قصيدة في المشمش

عدد أبيات القصيدة

٧٤

ظُلْمٌ.. أَوْ بَطْشْ

 

 زَيْفٌ.. أَوْ غِشّْ

 

تُهَمٌ.. تُهَمٌ..

مَهْلًا.. مَهْلًا..

هُشّْ.. هُشّْ(١)

 

أَنْتَ مَرِيضٌ بِالْحُمَّى،

وَمُشَوَّشْ

 

آهٍ.. لَوْ تُصْدِقُنِي قَوْلًا..

مَثَلًا عَنْ هَذَا الْغِشّْ(٢)

 

اسْمَعْ مِنِّي..

عَنْ هَذَا الْغِشّْ

 

فِعْلًا.. فِعْلًا..

مَسْمُوحٌ مَا بَيْنَ الْعُشَّاقِ

بِقَدْرٍ مِنْهُ، وَرَبِّ الْعَرْشْ

 

مَعَ أَمْثَالِكَ..

يَا مَنْ تُفْسِدُ ذَوْقَ النَّاسِ..

تُسُيءُ إِلَى الْآدَابِ الْعَامَّةِ..

تَخْدِشْ

 

أَصْلًا.. أَصْلًا..

حُبِّي لَيْسَ السَّهْلَ الْـمُنْعِشْ

 

مُحْتَمَلٌ أَنْ تَهْرُبَ مِنِّي..

مِنْ أَفْعَالي..

مُحْتَمَلٌ أَنْ تَأْخُذَ

بَعْضَكَ يَا طِفْلِي..

وَتَهُجَّ، وَتَطْفُشْ(٣)

 

لَكِنْ..

أَنْ تَعْشَقَ سَيِّدَةً أُخْرَى

مَمْنُوعٌ.. صَعْبٌ..

في الْـمِشْمِشْ

 

هَلْ أَتْرُكُ قَلْبَكَ مَشْغُولًا

بِفَتَاةٍ أُخْرَى؟

في الْـمِشْمِشْ

 

هَلْ أَتْرُكُ عَيْنَيْكَ لِتَرْمِشْ

 

أَبَدًا يَا قَلْبِي..

في الْـمِشْمِشْ

 

احْذَرْ مِنِّي..

وَتَحَمَّلْ كَيْدِي،

وَاذْهَبْ لِلْبَحْرِ،

وَعُدْ، وَاعْطَشْ

 

أَهْلًا.. أَهْلًا..

مَخْنُوقٌ مِنِّي..

تَبْحَثُ عَنْ حِضْنٍ..

خَارِجَ حِضْنِي، وَتُفَتِّشْ

 

وَتُوزِّعُ عَطْفًا، وَحَنَانًا

يَا قَلْبِي!

يَا طَابِعَكَ الْهَشّْ(٤)

 

نَظَرَاتُ التَّسْبِيلِ تُوَزِّعُهَا

نَحْوَ الْفَتَيَاتِ.. تُمَرِّرُهَا

وَيْلَكَ مِنِّي.. يَا مُتَحَرِّشْ(٥)

 

بَصْبَصَةٌ.. وَكَلَامٌ مَعْسُولٌ..

هَلْ أَحَدٌ صَارَحَكَ الْيَوْمَ

بِأَنَّ جَمِيعَ كَلَامِكَ دَبْشْ(٦)

 

وَرَسَائِلُ حُبٍّ في الْـمَحْمُولِ

تُدَارِيهَا عَنِّي..

هِيَ بَقْشِيشٌ!

هَلْ أَنْتَ تُبَقْشِشْ؟(٧)

 

تُرْسِلُهَا يَا مِسْكِينَ الْقَلْبِ

بِنَفْسِ النَّصِّ، وَذاتِ النَّقْشْ

 

أَقْرَأُهَا في السِّرِّ،

وَأَكْتُمُ في قَلْبِي..

“وَنَهَارُكَ (أَسْوَدُ) مِنْ قَرْنِ الْخَرُّوبِ”

إِذَا قَلْبِي في النُّورِ..

تَفَقَّدَ مَا فِيهَا،

أَوْ في فَلْتَةِ حَظٍّ

مُسْوَدٍّ لَكَ يَنْقَضُّ،

وَيَقْفِشْ(٨)

 

هَلْ تَشْعُرُ أَنَّكَ نِمْسٌ،

أَمْ تُشْعِرُ نَفْسَكَ

أنَّكَ مَرْغُوبٌ،

أَوْ مَوْهُوبٌ

في جَذْبِ إِنَاثِ النَّمْلِ

لِجُحْرِكَ،

أَمْ تَحْتَاجُ إِلَى رَفْشٍ أَوْ قَفْشْ؟!(٩)

 

أَنْتَ وَقَعْتَ بِمُسْتَوْصَفِ

نَزْوَاتٍ..

أَنْتَ غَرِقْتَ بِمُسْتَنْقَعِ طَيْشْ(١٠)

 

لَيْتَكَ في الْآخِرِ تَسْتَنْظِفُ..

لَكِنْ..

مَا زِلْتَ تُصِرُّ عَلَى تَقْلِيبِ

الرِّزْقِ هُنَا، وَهُنَاكَ..

تُجَمِّعُ يَا أَجْشَعَ خَلْقِ اللَّهِ

حُثَالَةَ حَوْشْ(١١)

 

وَلِعِلْمِكَ؛ أَنْتَ وَقَعْتَ

بِفَخِّ امْرَأَةٍ يَفْتِنُهَا (بَنْكٌ)

تَحْسُبُهَا بِالسُّحْتُوتِ، وَبِالْقِرْشْ(١٢)

 

وَالْأُخْرَى..

مَا أَجْمَلَ طَقْمَ الْأَسْنَانِ عَلَيْهَا

آخِرُهَا..

أَنْ تَجْرِيَ خَلْفَ الْـمَارَّةِ،

أَوْ مَقْطُورَةِ رَشّْ

 

وَفَتَاةُ (السِّيْلْفِي).. تَافِهَةٌ

دَمُهَا مَهْضُومٌ، وَخَفِيفٌ

يَنْهَالُ عَلَيْنَا، وَيُطَرْطِشْ(١٣)

 

هَلْ أَتْرُكُ عَيْنَيْكَ لِتَرْمِشْ؟

 

أَبَدًا يَا قَلْبِي.. في الْـمِشْمِشْ

 

وَتُنفِّض كُلُّ الْفَتَيَاتِ،

لِقَلْبِكَ..

مَذْهُولٌ!

هَذَا الْيَوْمَ حَبِيبِي

تَتَعَجَّبُ في رَأْسِكَ.. تَهْرُشْ!(١٤)

 

هَهَّهْ..

أَيْنَ كَتِيبَتُكَ الْـمُخْتَارَةُ؟

أَيْنَ حَبِيبِي مَا كُنْتَ تُجَيِّشْ؟(١٥)

 

مِسْكِينٌ..

تَعَبُ الْغُرْبَةِ يَا وِلْدَاهُ

يَضِيعُ..

شَقَاءُ الْعُمْرِ يَضِيعُ..

وَمَا كُنْتَ تُدَكِّنُ في مَحْفَظَةٍ

مِنْ مَدْعُوقِ غَرَاميَّاتِكِ،

يَا مَكْسُورَ الْقَلْبِ

كَثِيرًا، وَتُحُوِّشْ(١٦)

 

هَهَّهْ.. هَهَّهْ.. هَهَّهْ..

قُلْ لي بِاللهِ عَلَيْكَ..

لِـمَاذَا تُفْرِغُ ضِيقَكَ نَحْوِي..

 نَفِّسْ عَنْ غَضَبٍ في وَجْهِي

مَغْلُولٌ أَنْتَ!

وَهَذَا الْغِلُّ..

بِهِ رَاضِيَةٌ أَنْ تُفْرِغَهُ

في قَلْبِي، وَتَفُشّْ(١٧)

 

لَكِنْ.. قُلْ لي..

هَلْ تَرَكَتْكَ الْحِدْأَةُ حَقًّا؟

وَفَتَاتُكَ طَارَتْ أَمْ في الْعُشّْ؟(١٨)

 

فَتَيَاتِ (الشَّرْقِيَّةِ) يَا دَوْلَةْ(١٩)

 

نَكْسِبُ مِنْ أَوَّلِ جَوْلَةْ

 

لَا تَغْضَبْ

يَا كَتْكُوتَ الْبَيْضَةِ

مِثْلَ الدِّيكِ الْـمُحْرَنْفشْ(٢٠)

 

أَيْنَ الطِّفْلُ الْـمُبْتَسِمُ

الْخُلْبُوصُ

الْهَشُّ.. البَشّْ؟(٢١)

 

خُذْ حَبَّاتِ فُشَارٍ

فُكَّكَ مِنْ هَذَا،

وَتَفَضَّلْ.. قَرْقِشْ(٢٢)

 

آهَا.. ضَدَّ الْحِمْيَةِ..

ضِدَّ الْكِرْشْ(٢٣)

 

هَهَّهْ.. هَهَّهْ..

مَا رَأْيُكَ في شَيْءٍ حِرِّيفٍ؟

أَوْ لَوْ كُنْتَ تُحِبُّ..

مَذَاقَكَ وَهْو حَرِشْ(٢٤)

 

أَوْ زَلْعَةَ مِشّْ(٢٥)

 

أَزْعَلُ مِنْكَ..

إِذَا تَمْتَمْتَ بِصَوْتٍ مَخْفِيٍّ

تَهْرُبُ مِنِّي..

وَتُشِيحُ، وَتُعْرِضُ عَنِّي،

وَتَحُومُ.. تَحُومُ

كَأَسْمَاكِ الْقِرْشْ(٢٦)

 

وَتُكَلِّمُ نَفْسَكَ ثَانِيةً،

وَتُوَشْوِشْ

 

تُهَمٌ.. تُهَمٌ..

زَوَّدْتَ عَليَّ عِيَارَكَ

لَا تَرْفَعْ صَوْتَكَ..

أَنْتَ عَنِيفٌ يَا بَطَلِي

يَا رَبِّي.. جَسَدِي يَرْعَشْ(٢٧)

 

لَا لَمْ أُرْسِلْ تَهْدِيدَاتٍ

لِحَرِيمِكَ في عَالَـمِكَ السِّرِيِّ

أَرَى عَقْلَكَ يَرْوِشْ(٢٨)

 

تُهَمٌ.. تُهَمٌ..

مَهْلًا.. مَهْلًا..

هَلْ تَشْرَبُ شَيْئًا؟

هَلْ عَقْلُكَ مَسْطُولٌ،

أَمْ مِنْ فَرْشِ الشَّكِّ تُحَشِّشْ؟(٢٩)

 

بِاللهِ عَلَيْكَ حَبِيبِي

قَبْلَ النَّوْمِ.. تَعَشّْ

 

مِنْ فَضْلِكَ، لَا تَسْتَجْوِبْنِي

أَنْتَ تُضَيِّعُ وَقْتَكَ

في الْأَوْهَامِ

وَتَسْأَلُنِي عَنْ عُمْرٍ فَاتَ،

وَتَحْفُرُ في الْـمَاضِي،

وَتَنْبُشْ(٣٠)

 

مَاذَا؟! مَاذَا؟!

تَنْظُرُ في صَمْتٍ،

وَتُطِيلُ النَّظْرَاتِ،

وَتَبْتَسِمُ الْأَعْيُنُ في ثِقَةٍ

تَسْتَنْبِطُ أَنِّي الْـمَاسُونُ الْأَعْظَمُ،

أَوْ سُمُّ حَنَشْ(٣١)

 

وَأُحَرِّكُ أَحْدَاثَ التَّخْرِيبِ،

أَنَا فِعْلًا قِطٌّ شِرِّيرٌ،

وَأُخَرْبِشْ

 

وَأَنَا الْـمَسْؤُولَةُ عَنْ تَقْسِيمِ

بِلَادِ الْحُبِّ؛

فَقُلْ مَا يَحْلُو لِخَيَالِكَ

حَقًّا هُوَ فُجْرٌ، أَوْ فُحْشْ

 

عِنْدِي خُطَّةُ (سَايْكِسْ بِيكُو)..

أَقْدَحُ طَبْخَةَ تَقْسِيمٍ،

وَأَطُشّْ(٣٢)

 

أُحْضِرُ هَذَا الذِّئْبَ

مِنَ الذَّيْلِ، وَأَعْكُشْ(٣٣)

 

أَنْتَ حَبِيبِي دَاهِيَةٌ،

وَكَأَنَّكَ تَأْتِي بِالتَّائِهَةِ

كَأَنَّكَ تَأْتِي بِالْـمَخْفِيَّةِ

يَا أَذْكَى أُخْوَتِكَ الْـمَعْتُوهينَ

كَفَى..

بِاللهِ.. كَفَى..

يَا مُتَوَحِّشْ

 

تُهَمٌ.. تُهَمٌ..

أُنْكِرُ.. أَنْفِي..

أَنَا لَا أَتَجَمَّلُ في قَوْلِي

أَوْ لَا سَمَحَ اللهُ

أُزَيِّنُ رَأْيِي.. وَأُزَرْكِشْ(٣٤)

 

وَأُغَلِّفُ كُلَّ كَلَامِي،

وَأُخَيِّشْ(٣٥)

 

وَأُنَمِّقُهُ.. وَأُنَمِّشْ(٣٦)

 

فَأَنَا أَمْلِكُ مِنْ ثِقَتِي مَا يَكْفِي،

وَرَبَاطَةِ جَأْشْ(٣٧)

 

مُقْتَنِعٌ بِكَلَامِي..

أَمْ ما زِلتَ تَشُكُّ بِأَقْوَالي

وَتُصِرُّ عَلَى رَأْيِكَ؟

فِيهِ تُكَلْبِشْ(٣٨)

 

لَا لَنْ أَلْعَبَ لُعْبَةَ

 “عَيْنِي في عَيْنِكِ”

إِطْلَاقًا

لَا تَأْكُلْ عَقْلِي عَنْوَةْ(٣٩)

 

لَا لَنْ أَلْعَبَ مَا لي دَعْوَةْ

 

لَا تَأْكُلْ عَقْلِي، وَتُفَتِّتْهُ..

وَتُذَوِّبْ قَلْبِي، وَتُبَوِّشْ(٤٠)

 

أَنْتَ تَدُورُ هَنَا،

وَتَلُفُّ عَلَيَّ بِمِسْبَحَةٍ..

تَتَدَرْوَشْ(٤١)

 

وَتُمَهِّدُ  لي..

وَبِلُطْفٍ تَفْرِشْ(٤٢)

 

عِنْدِي سَبَبٌ

هُوَ يَمْنَعُنِي..

لَا يَنْفَعُ أَنْ نَتْرُكَ بَعْضَ الشَّكِّ

يُسَيْطِرُ

أَوْ يُنْحَلُ في الْقَلْبِ، وَيَجْرِشْ(٤٣)

 

يَكْفِي حَالُ الْخَوْفِ،

وَحَالُ الرِّيبَةِ،

حَالُ الصَّمْتِ..

وَنَحْنَ الْآنَ قَبِيلَةُ طُرْشْ(٤٤)

 

لَمْ يَبْقَ سِوَى..

أَنْ نُعْلِنَ مَوْتَ الْحُبِّ..

نُجَهِّزَ أَنْفُسَنَا لِـمَسِيرَةِ نَعْشْ

 

وَنُدَوِّنَ فَوْقَ الْقَبْرِ

“هُنَا يَرْقُدُ في سِلْمٍ حُبٌّ ضَاعَ”،

وَنَرْمِيَ وَرْدًا فَوْقَ النَّقْشْ

 

كَانَ مُحِيطُ تَوَافُقِنَا

رَحْبًا جِدًّا،

وَالْآنَ يَضِيقُ عَلَيْنَا

وَرِدَاءُ الْحُبِّ عَلَيْنَا كَشّْ(٤٥)

 

وَيَضِيعُ تَنَاغُمُنَا

كَالْإِبْرَةِ في كَوْمَةِ قَشّْ(٤٦)

 

عِنْدِي سَبَبٌ

هُوَ يَمْنَعُنِي..

لَا يَنْفَعُ أَنْ نَتْرُكَ

بَعْضَ الشَّكِّ يُسَيْطِرُ..

يَنْحَلُ في الْقَلْبِ، وَيَنْهَشْ(٤٧)

 

فَعِيَارُ الشَّكِّ..

إِذَا لَمْ يَتَمَكَّنْ مِنَّا نَدْوَشْ(٤٨)

المعاني

(١) ـ هشّ: تبدّد، وابتعد (هاشت الإبل: تبدّدت).

(٢) تصدُقني: تخلصني في القول، تقول الصدق.

(٣) تهج: تفرّ هاربًا، تطفش: تهرب هائمًا على وجهك.

(٤) طابعك الهش: طبيعتك الرخوة.

(٥) التسبيل: تركيز النظر مع إرخاء الجفون.

(٦) بصبصة: نظرة الغزَل، دبْش: الحجارة الكبيرة المستخدمة في البناء.

(٧) بقشيش: إكرامية، تبقشش: تهب إكراميّة.

(٨) الخرّوب: ثمار تشبه القرن تميل للسواد، فلتة: سقطة أو هفوة، مسوّد: يعلوه السواد، ينقضّ: يهجم، يقفش: يمسكه، يقبض بيديه عليه.

(٩)  نمس: حيوان صغير يشتهر بالقضاء على الأفعى/ أنّكَ نمس: ألمعي، حاذق، لا تترك الفرصة تفوتك، رفش، أو قفش: الأكل الطيب، ومباشرة النساء.

(١٠) مستوصف: مستشفى صغير.

(١١) تستنظف: تأخذ الشيء نظيفًا، حثالة: نفاية، حوش: فناء.

(١٢) بنك: مصرف المال، السّحتوت: عملة مصرية قديمة وتأتي بمعنى الثوب الخَلَق.

(١٣) السيلفي: الصورة الملتقطة ذاتيًا، يطرطش: ينثر.

(١٤) تنفّض: تحرّكه، وتزعزعه بشدّه ليسقط من عليها، تهرش: تحك بيدك.

(١٥) تجيّش: تجمّع جيشًا.

(١٦) تدكّن: تجمّعه، وترتبه فوق بعضه، مدعوق: هالك، محفظة: حافظة لحفظ الأوراق الشخصية، النقود، غرامياتك: قصص سيرتك الذاتية المليئة بالحب، والغرام، تحوّش: تجمّعهُ، وتدّخره.

(١٧) نفّس: فرّج، خفّف، مغلول: مصاب بالغليل، والغيظ، والحقد، تفشّ: تفرغ.

(١٨) الحِدَأَة: طائر من الجوارح/ أبو الخطّاف.

(١٩) الشرقيّة: محافظة تقع في شرق دلتا النيل بمصر.

(٢٠) المحرنفش: المتأهب للقتال.

(٢١) الخلبوص: المهرج، البهلوان، الهشّ البشّ: اللين، المبتسم.

(٢٢) فكّكَ: خلّص نفسك، قرقش: اقضمه بأضراسك.

(٢٣) الحِمْية: نظام غذائي للإقلال من الطعام، الكرش: البطن الضخم.

(٢٤) حِرّيف: اللاذع، حرش: مغري، مهيِّج.

(٢٥) زَلعة: جرّة بعُروتين من الفخار، مشّ: جُبنٌ يعتَّق في اللَّبن والملح ، ثم يترك في الجرَّة دهرًا حتى يصلحَ فيصير إِدامًا يؤكل بالخبز.

(٢٦) أزعل: أستاء، تشيح: تعرض عني، تحوم: تدور، تطوف، تمتمت:غمغمت بكلمات غير مفهومة.

(٢٧) يرعش: يرتجف، يرتعد.

(٢٨) يروش: يخفّ.

(٢٩) مسطول: مُخدَّر، فَرْش: القطعة المفرودة أو المبسوطة، تحشّش: تتعاطى مخدّر الحشيش.

(٣٠) تنبش: تفتّش.

(٣١) تستنبط: تستنتج، الماسون الأعظم: الخبير أو الرئيس الأعظم في تنظيم الماسونية، حنش: حيّة.

(٣٢) سايكس-بيكو: إتفاقية بين فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية نصت على إقتسام مناطق الدولة العثمانية، أقدح: أشعل، أطشّ: أنثر، أثير الرذاذ.

(٣٣) أعكش: أمسك.

(٣٤) أزركش: أزيّن.

(٣٥) أخيّش: أكسوه، أغلّفه.

(٣٦) أنمّش: أخلّط فيه.

(٣٧) رباطة جأش: هدوء النفس، والثبات.

(٣٨) تكلبش: تضعه في القيدأو تتمسّك به.

(٣٩) عنوة: بالقوّة.

(٤٠) تبوّش: تبلله، تخلطه، تذوّبه.

(٤١) تتدروش: تصير درويشًا.

(٤٢) تفرش: تبسط، تمهّد.

(٤٣) يُنحل: يُضعف، يجرش: تطحنه على هيئة خشنة غير ناعمة.

(٤٤) طرش: أصابها الصمم.

(٤٥) كش: انكمش، ضاق، قصر طوله.

(٤٦) كومة: المقدار الكبير من الشيء.

(٤٧) ينهش: يمزّق، يقطّع.

(٤٨) ندوش: نصاب بالدوْشة، والجلبة، والضوضاء.

تحقق أيضا من

قصيدة امرأة تفصيل

كثيرٌ من ملابسنا يداري ما بنا من عيْبْ