَصَرَيعُ        الْجَمَالِ        بِهَا     اقْتَلَزَا(٩٣)

 

قَاءَ     قَيْحًا   لَكُمْ   وَحَمِيمًا    عَلَى

رُوحِكُمْ         وَجَنَى        سُمِّهِ      قَلَزَا(٩٤)

 

يَا  (أَنَا)  (وَأَنَا)  اسْتَمِعَا    وَاصْمِتَا

وَاعْقِلَا       مَا      قَبِيحِي     بِنَا    أَفْرَزَا(٩٥)

 

وَارْبَحَا     وَمْضَةً؛   لَا   تَخِيبَا،  إِذَا

مَا     تَلَقَّفْتُمَا       مِنْ     سَنًا     كُمَزَا(٩٦)

 

كَانَ    لِي    شَيْخُ     شِعْرٍ    يُلَقِّنُنِي؛

“وَلَدِي؛     إِنَّمَا    الشِّعْرُ   مَا   وَجُزَا”(٩٧)

 

فَنَفَثْتُ    هِجَاءً    بِهِ    قُلْتُ:     (يَا

شَيْخَنَا       إِنَّمَا       الشِّعْرُ      مَا    وَخَزَا

 

هَلْ   غَدَا   الشِّعْرُ  وَصْفًا  لِعَاهِرَةٍ

جِلْدُهَا   في    جَهَنَّمِكَ      اسْتَعْرَزَا؟)(٩٨)

 

قَالَ:   (بَيْتٌ   يُسَاوِي   أُلُوفًا،   وَلَا

شَكَّ،  فَانْقُشْ  مِنَ الشِّعْرِ مَا أَوْجَزا(٩٩)

 

إِنَّمَا      مُتْعَةُ         الْـمُتَلَقِّي       إِذَا

عَبَّ     شَهْدَ    اقْتِبَاسَاتِهِ    وَاجْتَزَا)(١٠٠)

 

قُلْتُ:    (أَلْفٌ    مُكَوَّنَةٌ   مِنْ    مَثِيـــ

ــــلٍ      لِبَيْتِكَ      خَيْرٌ       لَنَا      طُرُزَا(١٠١)

 

تَشْتَهِي الْـمَدَّ وَالْجَزْرَ في الْبَحْرِ وَالْـ

ــبَحْرُ      رَحْبٌ    أَمَامَكَ   مَا     نَكِزَا!(١٠٢)

 

لَيْسَ    شِعْرِي  مُخَدِّرَ   قَاتٍ   لِذَوْ

قٍ       وَلَكِنْ       بِخَنْجَرِهِ       غَزْغَزَا(١٠٣)

 

لَمْ    يَعِدْ    بِنَعِيمٍ       بَلِ        ابْتَزَّهُ

وَإِلَيْهِ                بِمَذْبَحَةٍ            وَعَزَا(١٠٤)

 

لَيْسَ عَبْدًا لَدَى سَيِّدٍ؛  لَيْسَ  جَدْ

يًا    إِذَا    شَاءَ   عَنْ    ضَأْنِهِ     مَعَزَا(١٠٥)

 

عَاشَ      حُرًّا        بِوُسْعِ        بَرِيَّتِهِ

كَغَزَالٍ       إِذَا         طُورِدَ      اشْتَأَزَا(١٠٦)

 

قَطَّعَ   (الْجِينْزَ)    نَسَّلَ   (بِنْطَالَهُ)

وَمَشَى     وَاسْتَفَزَّ       الَّذي      لَـمَزَا(١٠٧)

 

أَكْتُبَ   الشِّعْرَ   مَا  هَمَّنِي أَنْ  يَكُو

نَ   قَبْيحًا   لَدَى   الذَّوْقِ    أَوْ    مُعْجِزَا)

 

قَالَ:   (هَذَا  فِرَاقٌ   لِشِعْرِكَ   عَنْ

مَجْلِسِي،  ذَا جَزَاءُ   مَنِ   اسْتَمْعَزَا)(١٠٨)

 

قُلْتُ:  (زَغْرُودَةً  يَا    صَبَايَا،   وَكَمْ

قَهَرَ           الرَّأْيُ      عَلَّامَةً      وَبَزَا!)(١٠٩)

المعاني

(١) مكنز: المكنز الذي يُكنَز فيه الشيء، اكتنز: كنز وجمع.

(٢) مهده: موضع وطئه، انخبز: انخفض واطمأنّ.

(٣) وأوأة: صيحة الرضيع، مهزّ: سرير الطفل الذي يتحرّك؛ كالمِنَزّ، الهزهز: غزيرة الماء.

(٤) وزوز: خفّ ووثب سريعًا.

(٥) عرض: عرض فريق التشجيع cheerleaders الذي يؤدي الهتاف المنظّم والغناء والرقص لدعم الفريق الرياضي، الألتراس: رابطة مشجعي الفرق المتعصّبة.

(٦) شهرزا: شهرزاد.

(٧) على فيضه: على فيض الكريم.

(٨) غرّز: مفردها غارز.

(٩) كيك: كحكة أو تارت، الكرزا فاكهة لتزيين الكيك.

(١٠) وحمت: اشتدّت شهوتها لبعض الأكل؛ الفاكهة، طرّز: زخرف ووشّى.

(١١) تلدم: تُصلح، غرزة العروة: غُرْزَة تشكِّل حافة تثبيتيّة حول العروة.

(١٢) فيروزها: ما يُعَلَّق من خرزات زرقاء وفيروز لمنع الحسد، احترز: توقّى وتجَنَّب الشرّ.

(١٣) نياط: مفردها نوط: من معانيها؛ عِرْقٌ غليظٌ ممتدٌّ من الرئتين عُلِّق به القلب، عوّذتنا: حصّنتنا ودعت لنا بالحفظ.

(١٤) أَكَنَّت: سترت وأخفت، صواع: مكيال أو إناء يشرب به، جهّز: جهّز الرحال بالجهاز.

(١٥) تساتل: انهمر متتابعًا، نوى: فراق، قلبها الحلز: المتوجّع حزنًا.

(١٦) تقتفي خرزًا: اللؤلؤ الذي كان في رقبتها وتحول خرزا بابتعاده عنها؛ أبنائها، بزيم: خيط القلادة، أبز: وثب وقفز في عدوه.

(١٧) طرّ: طرف، مخرز: إبرة.

(١٨) ثرى تراب.

(١٩) بسيطتنا: أرضنا، اعتزى: انتمى.

(٢٠) ما أَوحل المغرز: ما أصعبه.

(٢١) أمّ درز: كنية الدنيا، اللوز: المحتاج.

(٢٢) مختبز: خبز مخبوز.

(٢٣) اجتزى: طلب الجزاء.

(٢٤) لهوة: العطيّةُ، أَو أَفضل العطايا وأَجزلُها.

(٢٥) ضأز: ضأز الحق: نقصه.

(٢٦) أزا الظلّ: تقلّص، ويكون عند تعامد الشمس أو اقتراب تعامدها.

(٢٧) العنى: العناء، خوى: تتابع الجوع، مشرز: ملقيني في مكروه لا أخرج منه.

(٢٨) ماز مزى: جبّار تكبّر.

(٢٩) دغل: الشجرُ الكثيرُ المُلتَفُّ الذي يُتَوَارَى فيه للخَتْل والغِيلَة أو الموضع يخاف فيه الاغتيال.

(٣٠) تخذت: اتّخذت، بلّوط: سنديان، لُغَز: جحر الضبّ والفار واليربوع.

(٣١) حلز: قشر.

(٣٢) مدلهم: مشتدّ ظلامه، امتلز: اختطف وانتزع.

(٣٣) ارتهز: اهتزّ.

(٣٤) اختزز: أخذه من جماعة.

(٣٥) باعت لنا الملزى: باعت الملسى: باعت الشيءَ دون أن تضمن عُهْدَتَه وخلوَّه من العيوب.

(٣٦) زيزفونيّة: إشارة إلى شجرة الزيزفون: يُقال هو كالزيزفون يزهر ولا يثمر أي يعد ولا يفي بوعده، قرز: قبض بأطراف أصابعه.

(٣٧) فكّهتنا: أطرفتنا وأمتعتنا، طور: جبل، طوى: جوع، صدى: عطش، قرمز: دم قرمزيّ.

(٣٨) شدّ حبل: لعبة شدّ الحبل، الددا: اللعب، الذئب: الماكر الخبيث، الملز: الشديد العضِل من الرجال.

(٣٩) ذو هيعة: مفزوع، ضنك: ضيق، جرز: اجتاح.

(٤٠) هزا: سار.

(٤١) حضرة القاب قوسين: لقاء الرفيق الأعلى، مقام ملغَز: مبهَم ملتبِس.

(٤٢) كنّ: سكن وكمن، نقز: قفز، الوجس: الفزع والوقوع في الخوف، رهز: تحرّك.

(٤٣) اجتال: جوّل، كالطرزا: كالطرزان.

(٤٤) العنادل: مفردها العندليب: طائر مغرد، لغّز: تبهّم.

(٤٥) السما: السماء، ارتجز: سُمِع له صوت متتابع.

(٤٦) بصّ: نظر، شرّاعة: شُبّاك صغير يعلو البابَ أو النافذةَ للإضاءة أو التَّهوية، توارى: استتر، احترز: توقّى. (٤٧) النهِز: الأسد.

(٤٨) كرّز: خاطَ عينيه وأَطعمه حتَّى يَذِلَّ.

(٤٩) ملك: ملاك، غاره: مغارته، كرز: اختبأ والتجأ.

(٥٠) برز: ظهر بعد خفاء.

(٥١) الملحز: المضيق.

(٥٢) همز: همس في قلبه وسواسًا.

(٥٣) أصنام أجداده: تقاليدهم، أحذاره: مخاوفه ومحاذيره، الوشز: الحصن والملجأ.

(٥٤) كمز: جُمِع في اليدين حتّى يستدير.

(٥٥) طرز: تهذَب.

(٥٦) قات عقلًا نهما: أطعم عقلًا شرها للتعلّم.

(٥٧) شاء من شاء: يُحدّث نفسه بهذا البيت، قوم أغصانه: أوراق الأغصان، الخلى: الحشيش أو الرطب من النبات امّلز: انفلت

(٥٨) حوَّز: أحكم.

(٥٩) أرز: لجأ.

(٦٠) راجن: مقيم، آلف الإقامة، يكز: من وكز: ملأ.

(٦١) نهز: حرّك وضرب في الماء بالدلو كي يملأه.

(٦٢) محجنة: كلّ شيء مُعْوجَّ الرَّأس كالصَّولجان، لهز: ضرب الضرع عند الرضاع ليرضع.

(٦٣) ضروع الغصون: أوراقها، أورى: أشعل، العوِز: المحتاج.

(٦٤) قُدَّامه: أمامه، جمزى: مشتدّ شديد.

(٦٥) خزًى: خِزي، ساسني: قادني، خزا: قهر وسيطر.

(٦٦) شاطني: ركلني، خازن العمر: منفّذ حكم الإعدام “عشماوي”، نكز: ضربني بشيء “حادّ”.

(٦٧) كلبشني: كبّلني، شرّز: شدَّ بعضه إلى بعضَ وضمَّ طرفيه.

(٦٨) جدّا: اجتهدا، أخو القيد: الأسير، مُلّز: خُلِّصَ.

(٦٩) الشّأز: القلق

(٧٠) الأغرب: مفردها غراب، ارتصفت: اصطفّت، أزز: جمع مزدحم؛ جماعة.

(٧١) حاجب: حاجب جلسة المحاكمة من الغربان، رمُز: كان مبجّلًا مُعَظَّمًا.

(٧٢) الدفاع: المحامي، مبهز: دفَّاع أو مدافعٌ شديد.

(٧٣) أتوز: الكريم الأصل.

(٧٤) صحفي: صحف السوابق الجنائيّة، شنار: الأمر المشهور بالشنعة والقبح، نبَز: اللقب الذي يُشعِر بذمّ..

(٧٥) اغتزى: اختصّ.

(٧٦) أبيض الريش: يوجد نوع من الغربان ذو ريش أبيض، بزَز: مفردها بزّة: لباس عسكريّ أو هيئة.

(٧٧) خُزُز: ذكر الأرانب أو ولد الأرانب.

(٧٨) درز: تمكّن من ملاذّ الدنيا ونعيمها.

(٧٩) هروز: هلك.

(٨٠) ارتمز: اضطرب وتحرك الذين بالمجلس.

(٨١) مززًا: مهْلًا.

(٨٢) الحمار الوزى: النشيط الشديد.

(٨٣) المرعز: الزغب.

(٨٤) طفح الكيل: فاض الكيل، طفاف: الطَّفاف من المكيال أعلاه أَو نهايته من أعلى أو هو ملؤه بعد المسح على رأسه، شزا: ارتفع.

(٨٥) لم يجسّد غراب لقابيل: لم يعلم الغربان قابيل شيئًا عن محكمة الغربان بل علّمه غراب مواراة الجثث.

(٨٦) العجز: مفردها العاجز.

(٨٧) نزا: ثار وتحرّك.

(٨٨) مزمز: شُرِب شيئًا فشيئًا.

(٨٩) للمقاطيع: للمنعزلين عن الدنيا إلى اهتماماتهم، أغمز: عاب واستضعف.

(٩٠) خزى: أهان أو فضح أو صار أكثر خزيًا من هذا الشرف.

(٩١) اللبّ واللوز والكاجو: أنواع من المقرمشات

(٩٢) قات: نوع من النباتات به مادة مخدّرة، انتهز في ضحكه: أفرط وقبّح.

(٩٣) اقتلز: تجرّع.

(٩٤) قاء: تقيّأ، قيح: صديد، حميم: ماء حارّ، جنى: شهد، قلز: جرّع (للمتعدّي بمفعولين) وتأتي بمعنى شرب مصًّا.

(٩٥) أنا وأنا: الشخصيّتان المختلفتان؛ التي تقدّم الجمال والأخرى التي تؤمن بقبح الجمال المفرط، قبيحي: قبيح إلهامي.

(٩٦) سنًا: ضوء، كُمَز: مفردها كُمْزَة: ما أُخِذَ بِأَطراف الأَصابع.

(٩٧) وجُز: اختُصِرَ في بلاغة.

(٩٨) استعرز: انقبض.

(٩٩) أوجز: قَلَّ وَكَانَ بَليغاً.

(١٠٠) عبّ: شرب دون تنفّس، اجتزا: اجتزأ.

(١٠١) طرُز: مفردها طراز.

(١٠٢) نكِز: تراجعت أمواجه، جزَر، حسَر.

(١٠٣) غزغز: تابع الوخز.

(١٠٤) ابتزّه: ابتزّ الذوق، وعز: أشار.

(١٠٥) معز: عزل المَعْز عن الضّأن.

(١٠٦) اشتأز: نفر.

(١٠٧) لمز: عاب.

(١٠٨) ذا جزاء: هذا جزاء، استمعز: صلُب وجدّ في رأيه.

(١٠٩) زغرودة: أسمعنني زغرودة، علّامة: خبير في علمه، بزا: بطش به.

تحقق أيضا من

قصيدة مولد سيدي العاشق

مَنْ يَعْزِلُ الْحَوْرَاءَ عَنْ طِفْلِهَا وَعَرْشُهُ عَلَيْهِ أَنْتِ الْوَصِي!