قصيدة سدوم وعمورة

عدد أبيات القصيدة

٣

‏لَا تَلْعَنِ الذَّوْقَ فِي نُوَّارَةٍ قُهِرَتْ 

عَلَى الْحَيَاةِ بِمَاءٍ آسِنٍ كَدِرِ

 

لَا الطِّيبُ يُرْغَمُ أَنْ يَرْضَى بِمَخْبثَةٍ

وَلَا يُوَبّخُ إِمّا اسْتَاءَ مِنْ عَكِرِ

 

لَا تَحْسَبَنّ أَغَانِي السُّحْبِ قَاطِبَةً

غَيْثًا (فَعَمّورَةٌ) مَاتَتْ مِنَ الْمَطَرِ

تحقق أيضا من

متوالية الملائكة

قال: (مَنْ إلهكَ، ما آثاركَ الطيّبةْ.. وكيف هي الأحوال من بعد رحلةٍ، كيف كانت صفعة التجربة؟)