قصيدة حكم الغرام الراشد

عدد أبيات القصيدة

١٠٠

عَجَبًا    لِـمَنْ    فَتَكَتْ    بِقَلْبِ   مُجَاهِدِ

وَغَوَتْهُ     بِاللحْظِ  اللعُوبِ  الصَّائِدِ(١)

 

عَادَتْ    بِقَلْبِ    مُحَارِبٍ     قَسْرًا     إِلَى

عَصْرِ    الخِلَافَةِ   تَحْتَ  حُكْمٍ   رَاشِدِ(٢)

 

حَسِبَتْ     خَلِيًّا     حِينَ    رَامَ     جَمَالَها

(عُمَرَ)     التَّقِيَّ    أَتَى  بِقَلْبٍ    زَاهِدِ(٣)

 

قَهْرًا،   وَأَيْمُ      اللَّهِ     لَـمَّا      أَصْدَرَتْ

فُتْيَا  بسَفْكِ    دَمِ    الْـمُريدِ    الْهَاجِدِ(٤)

 

لَذَّتْ  لَهَا   نَارُ الفِراقِ،   وَمَا     ارْعَوَتْ

في العِشْقِ عَنْ  قَتْلِ الْإِمَامِ  السَّاجِدِ(٥)

 

أَمِنَتْ  عِقَابَ  القَلْبِ  إذْ    ما   أُغرِمَتْ

بَاحَتْ     بِرِدَّتِها      بِقَلْبٍ     جامِدِ(٦)

 

قَطَعَتْ    رِقَابًا    أَيَّمَا     أَلْفَتْ     هَوًى

قَتَلَتْ    فَتًى    بِدَمٍ   فَتُورٍ      بَارِدِ(٧)

 

قَسَمًا  بِرَبِّ    الْكَوْنِ  حَسْبَ     عُتُوِّهَا

لَقَتِيلُ    عِشْقٍ   كَالشَّهِيدِ   العَابِدِ(٨)

 

يَا صَاحِبَيَّ         اسْتَوْقِفَانِي،      وَابْكِيَا

زَمَنًا     عَلَى  ذِكْرَى      الغَرَامِ    الْبَائِدِ

 

وَقِفَا      حِدَادًا     بِالطُّلُولِ،     وَرَسْمِهَا

وَاسْتَرْجِعَا بَعْدَ   النَّحِيبِ  مَشَاهِدِي(٩)

 

مِنْ   (بِئْرِ عَبْدٍ)   (فَالْحَلَالِ)    (وَجُورَةٍ)

مِنْ  لِحْفِ (يَعْقَلَ) فَالْـمَدَقِّ الصَّاعِدِ(١٠)

 

وَمِنَ (القَسِيمَةِ)  (فَالْيَميتِ)  (فَتَلِّ   لِحْـ

ــــفِنَ)  (فَالْـمِلِيزِ) إِلَى بُحَيْرَةِ  (فَايِدِ)( ١١)

 

رُبَّ     اتِّقَادِ      مَعَارِكي،       وَهَدِيدِها

وَصَدَى البَنَادِقِ بِالرُّصَاصِ  الْحَاصِدِ(١٢)

 

أَمْ   رُبَّ    يَوْمٍ     في   الْعَرَاءِ   تَتَبَعَتْ

أَثَرَ الشَّذَا     كَالْـمُورِيَاتِ      خَرَائِدِي(١٣)

 

أَمْ       فَوْحِ   بَارُودٍ         يَؤُجُّ        كَأَنَّهُ

ريَّا      لِذِكْرَى    مِنْ    نَسِيمِ  طَرَائِدِي(١٤)

 

وَفَتًى       إِذَا   شَهِدَ   الحُرُوبَ  خِضَمَّها

دَانٍ      قَرِيبٍ    غَيرِ مَا     مُتَبَاعِدِ(١٥)

 

مَاضٍ           كَمِيٍّ        صَعْتَريٍّ       فَاتِكٍ

صَلْدٍ        فِدَائِيٍّ       نَجِيدٍ        نَاجِدِ(١٦)

 

مَا نَالَ في حَرْبِ     الْغَرَامِ     مِنَ     الرِّقَا

بِ  سِوَى غُبَارِ  وَطِيسِهَا  الْـمُتَصَاعِدِ(١٧)

 

وَمُجَنَّدٍ           خِلٍّ         وَفيٍّ           صَالِحٍ

جَلْدٍ       بِغَفْرَةِ       خِدْمةٍ،      وَمُجالِدِ(١٨)

 

قَاسَمْتُهُ       قُوتَ     الْجِرَايَةِ     حِصَّةً

فَقَصِيدَةً مِمَّا      تَطِيبُ     مَوَائِدِي(١٩)

 

أَمْ       رُبَّ      مُعْتَلِّ     الْهَوَى    مُتَطَرِّفٍ

يَقْتَاتُ   مِنْ      نَهْجٍ،  وَفِكْرٍ     فَاسِدِ(٢٠)

 

وَحَلِيقِ      جِسْمٍ        قَاتِلٍ،     وَمُطَالِبٍ

بِجِنَانِ  حُورٍ    في   السَّمَا،   وَمُناشِدِ(٢١)

 

وَمُكَفِّرٍ             مُتَربِّصٍ             لـِمَبيتِنا

نَذْلٍ  وَضِيعٍ     في    الدُّجُنَّةِ     قَاعِدِ(٢٢)

 

فَحَبَا         لِسِلْكٍ      شَائِكٍ      مُتَلَمِّسًا

قَنْصَ الفَرَائِسِ   مِثْلَ    وَحْشٍ  آبِدِ(٢٣)

 

فَطِنَ       الرِّفَاقُ،      وَفي    أَنَاةٍ   خَبَّروا

أَنَّ    الذي   هُوَ صَائِدِي   بِمَصَائِدِي(٢٤)

 

اثْبَتْ    مَحَلَّكَ       إْنْ      قَرُبْتَ   عَرِينَنَا

مَا  كُلُّ  مَنْ  صَحِبَ  الْأُسودَ  بِآسِدِ(٢٥)

 

وإِلَيْكَ   عَنْ     مَا    كانَ   في   حُمُرٍ    إذا

وَافَتْ     قَسَاوِرَةً        أَوَانَ     تَجَالُدِ(٢٦)

 

ومُكَفِّرٍ     مِنْ    نِصْفِ      مِيلٍ   واقِفٍ

خَلْفِي   كَذِئْبٍ     مُسْتَعِدٍ       لَابِدِ(٢٧)

 

وَرَصَاصُهُ  مِنْ    كُلِّ    حَدْبٍ    ناسِلٌ

كَمُفاضِ سَيْلٍ   مِنْ   وَرَائي   قَافِدِ(٢٨)

 

وَقَذَائِفُ     الليْلِ     الوَهِيجَةُ      خِلْتُهُا

دَفْقًا   مِنَ  البُرْكانِ   غَيْرَ    مُهَاوِدِ(٢٩)

 

هاتِيكَ   طَائِشَةٌ،       وَذِي     مَسْعُورَةٌ

هَاتِيكَ  حَائِدَةٌ،  وَذِي   لـِمُساعِدِي(٣٠)

 

وَتَرَنُّمٍ       بِقَصِيدَةٍ      قَدْ     بُحْتُ     إِكْـــ

ـــرَامًا         لِجُنْدِيٍّ شَهِيدٍ         وَارِدِ(٣١)

 

فَبَكَيْتُ     مِنْ      تَرَحِ     الشُّدَاةِ   كَأَنَّمَا

إِرْنَانُهُمْ    طَعَنَاتُ    سَيْفٍ    جَالِدِ(٣٢)

 

هَذَا     لَعَمْرُكُمَا     الفَخَارُ        فَأَلْقِيَا

مِنِّي  السَّلَامَ   عَلَى  الفَقِيدِ     الْـمَاجِدِ

 

كَلَّا،    أَلَا   مَنْ   مَاسِحٌ   مَا   فَاضَ   مِنْ

دَمْعٍ  عَلَى   دَمِهِ   الْجَفِيفِ الْجَاسِدِ؟(٣٣)

 

وَمَلِيحَةٍ           بَدَوِيَّةٍ        في      خِدْرِها

هَمَّ         الفَتَى    في   إِثْرِها       كَمُطَارِدِ

 

نَثَرَتْ      حُبَيْبَاتِ       القُلُوبِ     كأَنْجُمٍ

تَجْلُو      سَمَاوَاتِ   الْحَزِينِ     الْكَامِدِ(٣٤)

 

سَفَهًا      تَتَبَّعَهَا        الْوَلُوعُ       بِرِحْلَةٍ

تَيَّاهَةٍ      (كَالسِّنْدِبَادِ)       الشَّارِدِ(٣٥)

 

طَافَ  الفَتَى   الْـمَشْغُوفُ  في  أَفْلَاكِها

وَصْلًا      مَدَارَ   الْـمُشْتَرِي       بِعُطَاردِ

 

وَوَهَمْتُهَا      في    الطَّوْدِ    يَوْمَ   عَشِيتُهَا

وَعَشِيتُ     نَارًا  في     بِنَاءٍ      تَالِدِ(٣٦)

 

فَظَنَنْتُها     في    الوَكْرِ     حِينَ    لَـمَحْتُهَا

ظِلًّا       لِقَنَّاصٍ       خَدُوعٍ       رَاصِدِ

 

أَدْلَجْتُ     مُقْتَحِمًا      سِتَارَ      مَلَاذِهَا

كَسَؤولِ      ثَارَاتٍ   عَزُومٍ     قَاصِدِ(٣٧)

 

فَتَزَلَّفَتْ        ذَاتُ         النِّقَابِ       كَأَنَّها

جِنِّيَّةٌ    بَلَجَتْ       بِقُمْقُمِ         مَارِدِ(٣٨)

 

“لَا       تُخْدَعَنَّ    بِسِحْرِ    طَلَّةِ      بُرْقُعٍ

تَحْتَ  البَرَاقِعِ     نَقْعُ      سُمٍّ    رَاقِدِ(٣٩)

 

وَمَنِ  اسْتَعَانَ  عَلَى  الفَرَاغِ    بِغَامِضٍ

كَمَنِ اسْتَجَارَ مِنَ  السِّهَامِ   بِجَارِدِ”(٤٠)

 

أَسْرَرْتُ      أَقْوَالَ      الرُّوَاةِ،      نَسِيتُهَا

وَهَرَبْتُ  مِنْ      قَوْلٍ       حَكِيمٍ    سَائِدِ

 

وَكَشَفْتُ   عَنْ    وَجْهٍ   أَمَطْتُ   لِثَامَهَا

فَسُقِيتُ     مِنْ نَهْرِ     الجَمَالِ     بِرَافِدِ

 

وَحَرِيرِ          شَعْرٍ       كالنَّسيمِ  مُسَدَّلٍ

كَتَمَوُّجِ     الدَّأْمَاءِ     لَيْسَ    بِجَاعِدِ(٤١)

 

وَدَلَالِ   مَوْجِ    الـمَهْرُقَانِ   إِذَا   اكْتَسَى

ذَهَبًا   لِبَدْرٍ    ضَاءَ     غَيْرَ     مُبَاعِدِ(٤٢)

 

وَالنُّورُ     في    الدَّيْجُورِ     فَوْقَ   جَبِينِها

بَدْرٌ    تَبَخْتَرَ         كَالْـمَلَاكِ    الْوَافِدِ(٤٣)

المعاني

(١) اللحظ: باطن العيْن، غشاء مقلة العيْن الخارجيِّ.

(٢) قسرًا: ظلمًا، قهرًا.

(٣) رام: اشتهى، عمر: الخليفة الراشد عمر بن الخطَّاب.

(٤) أيم الله: أيْمُنُ الله قسمي، فتيا: مفردها فتوى، هاجد: قائم الليل.

(٥) ارعوت: كفَّتْ، امتنعتْ.

(٦) ردَّتها: خروجها عن الغرام، قلب جامد: قلب لا يخاف.

(٧) ألفت هوى: صادفت غرامًا.

(٨) حسْب عتوِّها: قدر ظلمها، وفق طغيانها.

(٩) الطلول: جمع طلل: الآثار الباقية من الديار، رسمها: آثارها.

(١٠) بئر عبد، جورة: أسماء قرى، ومدن بشبه جزيرة سيناء، جبلي الحلال، يعقل: أسماء جبال بشبه جزيرة سيناء.

(١١) القسيمة (القصيمة)، اليميت، تلّ لحفن، المليز: أسماء قرى، مراكز بشبه جزيرة سيناء، فايد: اسم مدينة تقع على قناة السويس بين مدينتي السويس، والإسماعيلية المصريتين.

(١٢) هديدها: دويّ صوتها، الرصاص الحاصد: طلقات البنادق الحاصدة للأرواح.

(١٣) أم ربَّ: تعديد للقليل الذي تشير له كلمة ربّ، الموريات: الخيل القادحة النار باحتكاك حوافرها بالصخور أثناء المعارك، خرائد: مفردها خريدة: الفتاة العذراء، اللؤلؤة التي لم تُثقب.

(١٤) تؤجّ: تتوقّد، تلتهم، تضطرم، طرائد: فرائس الصيد.

(١٥)خضمّها: ذروتها، امتدادها كالبحر الخضمّ.

(١٦) ماضٍ: نافذ، حاسم، كميّ: مقدام جريء بسلاح أو من دونه، صعتريّ: شجاع، فاتك: مقدام، جريء، شجاع، صلد: صلب، شديد، الفدائي: المضحّي بنفسه، نجيد: الشجاع الماضي فيما يُعجِز غيره، ناجد: مُنقِذ.

(١٧) وطيسها: شدّتها، احتدامها.

(١٨) جلد: صبور، غُفْرة، غَفَرة: ما يُغطّى بهِ الشيء، الغفْر: التغطية، غَفْرة: واحدة من الغفر،وهي خدمة الحراسة من الخدمات التي تغطّي ساعات اليوم، مجالِد: مقاتل، ضارب بالسلاح.

(١٩) قوت: غذاء، جراية: حصّة الجندي من الطعام اليوميّ.

(٢٠) معتلّ: مريض، يقتات: يتغذّى.

(٢١) حليق جسمٍ: مستحدّ شعر العانة، والإبط حتّى يموت حليقا إذا قُتل أثناء قتله الآخرين.

(٢٢) الدجنّة: الدجنة: الظلمة.

(٢٣) حبا: زحف على يديهِ، وركبتيه، آبد: متوحّش

(٢٤) في أناة: في تمهّل.

(٢٥) اثبت محلّك: اثبت مكانك: نداء يقال للغرباء، والأعداء عند دخولهم المناطق المحظورة مع تثبيتهم بالسلاح، آسد: متطبِّع بطباع الأسد.

(٢٦) إليك عن: ابتعد عن.. حتى لا يحدث لك مثله، ما كان في حمر: الذي حدث لحمير وحشيّة، وافت: جاءت إلى، قدمت، قساورة: أسود شديدة التوحّش، أوان: وقت، تجالد: تقاتل.

(٢٧) لابد: مقيم.

(٢٨) حدب: ما ارتفع، وغلظ من الأرض (من كلّ اتجاه)، ناسل: مُسرِع، مفاض: مسكوب ومُفرَّغ، قافد: صافع على القفا. (٢٩) قذائف: جمع قذيفة: الطلقة المحشوّة بالمتفجرات، وهيجة: متّقدة ومتلألأة، خلتها: حسبتها، دفقا: صبًّا، مهاود: مهادن. (٣٠) حائدة: مائلة عن الهدف. (٣١) وارد: شجاع جريء.

(٣٢) ترح: حزن، همّ، شداة: جمع شادٍ: مغنٍّ، إرنان: الصوت الحزين عند الغناء.

(٣٣) الجفيف: اليابس، الجاسد: اليابس.

(٣٤) تجلو: تكشف، توضِّح، الكامد: الحزين .

(٣٥) تيّاهة: تائهة، شاردة.

(٣٦) ووهمتها: ظننتها، الطود: الجبل العظيم، عشيتها: من باب الخفّة، التخفيف (كعشوان، وعشيان)، وأصلها عشوْتها: قصدتُها ليلًا (في أوّل الليل)، عشيتُ نارًا: عشوتُ إليها: قصدتُها مهتديًا بها.

(٣٧) أدلجتُ: سرت ليلًا‘ سؤول: كثير السؤال، ثارات: جمع ثأر، عزوم: الذي لا يتراجع عن عزمه.

(٣٨) تزلّفت: تقرّبت، بلجت: أشرقت، وأضاءت، قمقم: وعاء خرافيّ كان محبسًا للعفاريت.

(٣٩) نقع سمّ: سائله الماكث المستنقع، راقد: مختبئ، مستلق.

(٤٠) جارد: مسلّ لسيفه.

(٤١) مسدّل: مرخى، الدأماء: البحر.

(٤٢) المهرقان: البحر يهرق ماءَهُ على الساحل إذا مدّ، ضاء: أشرق.

(٤٣) الديجور: ظلام الليل.

تحقق أيضا من

قصيدة أشتاتا أشتوت

وربّ طارق ليلٍ قال في شغفٍ: (علّمنيَ الشعرَ) قلتُ: (الشعرُ كالآتي)