قصيدة المؤيهة

عدد أبيات القصيدة

١٠٠

يَا مَنْ عَصَرْتَ سُلَافَ حِقْدِكَ بِاهْتِيَاجِ

فَاضَتْ كُؤُوسُ الْعِشْقِ بِالدَّمْعِ الْأُجَاجِ(١)

 

هُسْ هُسْ، تُؤَيِّهُ يَا صَغِيرِي!  هُشَّ  كِخْ

تَبْتَزُّنِي بِالصَّوْتِ كَالطِّفْلِ الْـمُهَاجِ! (٢)

 

أَشْعَلْتَ جَمْرَ مَشَاعِرِي،  وَأَنَا عَلَى

طَرَفِ الْـمُكَالَـمَةِ الْحَزِينَةِ في وَهَاجِ(٣)

 

أَشْجَيْتَ  قَلْبِي الْفَيْكَهَانَ؛كَدَدْتَهُ

وَتَضَاءَلَتْ فُرَصُ التَّدَلُّلِ وَالْغُنَاجِ(٤)

 

وَقَفَلْتَ يَوْمِي بِافْتِعَالِكَ ضَجَّةً

رَبَّيْتَ قَلْبي؛ بِالصُّراخِ، عَلَى انْزِعَاجِ

 

جَادَلْتَنِي، شَاغَبْتَنِي وَبَرَعْتَ في

فَرْضِ الشُّرُوطِ، وَكُلُّ أَمْرِكَ بِالضِّجَاجْ(٥)

 

وَثَقَافَةُ الْإِنْصَاتِ غَابَتْ وَانْتَهَتْ

غَسَلَتْ يَدَيْهَا بِالضَّجِيجِ مَنَ الرَّوَاجِ

 

لـَمَّا انْتَهَجْتُ صَحِيحَ شَرْعِ الْعِشْقِ في

لُغَةِ الْحِوَارِ جَهَرْتَ كُفْرًا بِانْتِهَاجِي

 

أَدْمَنْتَ تَعْكِيرَ الْـمِزَاجِ وَبَعْدَمَا

نُجْرِي اتِّفَاقًا؛ فَالتَّعَامُلُ بِالْـمِزَاجِ

 

خَالَفْتَ في عُرْفِ الْهَوَى مَا تَدَّعِي

حَتْمًا تُعَانِي في الْغَرَامِ مِنَ  ازْدِوَاجِ

 

أَتْقَنْتَ تَغْيِيرَ الْوُجُوهِ  بِصَنْعَةٍ

أَنَّى تَعِيشُ بِطَبْعِ أَمْزِجَةٍ سِمَاجِ

 

أَهُنَاكَ في عُرْفِ الْأَحِبَّةِ وَالْهَوَى

وَطَوَائفِ الْعُشَّاقِ مَغْرُومٌ مُدَاجِ(٦)

 

أَمْ هَلْ تَسَنَّى أَنْ تَعَانَقَ مَرَّةً

زَيْتٌ وَمَاءٌ في إِنَاءٍ بِامْتِزَاجِ

 

في جَدْوَلٍ قَارِنْ بِقَلْبِكَ بَيْنَنَا

يَخْرُجْ مِنَ الْـمَأْسَاةِ مَحْصُولُ النِّتَاجِ

 

فَتَّحْتُ أَوْرَاقَ الْـمَشَاعِرِ بَيْنَمَا

أَحْكَمْتَ  في الْبُسْتَانِ مِغْلَاقَ الرِّتَاجِ(٧)

 

أَطْلَقْتُ لِلْحُبِّ الْعَنَانَ، وَأَنْتَ قَدْ

حَاصَرْتَنِي وَأَحَطْتَ قَلْبِي بِالسِّيَاجِ

 

عَشَمُ الْأَنَامِلِ أَنْ تَطِيرَ لِوَرْدةٍ

وَنَصِيبُ كَفِّي مِنْكَ نَوْبَاتُ الْهِيَاجِ

 

تُحْيِي شَبَابَكَ بِاصْطِنَاعِ  خِنَاقَةٍ

وَبَرَاءَتِي  تُغْتَالُ بِالْـمَوْتِ الْـمُفَاجي(٨)

 

تَشْتَاقُ يَا طِفْلَ الْحِرَانِ لِثَوْرةٍ

وَتَئِنُّ مِنْ شَوْقٍ ضُلُوعي وَالْجَآجِي(٩)

 

مَا عَادَ لِلْأَطْفَالِ جُنَّةُ مَلْجَإٍ

أَحْضَانُهُمْ لَوْ يَفْقَهُونَ هِيَ الْـمَلَاجِي(١٠)

 

اِمْدُدْ يَدَيْكَ لِطِفْلَةٍ في الْعِشْقِ مَا

عَادَتْ عَلَى قُرْبٍ مِنَ الْحِضْنِ اللُّجَاجِ(١١)

 

تَلْهُو بِمُهْجَتِها، وَنُقْطَةِ ضَعْفِهَا

وَالْقَلْبُ مَوْبُوءٌ بِإِدْمَانِ احْتِيَاجِ

 

فَطَبَبْتَ قَلْبِي  بِالْقَطِيعَةِ، والْأَسَى

وَمَشَاعِرِي في عِرْضِ أَقْرَاصِ ابْتِهَاجِ(١٢)

 

وَسَقَيْتَنِي تَعْسًا وَتُرْدِفُ: (بِالشِّفَا)

أَبْشِرْ؛ فَقَدْ أَخْطَأْتَ في حَقِّ الْعِلَاجِ(١٣)

 

أَبْكَيْتَني يَا لَيْتَ شِعْري مَا الَّذِي

تَرْمِي إِلَيْهِ إِذَا هَمَى دَمْعُ اللِّجَاجِ(١٤)

 

تَرْمِي إِلَى لَهَفِي، وَذَبْحِ الْقَلْبِ أَمْ

تَرْمِي بِأَحْجَارٍ، وَقَلْبِي مِنْ زُجَاجِ

 

يَجْتَسُّ قَلْبِي الرُّعْبَ  مِنْكَ بِخِيفَةٍ

وَتَلَبَّسَتْ  بِالنَّبْضِ رَعْشَاتُ اخْتِلَاجي(١٥)

 

وَيَفِرُّ دَمْعِي تَحْتَ شُبْهَةِ قَسْوَةٍ

مِثْلَ الْيَمَامِ إِذَا تَوَجَّسَ مِنْ لَجَاجِ(١٦)

 

يَبْكِي نَشِيدُ تَنَهُّدِي وَتَلَعْثُمِي

وَنَشِيجُ دَمْعِي يَسْتَغِيثُكَ بِالْتِجَاجِ(١٧)

 

أَبْكَيْتَ يَا ذَا السُّخْطِ أَخْفِيَةَ الْكَرَى

وَفَتَكْتَ بِالْإِحْسَاسِ وَالْـمُقَلِ السَّوَاجِي(١٨)

 

وَاحْتَازَ قَلْبُكَ قَسْوَةً وَكَأَنَّما

يَخْلُو بِقَلْبِ خَرِيدَةٍ قَبْلَ الزَّوَاجِ(١٩)

 

نَشَّفْتَ رَأْسَكَ في صِغَارِ أُمُورِنَا

أَوْنَيْتَنِي، وَرَكِبْتَ يَا طِفْلِي هَجَاجِ(٢٠)

 

وَدَوَى الْهَزِيمُ لِطِفْلَةٍ لَمْ تَحْتَرِزْ

مِنْ سَيْلِ رَعْدِكَ بِالْـمَعَاطِفِ والدُّوَاجِ(٢١)

 

وبِقَلْبِ هَذَا الزَّمْهَريرِ سَأَنْتَهِي

وَسَيْخْتَفي قَلْبِي النَّحِيلُ مِنَ ادّمَاجِ(٢٢)

 

طَارَ النُّعَاقُ وَلَا تَطِيرُ بِضَعْفِهَا

في فَزْعَةِ الْإِطْبَاقِ أَجْنَحَةُ الدَّجَاجِ(٢٣)

 

والْوُّدُّ في مُدُنِ الْهَوَى لَا يُشْتَرَى

يَا طِفْلَ قَلْبِي بِالنُّبَاحِ وَلَا  النُّبَاجِ(٢٤)

 

أَخْذُ الْحُقُوقِ لَعَمْرُ قَلْبِكَ صَنْعَةٌ

فَإِذَا سَعَيْتَ لَهَا تَلَطَّفْ بِاحْتِلَاجِ(٢٥)

 

تَحْتَاجُ يَا تِلْمِيذَ هَيْبَتِهِ إِلَى

دَرْسٍ لِتَعْرِفَ مَا الزَّئِيرُ مِنَ الثُّؤَاجِ(٢٦)

 

عَبَّأْتَ مِنِّي ثُمَّ أَضْمَرْتَ الْأَذَى

أَشْقَيْتَ بِالْإِعْرَاضِ لَذَّاتِ التَّنَاجِي

 

خَزَّنْتَ ما قَدْ شِلْتَ مِنِّي خُفْيَةً

وَسَلَوْتَ مَا تَلْقَاهُ مِنْ قَلْبِي الْـمُنَاجِي(٢٧)

 

وَحَجَوْتَ عَنِّي سِرَّ ضِيقِكَ عِنْدَمَا

يَصْفُو اللِّقَاءُ، وَوَجْهُكَ الْخَشَبِيُّ حَاجِ(٢٨)

 

وَيُجِيبُ سُؤْلِي أَنْفُ (بُونُوكْيُو) إِذَا

سَاءَلْتُهُ؛ وَأَرَاهُ أَنَّ مِنَ انْتِبَاجِ(٢٩)

 

وَسَتَرْتَ وُدَّكَ في دُجُنَّةِ دُهْمَةٍ

وَالْبَوْحُ لِصٌّ هَارِبٌ، وَاللَّيْلُ  دَاجِ(٣٠)

 

رُوِّعْتُ بِالْقِصَصِ الْـمُخِيفَةِ في الدُّجَى

بِطُفُولَتِي؛ فَأَتَى الرُّهَابُ مِنَ الدَّيَاجِي(٣١)

 

وَأَتَمَ قَلْبُكَ رَدَّهُ الْـمَعْرُوفَ إِذْ

أَلْقَيْتَنِي فِي جُبِّ دُوَّامِ الدَّوَاجِ(٣٢)

 

وَسَطَوْتَ في ضَوْضَى عَلَى جِفْنٍ غَفَا

وَبَثَثْتَني رُعْبًا عَلَى حِينِ ادِّلَاجِي(33)

 

أَطْفَأْتَنِي، وَنَزَعْتَ نَارَ شَعِيلَةٍ

قَدْ  أَمْسَكَتْ كَالطِّفْلِ في ذَيْلِ السِّرَاجِ(٣٤)

 

وَكَسَوْتَ قَلْبِي بِالْحِدَادِ وَأَخْتَفِي

بِخِفَاءِ لَيْلِ الْعَيْنِ في سُودِ السِّبَاجِ(٣٥)

 

كَوَّمْتَ هَفْوَاتِي كَبَارُودٍ وَقَدْ

أَنْضَجْتَهَا زَمَنًا  عَلَى نِيرَانِ صَاجِ(٣٦)

 

فَتَفَجَّرَ الْقَوْلُ الْـمُحَمَّلُ بِاللَّظَى

لِيَهُبَّ كَالْـمَوْتُورِ فِيّ بِلَا عِنَاجِ(٣٧)

المعاني

(١) اهتياج: اضطراب وهيجان عنيف، أجاج: شديد الملوحة والمرارة.

(٢) هُس: كلمة لإسكات الآخر، تؤيّه: تصيح، هشَّ: للنهر والإبعاد، كخ: للزجر والإبعاد.

(٣) وَهَاج: شديد الاتّقاد والوهج.

(٤) الفيكهان: الضحّاك اللعوب، كددته: أتعبته، الغناج: الدلال.

(٥) الضجاج: المجادلة والمشاعبة (من ضاجّ).

(٦) المداجي: الذي يخفي العداوة ولا يصرّح بها.

(٧) مغلاق: قُفْل، الرتاج: الباب العظيم المغلق.

(٨) المفاجي: المفاجئ.

(٩) الحران: رفض الانقياد، الجآجي: الجآجئ: مفردها جؤجؤ: مجتمع رؤوس عظام صدر الإنسان.

(١٠) جُنّة: سترة، الملاجي: الملاجئ.

(١١) اللُّجاج: الواسع.

(١٢) طببت قلبي: داويته، في عرض أقراص ابتهاج: وقفت حياتها عليها.

(١٣) بالشفا: بالشفاء.

(١٤) همى: انسكب، اللِّجاج: مفردها لجّة: فيض ماء تصخب أمواجه.

(١٥) يجتسّ: يجسّ، اختلاج: اضطراب وارتعاش.

(١٦)  توجّس: توجّس شرًّا: أحسّ به، لَجاج: اختلاط أصوات الناس.

(١٧) أخفية الكرى: أخفية جمع خِفاء وهو نوع من الثياب والكرى: النوم أو النعاس، وأخفية الكرى: العيون.

(١٨) المقل السواجي: العيون المرتخية.

(١٩) احتاز: امتلك، يخلو بقلب خريدة: يغدر بقلب عذراء.

(٢٠) نشّفت رأسك: عاندت، أونيتني: أضعفتني، ركبتَ هجاجِ: ركبتَ رأسكَ وهجاجِ مكسورة على الحكاية فلم تُسمع بالفتحة إلّا نادرًا.

(٢١) الهزيم: صوت الرعد، لم تحترز: لم تحترس، الدُّواج: بضم الواو: المعطف.

(٢٢) ادّماج: ضمور.

(٢٣) النعاق: صوت الغراب أو الطيور الجارحة، فزعة: رهبة وذعر، الإطباق: الإطباق على الفريسة.

(٢٤) النُّباج: النُّباح.

(٢٥) احتلاج: الأخذ: احتلج الحقّ أخذه.

(٢٦) الثؤاج: صوت الأغنام.(٢٧) شلت منّي: أضمرته من غضب لكبواتي وهنّاتي.

(٢٨) حجوت: حجا السرّ: كتمه، حاجٍ: كاتم للسرّ.

(٢٩) بونوكيو: شخصية خيالية خشبيّة لكاتب روائي إيطالي اشتهر بأنف طويل. انتباج: تورّم بالعظم.

(٣٠) دجُنّة، دهمة: ظلمة، داج: مظلم.

(٣١) الدياجي: الظلمات.

(٣٢) الدَّواج: بفتح الدال: الدياجي: الظلمات.

(٣٣) ضوضى: ضوضاء، ادّلاجي: سيري بالليل.

(٣٤) شعيلة: فتيلة أو ذبالة المصباح: السراج: المصباح.

(٣٥) خِفاء: نوع من الثياب فوق الملابس، السّباج: مفردها سبجة: ثياب تلبس في البيت سوداء أو سوداء مخطّطة.

(٣٦) صاج: مفردها صاجة: جمع صاجة: نوع من الأطباق المعدنيّة المستطيلة يُخبز فيها.

(٣٧) بلا عناج: بلا رويّة وبلا تعقّل.

تحقق أيضا من

قصيدة مولد سيدي العاشق

مَنْ يَعْزِلُ الْحَوْرَاءَ عَنْ طِفْلِهَا وَعَرْشُهُ عَلَيْهِ أَنْتِ الْوَصِي!