قصيدة حملة التطهيرالعرقي الأمريكية للعرب

عدد أبيات القصيدة

١٠٠

سَأَشُنُّ    حَرْبَ    إِبَادَةٍ    وَيُزَالُ  عُشْبُ

وَنَجَاسَةٌ   مِنْ  جِنْسِكُمْ   وَيُبَادُ  شَعْبُ

 

سَأُطَهِّرُ    الدُّنْيَا    مِنَ     الْعَرَبِيِّ    وَالتْــ

ـــتَـطْهِيرُ   لِلْمَقْهُورِ     وَالْأَطْفَالِ  غَصْبُ

 

سَأُذِيقُكُمْ    أَقَسَى   وَأَلْعَنَ   مِنْ    مَجَا

زِرَ في (سَرَايِيـﭭُـو) وَمَا سَوَّاهُ (صِرْبُ)(١)

 

(سَأُشَيْطِنُ) الْـمَظْلُومَ فِي صُحُفِي سَأُفْـ

ـــنِي   أَيَّ  هَمْسِ  مُقَاوِمٍ  بَطَلٍ  يَشُبُّ(٢)

 

وَسَأَدَّعِي      بِوَسَائِلِ        الْإِعْلَامِ      زُو

رًا   أَنَّكُمْ  مِنْ (دَاعِشٍ)  فَيَعُمُّ  رُهْبُ(٣)

 

وَتَقَطِّعُونَ      رُؤُوسَ     أَطْفَالِ      الْيَهُو

دِ   بِنَصْلِ   سِكِّينٍ    وَأَسْيَافٍ   تَؤُبُّ(٤)

 

وَسَأَدَّعِي    أَنَّ   اغْتِصَابَ   نِسَاءِ   (إِسْــ

ـرَائِيلَ)   مَشْرُوعٌ      لَدَيْكُمْ    مُسْتَحَبُّ

 

سَأُزَيَّفُ    الْأَحْدَاثَ      مُعْتَمِدًا      عَلَى

آلَاتِ   إِعْلَامِي    فَيَغْزُو  الْغَرْبَ    رُعْبُ

 

وَعَلَى    انْبِطَاحٍ   مِنْ     مُرَاسِلَةٍ     عَلَى

أَصْوَاتِ     إِنْذَارٍ   بِزَيْفٍ   لَا    يُجَبُّ(٥)

 

وَسَتَكْتَفُونَ     بَبَلْعِ       كُلِّ       جَرَائِمِي

وَرُدُودُ  فِعْلِ  الْعُرْبِ بَعْدَ  الْبَلْعِ شَجْبُ

 

وَالدَّاعِمُونُ     وَمَنْ     بِعَوْنِ      ضَحِيَّةٍ

سَيُصِيبُهُمْ مِنْ  لَعْنَتِي نَحْرٌ  وَشَطْبُ(٦)

 

فَأَنَا    الْـمُعَظَّمُ    وَابْنُ     (أَمْرِيكَا)    أَنَا

(بَابَا)   أَنَا  الْإِنْسَانُ   وَالْعَرَبِيُّ   كَلْبُ(٧)

 

وَأَنَا الضَّمِيرُ وَصَوْتُهُ لَكِنْ ضَمِيــ

ــــرِي مُتْخَمٌ وَبِهِ هُنَا وَهُنَاكَ ثُقْبُ

 

وَأَنَا   الَّذِي     أَذْلَلْتُ      (أَلْـمَانًا)      بِغَا

رَاتٍ   فَدَجَّنْتُ  الَّذِي  لِلْحَرْبِ  يَعْبُو(٨)

 

أَثْقَلْتُهُمْ    بِزَكَائِبِ       التَّعْوِيضِ     بِاسْــ

ــــمِ  مَحَارِقَ  اسْتِيقَانُهَا وَهْمٌ وَصَعْبُ(٩)

 

وَإِذَا    تَنَكَّرَ     أَيُّ       شِرِّيرٍ      (لِهُو

لُوكُسْتَ) فَالْعُقْبَى  عُقُوبَاتٌ    وَسَبُّ(١٠)

 

وَأُخِيفُ (أُورُوبَّا) الْعَجُوزَ بِوَحْشِ (رُو

سٍ)،    إِنَّهُ     لِلْغَرْبِ  مُفْتَرِسٌ    وَدُبُّ(١١)

 

وَكَتُهْمَةٍ     لِـمُمَانِعٍ         سَأُلَفِّقُ       الْـــــــ

ـــــــإِرْهَابَ  وَالْعُنْوَانُ    مَطَّاطٌ    وَرَحْبُ(١٢)

 

سَأَعُدُّهُ   مِمَّنْ   يُعَادِي  جِنْسَ     (سَا

مٍ)   حَيْثُمَا   تَمْرِيغُهُ  في  الذَّنْبِ  إِرْبُ(١٣)

 

سَأُعِيدُ  تَرْبِيَةَ  الشُّعُوبِ   عَلَى   سُلُو

كِي مِثْلَمَا مِنْ قَبْلُ  في  (الْيَابَانِ)  رُبُّوا(١٤)

 

وَسَأَخْلِقُ     السَّفَاحَ   مِنْهُمْ    كَيْ   يَشِبْــــ

ــــبَ   لِـشَهْوَةِ    الْقَتْلِ   الْـمُؤَيِّدُ    وَالْـمُحِبُّ

 

إِنِّي    أَتَحْتُ     لِأَهْلِ     (غَزَّةَ)     مَأْتَمًا

سَيُصِيبُهُمْ   مِنْ   جَانِبِ   الْتَّذْبِيحِ   حُبُّ

 

سَأُعِدُّ     تَغْطِيَتِي   عَلَى    كُلِّ     الْجَرَا

ئِمِ  بَلْ  سَيُلْصَقُ  بِالشَّهِيدِ الطِّفْلِ ذَنْبُ

 

وَإِذَا     الْقَنَابِلُ  فِي   الْـمَشَافِي    بُعْثِرَتْ

أَطْلَقْتُ  تَوْبِيخِي  عَلَى   مَنْ  يَسْتَطِبُّ(١٥)

 

بِتَتَابُعٍ      سَتَحُجُّ         غَارَاتِي        لَهُمْ

وَسَأُنْذِرُ  الْـمَشْفَى   بِهَا  أَوْ لَنْ..  فَحَسْبُ

 

بِقَذَائِفِ  (النِّينْـﭽَـا)   سَأَبْتُرُ    سَيْرَكُمْ

سَيُهَذِّبُ السِّيقَانَ، يَا لَلُّطْفِ، شَذْبُ(١٦)

 

بِالْأَوْلَوِيَّةِ     سَوْفَ      يُخْتَارُ    الْـمُصَا

بُ   فَلَا تَخَافُوا  إِنَّ  (عِزْرَائِيلَ)  طَبُّ(١٧)

 

سَيُذِيبُ  (فُسْفُورِي)  وَثِيرَ  جُلُودِكُمْ

حَرْقًا  فَلَا  يُجْدِي مَعَ الْـمَحْرُوقِ طِبُّ(١٨)

 

وَيُلَهِّبُ  الْإِصْبَاحَ   أَجْلَ      فَطُورِكُمْ

وَشِهَابُهُ   يَصْطَادُ     وَالَّليْلَاتُ     شُهْبُ(١٩)

 

وَأُحَارِبُ   الْإِرْهَابَ     فِي     حَضَّانَةٍ؛

بَيْنِي     وَبَيْنَ     خَدِيجِهَا    غِلٌّ    وَحَرْبُ(٢٠)

 

وَسَأَسْرِقُ  الْأَنْفَاسَ  وَالْأَعْضَاءَ  مِنْ

شُهَدَائِكُمْ  وَيُلِمُّ   بِالْـمَذْبُوحِ     خَطْبُ

 

وَإِذَا   أَهَانَ   مَرِيضَكُمْ   فَرَمَانُ   بتْـــ

ــرٍ   فَالْجِرَاحَةُ   دُونَ    تَخْدِيرٍ    فَطُبُّوا(٢١)

 

سَتَعُدُّ     رَمْشَ     عُيُونِكُمْ    (زَنَّانَةٌ)

آذَانُكُمْ     بِالضِّيقِ       مِنْهَا       تَشْرَئِبُّ(٢٢)

 

سَتَطُوفُ   كَالطَّيْرِ   الْأَبَابِيلِ   الَّذِي

يَحْتَشُّ     مِنْكُمْ     كَوْمَ   أَرْوَاحٍ  وَيَجْبُو(٢٣)

 

وَتَصِيدُكُمْ   حَمْلَاتُ  تَجْوِيعٍ   فَيُصْــ

ــــــبِحُ    نَسْلُكُمْ   كَالطَّيْرِ   إِنْ   جَافَاهُ    حَبُّ

 

وَسَتَلْهَثُونَ    وَفِي     صَحَارِي    حِرَّةٍ

سَتُطَالِبُونَ     بِمَا      يُعَبَّأُ     أَوْ   يُصَبُّ(٢٤)

 

عَجَبًا    لَكُمْ،   تَتَشَرَّطُونَ   بِمِحْنَةٍ؟

الْـمَاءُ    جَمٌّ؛    إِنَّ    مَاءَ     الْبَحْرِ    عَذْبُ!

 

يَا   أُمَّةَ    الْأَلْبَابِ    أَيْنَ   عُقُولُكُمْ؟

في السُّحْبِ تَكْمُنُ سَطْلُ أَمْطَارٍ فَعُبُّوا(٢٥)

 

سَأَسُومُكُمْ     مَنْفًى    جَنُوبِيًا؛    بِهِ

سِرْبُ  الْعَبِيدِ  عَلَى خُطَاهُ انْقَادَ سِرْبُ(٢٦)

 

وَسَيْرْفُلُ الْأَسْرَى الْعُرَاةُ عَلَى الصِّرا

طِ  لِنَارِ   أَنْكَالٍ  كَمَا    يَمْشِي   الْـمُكِبُّ(٢٧)

 

وَسَأَخْطِفُ الرُّضَعَاءَ مِنْ أَنْقَاضِ هَدْ

مٍ،     وَالثَّكَالَى      يَسْتَقِرُّ    بِهِنَّ     كَرْبُ(٢٨)

 

فَأُعِيدُ   لِلْأُمَّاتِ   مِنْهُمْ     بَعْدَ    تَفْــــ

ـــخِيخِ  الرَّضِيعِ  إِذَا  اضْمَحَلَّ لَدَيَّ نَهْبُ(٢٩)

 

وَإِذَا   اسْتَغَاثَتْ    طِفْلَةٌ    فَذَبَحْتُهَا

سَأَقُولُ: (أَفْنَى (هِنْدَ) وَالْإِسْعَافَ ذِئْبُ)(٣٠)

 

وَسَيُؤْكَلُ   الْشُّهَدَاءُ   في   طُرُقَاتِكُمْ

إِنَّ    الشَّوَارِعَ    مَرْتَعٌ    لِلْكَلْبِ   خِصْبُ(٣١)

 

سَيُرَوِّضُ    الْقَنَّاصُ مَشْفَاكُمْ  وَلِلْــ

ـــمَرْضَى    بِطَوْقِ    حِبَالِكُمْ   جَرٌّ    وَسَحْبُ

 

لَا كَهْرَبَاءَ   وَلَا     وَقُودَ؛     وَقُودُكُمْ

يَسْطُو   عَلَيْهِ   بِحُفْرَةِ   الْأَنْفَاقِ   ضَبُّ(٣٢)

 

وَعَلَى جِدَارٍ نِصْفُ (سِيدْرَا) ذَائِقٌ

فِي الْفَجْرِ صَلْبًا  فَهْيَ     لِلرِّيحِ    الْـمَهَبُّ(٣٣)

 

مِنِّي    لَهَا   الدَّرْبُ    السَّرِيعُ    لِجَنَّةٍ

فَهُنَاكَ       وِلْدَانٌ         وَفَاكِهَةٌ       وَأَبُّ(٣٤)

 

كَالْأَصْرَمَيْنِ    جَنَازَةٌ    تَتْلُو    الْجَنَا

زَةَ   طَيَّ   عَائِلَةٍ   وَجُرْحُ    الْفَقْدِ   رَطْبُ(٣٥)

 

وَالْقَتْلُ   مِنْ أَجْلِ   الْـمِزَاحِ  وَمُتْعَةٍ

رَقْصًا  يَمِيلُ  لَهُ،  بِبَثِّ  الْجُنْدِ، صَحْبُ(٣٦)

المعاني

(١) سراييـﭭـو: عاصمة البوسنة والهرسك، صرب: عرق جنوب سلاﭬـي.

(٢) سأشيطن: سأصوره للناس كشيطان.

(٣) رهْب: خوف.

(٤) تؤبّ: تحمل حملة صادقة على الأعداء أو تتهيّأ لهم وتقصدهم.

(٥) انبطاح من مراسلة: إشارة إلى المراسلة الأجنبيّة إلى إسرائيل التي كانت تتلقّى أوامرها من قناتها خلال البثّ لتمثيل الذعر في إسرائيل بالانبطاح أرضًا بصورة مُلَقَّنَة لدى سماعها صوت صافرة الإنذار أثناء حرب غزة 2024، لا يُجَبُّ: لا يُستأصل.

(٦) نحر: ذبح.

(٧) أنا بابا: أنا الأب للكلّ أو أنا الممتلك السيادة على العالم بنظام البطريَركيّة “النظام الأبوي”، أنا الإنسان: أنا المحتكر للإنسانيّة.

(٨) ألمانًا: شعبًا ألمانيًّا، يعبو: يتهيّأ.

(٩) استيقانها: التأكّد والتثبّت منها.

(١٠) هولوكست: هولوكوست: محرقة النازيّ، العقبى: آخرته.

(١١) وحش روس: الشعب الروسيّ.

(١٢) العنوان: عنوان التهمة.

(١٣) ممّن يعادي جنس سام: من المعادين للساميّة، إرب: حاجة وبُغية.

(١٤) من قبل في اليابان: في الحرب العالمية الثانية بالقنابل النوويّة.

(١٥) يستطبّ: يتداوى.

(١٦) قذائف النينـﭽـا: صواريخ الاغتيالات هيلفاير “R9X” الأمريكيّة التي أطلقتها إسرائيل على ساحات المستشفيات الفلسطينيّة، كمجمع الشفاء، التي أقام بها النازحون الفلسطينيون مما أدت لاستشهادهم وقطع أطرافهم بعضهم وهم أحياء، شذب: تهذيب وتقشير.

(١٧) عزرائيل: ملك الموت، طبّ: حاذق ماهر حكيم.

(١٨) فسفوري: القنابل الفسفوريّة، وثير: وطيء وليّن، لا يجدي مع المحروق طبّ: إشارة إلى توثيق الأطباء الغزّيين خلال الحرب وجود حروق وذوبان لجلد المصابين لا يجدي معها العلاج ناتجة عن استخدام إسرائيل لأسلحة غير معروفة مع احتمالية أن تكون قذائف فسفورية أو قذائف اليورانيوم المنضَّب.

(١٩) سيلهب الإصباح: سيُشعل هذا الفسفور الصباح، أجل فطوركم: من أجل أن تحصلوا منه على وجبة إفطار، الليلات شهب: لون الليالي يصبح خليطًا من السواد ونور اللهب.

(٢٠) حضّانة: حضّانة الأطفال الخُدَّج، خديج: الطفل غير كامل النمو أو المبتسر داخل الحضّانة، غلّ: غيظ. (٢١) فرمان: أمر سلطاني، طبّوا: قوموا بالعلاج.

(٢٢) زنّانة: الطائرات دون طيّار، تشرئبّ: تمتدّ للأعلى.

(٢٣) الأبابيل: المتتابعة في أسراب، يحتشّ: يجزّ كجز الحشيش والكلأ، يجبو: يُحَصِّل ويستوفي.

(٢٤) حِرَّة: عطش شديد.

(٢٥) تكمن: تستخفي وتتوارى، سطل: جردل، عبّوا: اشربوا دفعة واحدة بلا تنفّس.

(٢٦) سأسومكم: سأطردكم شرّ طردة لهذا المنفى.

(٢٧) سيرفل: سيمشي متثاقلًا، أنكال: قيود شديدة، المكبّ: المكبّ على وجهه: المنكّس الرأس.

(٢٨) الرضعاء: الرضّع؛ إشارة إلى اعتراف الجندي الإسرائيلي (شاحار مندلسون) في الإذاعة الإسرائيليّة باختطاف زميله الضابط إسرائيلي (هارئيل إيتاخ) رضيعة فلسطينيّة بعد مقتل عائلتها جرّاء القصف الإسرائيلي لقطاع غزّة، الثكالى: الأمّهات.

(٢٩) الأمّات: الأمّهات، منهم: أعيد بعضًا من هؤلاء الرضع؛ حيث تواترت أنباء بقيام الجنود الإسرائيليّين بتفخيخ الرضيع وإعادته لأهله فينفجر الرضيع بأهله كوسيلة للاغتيال والإرهاب، إذا اضمحلّ لديّ نهب: إذا تُبتُ عن السرقة وقرّرت إعادة الرضيع لأهله.

(٣٠) استغاثت طفلة: إشارة للطفلة هند رجب التي أطلقت نداء استغاثة وهي عالقة في سيارة بين جثث عدد من أفراد عائلتها حتّى وجدت جثّتها وجثث طاقم الإسعاف الذي ذهب لإنقاذها، أفنى هند والإسعاف ذئب: أكلهم الذئب كما أكل ابن يعقوب.

(٣١) سيؤكل الشهداء في طرقاتكم: إشارة إلى بقاء الجثث في شوارع غزّة وعدم القدرة على دفنها لوجود القناصة وطائرات الاغتيالات الكوادكابتر مما يؤدي لنهشها عن طريق الكلاب.

(٣٢) حيوان زاحف يكثر في الصحاري العربية

(٣٣) نصف سيدرا: إشارة للقصف الليلي على مدينة رفح الفلسطينيّة في الساعات الأولى من يوم ١٢ يناير ٢٠٢٤ حيث وجدت بقايا الطفلة سيدرا حسّونة معلقة على جدار أحد المنازل، مهبّ: موضع هبوب الريح. (٣٤) ولدان: ولدان مخلّدون، أبّ: عُشْب.

(٣٤) ولدان: ولدان مخلّدون، أبّ: عُشْب. 

(٣٥) الأصرمان: الليل والنهار.

(٣٦) بث الجند: بث الجنود الإسرائيليين لمحتوى (القتل من أجل المتعة) على التيك توك. 

 

تحقق أيضا من

قصيدة المتيّهة

أَنَا قَرِينُكَ تَارِيخٌ تَنُوءُ بِهِ أَنْصِتْ (أُسَامَةُ)، مَا بِالْشِّعْرِ مُفْتَخَرُ