قصيدة صندوق الدنيا

عدد أبيات القصيدة

١٠١

((قَرِّبْ.. تَكْسَبْ حِيَلًا سِحْرِيَّةْ

قَرِّبْ..  وَالْعَنْ   شَرَفَ   النِّسْوِيَّةْ(١)

 

في    صُنْدُوقِ     الدُّنْيَا      مَعَنَا

عَجَبٌ.. بِدَعٌ.. قَصَصٌ شَعْبِيَّةْ))(٢)

 

وَبِحَمْدِ       اللهِ       بَدَأْنَا      بَوْ

حَ        الْــــمَشْهَدِ      بِامْرَأَةٍ      غَزِّيَّةْ

 

في    قَلْبِ     الشَّاشَةِ      فَاتِنَةٌ

صَدَحَتْ  في    (غَزَّةَ)   كَالْقُمْرِيَّةْ(٣)

 

مِنْ    حُسْنِ   الْطَّلْعَةِ    تَحْسَبُهَا

قَمَرًا       أَوْ         كَوْكَبَةً       دُرِيَّةْ(٤)

 

بِالدِّفْءِ      الْبَيْتِيِّ      الْتَحَفَتْ 

في     أَشْتِيَةِ     السُّحُبِ    الْفِضِّيَّةْ

 

تَقْتَاتُ      الشِّعْرَ      وَمُوسِيقَا

وَتُحَلِّي           بِالنُّزَهِ           الصَّيْفِيَةْ

 

تُفْشِي       الْأَسْرَارَ     لِـمَوْجَاتٍ

وَالشَّمْسِ        بِرِحْلَتِهَا       الْبَحْرِيَّةْ

 

فَرَحٌ     يَتَدَحْرَجُ   دَحْرَجَةَ    الْــ

ــكَتْكُوتِ   عَلَى   الْبُسُطِ   الْعُشْبِيَّةْ

 

في     مَدْرَسَةٍ       تُثْرِي    الْأْطْفَا

لَ       وَتَبْدَأُ      خُطْوَتَهَا     الْـمِهْنِيَّةْ

 

لِـمَدِينَتِهَا؛        صَدَقَاتٍ      قَدْ

وَهَبَتْ          جَمْعِيَّتَهَا         الْخَيْرِيَّةْ

 

تَنْمُو  الذِّكْرَى   وَدَوِيُّ  الصُّحْـــ

ــبَةِ     فِي   أَرْضِ   الرُّسُلِ   الْخَمْرِيَّةْ

 

في   أَعْلَى   الشَّاشَةِ     أَدْخِنَةٌ، 

هَجَمَاتٌ            قَانِصَةٌ         جَوِّيَّةْ

 

في   الْـمَنْزِلِ    تِلْكَ   الْأُنْثَى    قَدْ

جَلَسَتْ     في     خَشْيَتِهَا      مَطْوِيَّةْ

 

قُصِفَتْ وَنَجَتْ.. نَزَحَتْ، أُسِرَتْ

في الْدَّرْبِ  مَلَابِسُهَا  الشَّتْوِيَّةْ

 

حَبْوٌ،     قَنْصٌ    وَحَوَاجِزُ     تَفْــ 

ـــتِيشٍ    نَحَلَتْ    وَبَرَ   الْحُرِّيَّةْ

 

نَصَبُوا    فِي   الْـمَشْفَى   خَيْمَتَهَا؛

سَكَنَتْ      زِنْزَانَتَهَا      الْفَرْدِيَّةْ

 

نَزَحَ             الْغُرَبَاءُ         وَخَيْمَتُهَا

كَقُبُورٍ    لَيْسَ    لَهَا    قُدْسِيَّةْ

 

جُوْعٌ،      بَرْدٌ،       مَطَرٌ،     وَحْلٌ

وَمَشَافٍ    تُقْصَفُ   لِلْفَجْرِيَّةْ

 

وَعَلَى    الْأَمْطَارِ     تُنَظِّفُ       أَوْ

عِيَةً       بِأَصَابِعِهَا      الْـمَبْرِيَّةْ

 

قُهِرَتْ    في     دَوْرِ    الْحَمَّامِ     انْــ 

ـــكَمَشَتْ  في  وَقْفَتِهَا  الْقَسْرِيَّةْ

 

وَخِلَالَ           ثَوَانٍ،        طَرْقَاتٌ

تَعْوِي       بِأَوَامِرِهَا     الْحَرْبِيَّةْ

 

رَجَعَتْ         لِلْخَيْمَةِ       مُسْرِعَةً

لِتُنِيمَ         إِقَامَتَهَا       الْجَبْرِيَّةْ

 

تَتَشَبَّثُ         بِالْأَرْكَانِ           وَتَحْـ

ـسَبُهَا الْوِزْغَانَ أَوِ السِّحْلِيَّةْ(٥)

 

وَرَوَائِحُ         مَوْتٍ        تَسْتَشْرِي

تَتَغَلْغَلُ     فِي     غُرَفٍ    أَنْفِيَّةْ

 

طُفْلٌ        في       أَكْيَاسٍ؛    أَشْلَا

ءُ    لُحُومٍ  مِنْ    جُثَثٍ  مَرْمِيَّةْ

 

وَخُصُوصِيَّاتٌ     تُفْضَحُ          في

خَيْمَاتٍ          تَمْلَؤُهَا       ذُرِّيَّةْ

 

فَقْدٌ،     رُعْبٌ،     وَجَعٌ،    وَهْنٌ،

أَرَقٌ     يَتَوَغَّلُ    في    اللَّيْلِيَّةْ(٦)

 

وَنَحِيبٌ     فَوْقَ       رَضِيعٍ       يَرْ

عَى   الرَّبْوَ   وَحُمَّتَهُ  الشَّوْكِيَّةْ

 

وَصُمُودٌ   يَصْعَدُ ؛   يَهْبِطُ؛     تَلْـــ

ـــهُو    أُمْنِيَةُ   الْأَمَلِ  الْوَحْشِيَّةْ

 

وَمِيَاهٌ       في       طَابُورِ        الذِّلْــــ 

ــــلَةِ   تَظْهَرُ؛   تَهْرُبُ   كَالْجِنِّيَّةْ

 

قَدْ     مَاتَ    طَحِينٌ   قَدْ    قَصَفُوا

طُرُقَاتِ       الْـمَعْبَرِ     وَالْقِلِيَّةْ(٧)

 

وَفُتَاتُ        وَكَالَاتِ      الْغَوْثِ      الْـ

ـــــمَغْلُولَةِ        حِصَّتُهَا      الْقَهْرِيَّةْ

 

تَشْهُو            وَجَبَاتٍ          سَاخِنَةً

كَبَطَاطَا         مُغْوِيَةٍ         مَقْلِيَّةْ

 

وَحِرَامَاتٍ           وَلِحَافًا              يَمْـــــ

ـــنَعُهَا وَحْشَ السُّحُبِ الثَّلْجِيَّةْ(٨)

 

وَرَغَاوِيَ          كُوبِ       (النِّسْكَافِيــــ

ــهِ)     وَوَرْدَ     أُنُوثَتِهَا    الْـمَنْسِيَّةْ

 

وَأَفَاقَتْ    إِذْ       لَاحَتْ       في     أُفْــ 

ـــقِ     النَّكْبَةِ      أَزْمَتُهَا     السِّرِّيَّةْ

 

عَنْ    لُقْمَتِهَا   امْتَنَعَتْ؛     نَجَحَتْ

لَحَظَاتُ     تَقَشُّفِهَا     الطَّوْعِيَّةْ

 

قَدْ     بَاعَتْ       عُلْبَةَ      (سَرْدِينٍ)

وَالْحِضْنُ      لِعُمْلَتِهَا     النَّقْدِيَّةْ

 

تَعْدُو       وَتُسَيِّرُ؛           فِي       أَمَلٍ

لِـمَتَاجِرَ       مُغْلَقَةٍ،      دَوْرِيَّةْ(٩)

 

أَقْدَامٌ      تَبْحَثُ          في        حَانُو

تِ    دَوَاءٍ   عَنْ   فُوَطٍ     صِحِيَّةْ

 

لَا      شَيْءَ..        وَتَبْدُو         وِجْهَتُهَا

وَكَأَنَّ         مَتَاجِرَهَا         مَخْفِيَّةْ

 

مَنْ    يُوصِلُ  صَوْتَ    أَذَى    امْرَأَةٍ

كَيْ    تَسْتُرَ     دَوْرَتَهَا    الشَهْرِيَّةْ؟

 

هَمَسَتْ    خَجَلًا:     (كَانَتْ    بِالْأَمْــــــ

ــــسِ الْأَقْرَبِ  مُشْكِلَةً شَخْصِيَّةْ)

 

كَفَرَتْ.. صَرَخَتْ.. عَنْ دَوْرَتِهَا الشْـــــ

ـــشَهْرِيَّةِ    قَدْ   كَتَبَتْ   يَوْمِيَّةْ(١٠)

 

زَأَرُوا:      (كَلِمَاتُكُ       عَيْبٌ        مَفْـ

ـــــسَدَةٌ  لِلْفِطْرَةِ  تُعْدِي  النِّيَّةْ(١١)

 

أَلْفَاظُ          بَغِيٍّ                   مُؤْذِيَةٌ

وَتُصَادِرُ    مِنْ    خَجَلٍ     عُذْرِيَّةْ

 

لُـمِّي           أَغْرَاضَكِ          وَانْقَلِعِي

يَا     بِنْتَ      التَّرْبِيَةِ     الْـمَنْسِيَّةْ

 

في الْحَرْبِ؛ الدِّينُ الشَّاغِلُ تَدْ

بِيرٌ        لِلْخُبْزِ        أَوِ       الْكِمِيَّةْ

 

مَأْسَاتُكِ     يَا       (دَلُّوعَةَ)    بَا

بَا     وَقْتَ     مَعَارِكِنَا    هَزْلِيَّة(١٢)

المعاني

(١) النسوية: حركة مهتمّة بأمور النساء وشؤونهنّ.

(٢) صندوق الدنيا: صندوق في الواجهة الأمامية منه توجد فتحات بها عدسات ينظر بداخلها المشاهد ليشاهد الصور، بينما يستمع إلى الراوي المحرّك للصور داخل الصندوق عن طريق مقبض خشبي، وتدور الصور على بكرة أو سير حديدي، وفي بعض العروض يستخدم الجزء العلوي من الصندوق لتقديم عرض بالعرائس، أو يستخدم الراوي حاجزاً متحركاً لعرض خيال ظل، والفن الذي يُعتمد عليه في صندوق الدنيا، هو شخوص الخيال، وظل الخيال، وطيف الخيال، وخيال الستار، وذو الخيال، وهو فن شعبي في الأساس، عن صحيفة الخليج الإماراتيّة.

(٣) القمريّة: نوع من الحمام.

(٤) كوكبة: مجموعةٌ من النجوم تمثل بصورة معينة تُعرَفُ بها، كالنَّسرِ الطائر والنَّسر الواقع، دريّة: متلألئة. 

(٥) الوزغان: مفردها الوزغ: البرص.

(٦) الليلية: الأوقات الليليّة.

(٧) القلّيّة: صومعة القمح.

(٨) حرامات: بطاطين صوف.

(٩) دوريّة: دوريّة بوليسيّة شُرَطِيّة.

(١٠) يوميّة: نصوصا، نداءات، مفكّرة أو رسائل يومية.

(١١) تُعدِي: تصيب بالعدوى.

 

تحقق أيضا من

متوالية الملائكة

قال: (مَنْ إلهكَ، ما آثاركَ الطيّبةْ.. وكيف هي الأحوال من بعد رحلةٍ، كيف كانت صفعة التجربة؟)