قصيدة سلاف عشقي

عدد أبيات القصيدة

١٠٠

أَنَا       مِنْكَ       أَنْتَ        مِنِّي

فَكُنْ        في   الْهَوَى      كَأنِّي

 

تَنَفَّسْتُ         فِيكَ        رُوحي

فَمَا       فِيكَ       مِنْ     لَدُنِّي

 

كَمَا     كُنْتُ     فِيكَ، كُنْ   لي

وَقَرِّبْ       هَواكَ         دَنِّ(١)

 

فمَنْ       أَنْتَ      بيْن     كَوْني

إِذَا        أَنْتَ     لَمْ         تَكُنِّي

 

مِنَ      الْبَدْءِ   لَمْ   تَكُنْ      لي

بِذَاتِي      سِوَى      التَّكَنّـِي(٢)

 

فَكُنْ           رُفْقَتي         كَظلِّي

أَنَا          أَنْتَ؛           فَاتَّبِعْنـي

 

تَقَرَّبْ،         وَدِنْ       بِعِشْقي

تَعِشْ     أَنْتَ   طَيَّ  جَفْنـي(٣)

 

تَجَرَّعْ         سُلَافَ      صَبْوي

وَنَلْ       مِنْ     عَليِّ     دَنِّ(٤)

 

تَذَوَّقْ           شَهِيَّ         وَصْلِي

وَذُقْ         نَفْحَةَ       الـْمُمَنِّـي(٥)

 

وَحَرِّضْ       بِطِيبِ       ذِكْرِي

عَلَى        قَلْبِكَ        الْـمُسِنِّ

 

وَإِنْ       لَمْ       أَكُنْكَ      يَوْمًا

فَقَدْ       خَابَ  فيكَ     ظَنِّـي

 

سَتَلْقى       الهَوَى          هَبَاءً

إِذَا         مَا  رَغِبْتَ        عَنِّـي

 

سَتُنْسَى          بِلَيْلِ         جُبٍّ

سَتَحْظَى    بِبُؤْسِ    ضَنِّـي(٦)

 

فأَسْقِيكَ        فِيهِ         ذُعْرًا

وَمِنْ         تِيهِ     مُرْجَحِنِّ(٧)

 

وَتُصْلَى       بِخَمْرِ            تَوْقي

وَكَأْسٍ              مِنَ        التَّثَنّـِي

 

إِذَا      مَا     رُزَقْتَ    سُخْطِي

وَأَسْرَفْتَ      في      التَّجَنّـِي

 

سَتَلْقَى       شَجًى،       وَتَبْقَى

شَرِيدًا                    بِمُهْوَئِنِّ(٨)

 

فَجَرِّبْ         دَهَاءَ         كَيْدي

إِذَا        لَمْ    تَعُدْ    لِكِنِّـي(٩)

 

وَرَنِّمْ           بِبَطْنِ       حُوتٍ

وَأَصْدِرْ        صُرَاخَ      أَنِّ(١٠)

 

وَإنْ       أُبْتَ      لي؛     فَأَبْشِرْ

بِسَلْوَى،      وَطِيبِ      مَنِّ(١١)

 

سَيَأْتِيكَ       غَيْثُ      عَفْوِي

بِمُزْنٍ،              وَمُرْثَعِنِّ(١٢)

 

إِذَا       مَا      غَنِمْتَ       خَيْرًا

فَذَا       مِنْ   جَزيلِ     يُمْنـي

 

إِذَا      مَا     لـَمَسْتَ     ضِيقًا

فَمِنْ      جَفْوِكَ   الْـمُعَنِّـي(١٣)

 

تَقَرّْبْ،          وَذَاكَ        حَدِّي

بِهِ            نَمْ         كَمُطْمَئِنِّ

 

وَغَمِّضْ           قَريرَ        عَيْنٍ

بَهِيجًا       ضَحُوكَ      سِنِّ(١٤)

 

وَآتِ            الْهَوَى          زُلَالًا

مِنَ      الذِّكْرِ      دُونَ   مَنِّ(١٥)

 

وَلَا           تَبْتَعِدْ         كَطَيْفٍ

خَفِيٍّ،                 وَمُسْتَجَنِّ(١٦)

 

وَلَا             تَنْعَزِلْ         كَقَلْبٍ

مَلُولٍ،                  وَمُسْتَقِنِّ(١٧)

 

تَوَلَّى،           وَلَاذَ         زَهْوًا

بِأَبْقٍ،        وَطُولِ      كَنِّ(١٨)

 

وَقَدْ          نَاءَ          بِالْخَطايَا

عَلَى        ظَهْرِهِ      الْأَدَنِّ(١٩)

 

رَجَا    الْقُربَ     مِنْ   سَمَائِي

سَمَا،        وَارْتَقَى   لِصَحْنـي

 

دَنَا؛        لِاسْتِراقِ          سَمْعٍ

إِلَى         سِرِّنا      الْـمُجَنِّ(٢٠)

 

فَأَرْهَقْتُهُ                    صَعُودًا

وَأَثْقَلْتُهُ                     بِوَنِّ(٢١)

 

يُعَنَّى           بِضِيقِ        صَدْرٍ

حَريجٍ،                 وَمُكْبَئنِّ(٢٢)

 

سأُلقي         لَهُ     شُوَاظًا

إِذَا    اجْتَازَ     دُونَ     إِذْنِ

 

وَتَذْرُوهُ          ريحُ           شَرٍّ

كَذَرٍّ        لِعُشْبِ       ثِنِّ(٢٣)

 

فَإِنْ      هَادَ      بَعْدَ         وِزْرٍ

فَإِنِّي        لَهُ      الْـمُهنّـِي(٢٤)

 

قَدِ            اخْتَرْتُهُ         صَفِيًّا

وَمَسَّحتُ    دَمْعَ        هَنِّ(٢٥)

 

أَنَا         رُشْدُ        كُلِّ       غَاوٍ

أَنا            مُبْرِئُ    التَّعَنِّـي(٢٦)

 

جِرَاحُ       الشَّغوفِ       هَمِّي

وَحُزْنُ         الشَّجيِّ      حُزْني

 

مُرَادُ          الْـمُريدِ           دَأْبي

وَشَأنُ          الْـمُحِبِّ        شَأْني

 

أُلَبِّي             الرَّجَاءَ،       أَدْنُو

إِلَى       شَوْقِ          مُسْتَحِنِ

 

وَلَا              يَنْتَهِي       مِدَادِي

بإنْسٍ،           وَلَا             بِجِنِّ

 

أُلَبِّي              صَدَى        أَليلٍ

وَأَمْحُو          خَنينَ      خُنِّ(٢٧)

 

أَنَا           سِرُّ         مَا    تَخَفَّى

أَنَا              نِيَّةُ       الْـمُكِنِّ(٢٨)

 

مَلِيكٌ           على           هَواهُ

أَبِيٌّ          عَلَى     التَّسَنِّـي(٢٩)

 

أُحِيطُ       الْوَرَى     بِعِشْقي

جَمَالًا؛      فَلَمْ        تُحِطْني

 

خَلَبْتُ       الْقُلُوبَ      سِحْرًا

وَهَيَّمْتُ    مَنْ        أُرَنِّي(٣٠)

 

تَأَمَّلْ           بَدِيعَ         صُنْعي

وَأَدْرِكْ          عَظِيمَ           فَنِّـي

 

فَمَا     قَدْ     صَنَعْتُ     شَيْئًا

سِوَى         مُعْجِزٍ       مِفَنِّ(٣١)

المعاني

(١) دنِّ: قرّبْ.

(٢) التكنّي: التسمّي.

(٣) دِن: اعتنقهُ.

(٤) عليّ: صفوة، دَنّ: الإناء الذي يوضع به الخمر.

(٥) الممنّي: المؤمِّل، الذي يجعلكَ تتمنّى شيئًا.

(٦) ضنّي: منعي/ تقتيري.

(٧) مرجحنّ: مائل، ومهتزّ.

(٨) مهوئن: ما اتسع من الأرض.

(٩) لكِنّي: الكنّ: كلّ ما يُكنّ فيهِ، ويستتر.

(١٠) أنّ: توجع، تأوه.

(١١) منّ: ما أنزله الله على بني إسرائيل أثناء التيه.

(١٢) مزْنِ: سحاب ممطر، مرثعِنّ: السيل الغالب، المطر المسترسل.

(١٣) المعنّي: المؤذي.

(١٤) ضحوك سن: ضحوك ثغر (وأنت، وقد أفدتَ ضحوك ثغرٍ “صفيّ الدين الحليّ”).

(١٥) دون منّ: دون قطع.

(١٦) مستجَنّ: مستتر.

(١٧) مستقنّ: مستقل.

(١٨) كَنِّ: الإخفاء، الستر.

(١٩) الأدنّ: المنحني.

(٢٠) مجَنّ: مخفيّ.

(٢١) ونّ: ضعف.

(٢٢) حريج: ضيّق، مكبئنّ: منقبض

(٢٣) ثنّ: هشّ النبات.

(٢٤) المهنّي: المهنّئ.

(٢٥) هنّ: بكاء.

(٢٦) التعنّي: التعب الشديد.

(٢٧) أنين: أنين، خنين: صوت الباكي من أنفه، خُنّ: المخرج صوته أثناء البكاء من أنفه.

(٢٨) المكِنّ: المُضْمِرْ.

(٢٩) التسنّي: الإتاحة.

(٣٠) مَن أُرنّي: أدخل العجب، والإعجاب بهِ.

(٣١) مِفَنّ: آتٍ بالعجائب.  

تحقق أيضا من

قصيدة خود ملائكية

فإذا قبّلتْ تذوب انصهارًا وإذا عانقتْ تذوبُ الفوارقْ بامتزاج مِنَ التعانق صرنا في الهوى مثل توأمٍ متلاصقْ