قصيدة شعب الله المقهور

عدد أبيات القصيدة

١١٠

اِجْنَحَا لِلْقَتْلِ عَنْ سُكْنَى الْوِسَادِ

طَعْنَةٌ   في الْظَّهْرِ  خَيْرٌ  مِنْ  رُقَادِ(١)

 

وَاذْبَحَا   مُسْتَصْرِخًا    لَاذَ     بِكُمْ

وَاسْقِيَانِي مَيْتَةً   مِنْ نَصْلِ   مَادِ(٢)

 

وَاقْتُلَانِي            بِدِمَاءٍ          بَارِدَا

تٍ  رَيَانِي    تَحْتَ    نَزْفٍ   وَارْتِعَادِ(٣)

 

مُوجِبَاتُ    الْـمَوْتِ   أَسْوَاءٌ   فَلَمْ

يَنْجُ    عُمْرٌ   مِنْ   فَنَاءٍ   أَوْ   نَفَادِ(٤)

 

اِنْهَضَا       كَيْ         تَرَيَا       مَقْتَلَةً

يَا      خَلِيلَيَّ      عَلَى   مَرْأَى   الْعِبَادِ

 

وَقِفَا     وَاعْتَبِرَا       مِنْ       مَقْتَلِي

أَوْ قِفَا في الضِّدِّ وَالصَّفِ الْـمُعَادِي

 

وَانْكُثَا     وَعْدًا      يُعَانِي      صَدَأً

آفَةُ   التَّأْجِيلِ  في الْوَعْدِ   التَّمَادِي

 

أَطْلِقَا     نَحْوِي     رَصَاصَاتٍ   بِهَا

رَحْمَةٌ    حَقَّتْ   لِتَكْرِيمِ   الْجَوَادِ(٥)

 

أَهْوَنُ   الشَّرَّيْنِ     قَتْلٌ    مِنْكُمَا،

بَعْدَ   صَحْوٍ،  عَنْ  نُعَاسٍ  مُسْتَزَادِ

 

اُهْجُرَا    نَوْمَكُمَا    لَا    رَجْوَ     فِي

شَرَفٍ، مِنْ  بَعْدِ جُبْنٍ،  مُسْتَعَادِ(٦)

 

عَجَبًا    مِنْ    نَوْمَةٍ     مُنْذْ     مَتَى

تَمْنَعَانِ     الْـخِلَّ     ضُرًّا    بِالسُّهَادِ!

 

ذَاكَ عَصْرُ الْـمَسْخِ  يَوْمِي مُظْلِمٌ

وَغَدِي    صَارَ     سوادًا   في   سَوَادِ

 

دُونَ      نُورٍ    شَارِدٍ    مِنْ   عَتْمَةٍ

فِي   خَوَاتِيمِ    الَّليَالِي    وَالْهَوَادِي(٧)

 

نَكْبَةٌ     أُخْرَى        وَلَيْلٌ        نَازِحٌ

نَحْوَ  إِصْبَاحٍ   خَؤُونٍ   غَيْرِ   بَادِ(٨)

 

إِنَّنِي       كَالَّليْثِ       في       حَيِّكُمَا

وَضِبَاعٌ  شَمَّرَتْ  أَجْلَ   اقْتِيَادِي(٩)

 

كَبِّلَانِي     إِنْ     تَصَدَّيْتُ     لَهَا

حَاصِرَانِي،    طَوِّقَانِي      بِالْقِيَادِ(١٠)

 

وَإِذَا      أَفْلَتُّ       مِنْ      أَنْيَابِهَا

أَوْقِعَا      بِي   أَوْ   فَهُمَّا    بِالطِّرَادِ(١١)

 

وَاتْرُكَانِي    مُسْتَبَاحًا      سَائِحًا

في دَمِي الْـمَهْدُورِ مِنْ بَعْدِ اصْطِيَادِي

 

لَمْ  يَعُدْ  شَيْئًا   غَرِيبًا  أَنْ  يُرَي

أَسَدٌ   دُونَ     نَجَاةٍ     أَوْ    مَصَادِ(١٢)

 

وَعَرِينٌ     فِيهِ     أَلْقَى     عُزْوَتِي

كَذِئَابٍ      غَرَّبُونِي      في     بِلَادِي(١٣)

 

وَمَقَامٌ     فِيهِ     إِقْصَائِي     وَفِي

صِلَةِ   الْقُرْبِ   جَلَائِي   وَابْتِعَادِي(١٤)

 

اُتْرُكَانِي      مَيِّتًا      كَالطَّيْرِ     في

قَفَصِ  الْإِعْدَامِ   عَبْدًا غَيْرَ  شَادِ(١٥)

 

أَيْقِظَا كَابُوسَ صَحْوِي وَامْنَحا

قَرْصَةً     أَوْ     لَطْمَةً   فَوْقَ   الْخِدَادِ

 

يَا     لَأَهْلِي      بِسَخَاءٍ    أَوْقَدُوا

لِلْغَرِيبِ    النَّارَ   وَالنَّارُ   ضِمَادِي(١٦)

 

مِنْ  عَدُوِّي   أَلْفُ  جُرْحٍ   بَيْنَمَا

خَنْجَرُ الْخِذْلَانِ قَدْ صَارَ كِمَادِي(١٧)

 

يَا    لَنُوَّامٍ،   قَدِ   اسْتَنْجَدْتُهُمْ،

صَحْوُهُم  مِنْ دُونِهِ خَرْطُ الْقَتَادِ(١٨)

 

أَصْبَحَ   الْأَحْيَاءُ   كَالْأَمْوَاتِ   بَلْ

أَصْبَحَ الْإِحْسَاسُ أَحْرَى بِالْجَمَادِ(١٩)

 

خَذَلُونِي  يَوْمَ  (ذِي  قَارٍ)   وَقَدْ

غَدَرَتْ    (أَنْدَلُسٌ)   (بِابْنِ    زِيَادِ)(٢٠)

 

يَا  لَقَوْمِي  بَعْدَمَا  اسْتَنْصَرْتُهُمْ

وَقْتَ مَوْتِي  قَدْ  أَجَادُوا  في  انْتِقَادِي

 

فِي  سُعَارِ    الْبَرْدِ    لَـمَّا    خِلْتُهُمْ

مَانِحِيَّ  الْدِّفْءَ  مِنْ  بُرْدِ  احْتِشَادِ(٢١)

 

أَسْمَعُونِي  سَوْطَ   تَأْنِيبٍ   وَقَدْ

خَطَبُوا خُطْبَةَ  (قِسٍّ)  في  (إِيَادِ)(٢٢)

 

يَا    لَأَهْلٍ    هُمْ    أَطِبَّائِي    وَقَدْ

فَطَرُوا  مِنْ  بَعْدِ  نُكْرَانٍ  فُؤَادِي(٢٣)

 

نَهَبُوا عِشْقِي  وَلَمْ  أَغْنَمْ  سِوى

صَدِّ (لَيْلَايَ) وَبَيْنٍ مِنْ (سُعَادِي)(٢٤)

 

تَكْبُرُ      الْأَيَّامُ       بَيْنَا      نَزَعُوا

مِنْ   خَوَالِيهَا  حَنِينِي   وَافْتِقَادِي(٢٥)

 

لَا   تُعَشِّمْ، أَيْ  فُؤَادِي  لَا   تَرُمْ

نَزْرَ عِشْقٍ  مِنْ  ضَنِينٍ  مُسْتَجَادِ(٢٦)

 

مَا  انْتَدَى الْجَوَّادُ  مِنْ  إِحْسَانِهِ

غَيْرَ   إِعْرَاضٍ     وَقَهْرٍ   وَاكْتِدَادِ(٢٧)

 

لَا   تُؤَوِّهْ  حِينَ    تَقْسُو   صَبْوَةٌ

في  اللُّقَى  شَرٌّ  وَخَيْرٌ   في   الْبِعَادِ(٢٨)

 

يَا   لَقَوْمِي    قَبَّحُونِي    ثُمَّ    قَدْ

سَاءَلُونِي؛ (هَلْ نُعَادِي قَوْمَ (عَادِ)!)

 

نَصَحُونِي أَخْفِضُ  الرَّأْسَ  إِذَا

طَارَدَتْنِي    مِثْلَهُمْ        رِيحُ    اشْتِدَادِ

 

غَلَبُوا   (الْحَجَاجَ)    في  خُطْبَتِهِ

لِرُؤُوسٍ  أَيْنَعَتْ   وَقْتَ  الْحَصَادِ(٢٩)

 

وَجَّهُونِي     أَتَّقِي    التَّيَّارَ،      قَا

لُوا: (اتَّقَاءُ  النَّارِ مِنْ   رَأْيِ  السَّدَادِ)

 

سَاوَمُوا    بَأْسِي     عَلَى    حُرِّيَّتِي

جَرْجَرُونِي       لِخُنُوعٍ         وَهِواد(٣٠)

 

كَبَّلُونِي   صَادَرُوا  مِنِّي  الصَّدَى

حَجَبُوا صَوْتَ اعْتِرَاضِي وَاحْتِدَادِي

 

عَظَّمُوا  في  دُورِ   نَدْوَاتٍ   سَفِيـ

ــــــــهًا   مِنَ  الرَّأْيِ   بِجِدٍّ    وَاعْتِدَادِ(٣١)

 

كُنْتُ أَفْدِي مَوْطِنِي فَاسْتَكْثَرُوا

وَطَنِي    وَاسْتَشْنَعُوا   فِيهِ    جِهَادِي

 

رَاوَدُونِي عَنْ  بِلَادِي   هَلْ  عَلَى

فِلْذَةِ       الْأَوْطَانِ      وُسْعٌ     لِلرِّوَادِ!(٣٢)

 

صَوَّرُونِي      كَقُرَادٍ      وَالْعِدَى

جَمَلًا        ثَوَّرَهُ          حَكُّ       الْقُرَادِ(٣٣)

 

قَتَلُونِي      بِالتَّعَامِي      وَالْتَهَوْا

غَدَرُوا    بِالْحُلْمِ    في   عُمْرِ    الْوِرَادِ(٣٤)

 

لَمْ يَدُرْ في الْبَالِ مُذْ عُذْتُ بِهِمْ

أَنْ      يُمَنَّى     الْقَلْبُ       مِنْهُمْ   بِالْحِيَادِ

 

اعْتَمَدْتُ   الْخَيْلَ  في  مَعْرَكَتِي

وَبِغَدْرٍ       خَانَتِ      الْخَيْلُ    اعْتِمَادِي

 

حِينَ   أَسْنَدْتُ   إِلَيْهِمْ  صَهْوَتِي

هَرَعَتْ    إِصْبَعُهُمْ     نَحْوَ      الزِّنَادِ(٣٥)

 

لَمْ    أَكُنْ  أَعْلَمُ   أَنِّي   مُخْطِئٌ

غَلْطَتِي في   الْكَرِّ  أَنْ   قُلْتُ:   (بَدَادِ)(٣٦)

 

وَقْعَةُ الشَّاطِرِ في الْحَرْبِ  بِأَلْـ

ــفٍ        وَعَثْرَاتِي       فَنَاءٌ       لِلْجِيَادِ(٣٧)

 

خَانَ مَنْ قَدْ  خِلْتُهُمْ  لِي  سَنَدًا

وَبِهِمْ    حُوصِرْتُ    وَالسِّجْنُ    انْفِرَادِي

 

ثُمَّ    قَدْ    ذُبِّحْتُ    حَتَّى   إِنَّهُمْ

أَلِفُوا        مَشْهَدَ         ذبْحِي       بِاعْتِيَادِ

المعاني

(١) اجنحا: ميلا له، سكنى: الإقامة في الفِراش، طعنة في الظهر: خيانة منكما تقتلني، خير من رقاد: أفضل من التغاضي عن مقتلي بالنوم.

(٢) ماد: ضارب بالمدية؛ المطواة.

(٣) رياني: أبصراني.

(٤) موجبات: أسبابه ودواعيه، أسواء: متساوية، نفاد: انتهاء واستنفاذ.

(٥) حقّت: وَجبت، الجواد: النجيب من الخيل.

(٦) لا رجو في: لا رجِيَّة فيه.

(٧) الهوادي: أوائل الليل.

(٨) إصباح: صُبح، خؤون: تجري الخيانة في دمه، غير باد: غير ظاهر.

(٩) أجل: من أجل.

(١٠) القياد: ما يقاد به الأسير من حبل وغيره.

(١١) الطراد: الصيد.

(١٢) مصاد: مأوًى وملجأ.

(١٣) عزوة: قومٌ ينتسب إليهم الرَّجُل ويشدّون من أزره.

(١٤) إقصائي: نفيي وإبعادي، جلائي: رحيلي.

(١٥) غير شاد: غير صادح بالغناء.

(١٦) أوقدوا للغريب النار: أكرموهم وأطعموهم، ضماد: مفردها ضمادة.

(١٧) كماد: مفردها كِمادة.

(١٨) صحوهم من دونه خرط القتاد: استيقاظهم بعيد المنال.

(١٩) أحرى بالجماد: مستحقّ للجماد عن الإنسان.

(٢٠) معركة ذي قار: معركة انتصر فيها العرب على الفرس، ابن زياد: قائد مسلم قام بفتح الأندلس.

(٢١) سعار: جنون، برد: مفردها بُردة.

(٢٢) قسّ: قسّ بن ساعدة؛ خطيب راحل من قبيلة إياد، إياد: قبيلة إياد.

(٢٣) فطروا: مزّقوا.

(٢٤) ليلاي، سعادي: ليلى وسعاد من محبوبات الشعراء القدامى، بين: فراق.

(٢٥) خواليها: الماضيات منها.

(٢٦) أي فؤادي: يا فؤادي، لا ترم: لا ترغب ولا تشتهِ، نزر: قليل، ضنين: بخيل، مستجاد: مطلوب منه الكرم والجود.

(٢٧) انتدى: ندى وأكرم، اكتداد: البخل والمصادرة.

(٢٨) لا تؤوّه: لا تتأوّه.

(٢٩) الحجّاج: الحجّاج بن يوسف الثقفيّ.

(٣٠) هواد: تساهل.

(٣١) دور ندوات: دار الندوة: مجلس الشعب أيّام الجاهلية في مكّة المكرّمة.

(٣٢) وسع للرواد: هل توجد قدرة للمراودة على قطعة من ثمين الأوطان، فلذة: قطعة ثمينة.

(٣٣) قراد: حشرة صغيرة تثير الجمل والمثل يقول: (جمل ثوّره قراد)، والعدى جملًا: صوّروا الأعداء جملًا

(٣٤) عمر الوراد: عمر الورد: العمر المبكّر.

(٣٥) صهوتي: ظهري.

(٣٦) بداد: نداء للحث على الهجوم أثناء الحرب.

(٣٧) الشاطر: الماهر، جياد: مفردها جواد. 

 

تحقق أيضا من

قصيدة مولد سيدي العاشق

مَنْ يَعْزِلُ الْحَوْرَاءَ عَنْ طِفْلِهَا وَعَرْشُهُ عَلَيْهِ أَنْتِ الْوَصِي!