قصيدة في دهمة الحجاب

عدد أبيات القصيدة

١٠٠

يَا      مُتْلِفَ      الرُّوحِ      بِالْغِيَابِ

أَمْعَنْتَ   بِالْبُعْدِ      في      عَذَابي

 

سَارَعتَ   بِالْهَجْرِ      في     فَنَائِي

وَأَفْرَطَ     النَّأْيُ       في      خَرَابِي

 

أَنَّى    لَنَا     العِشْقُ    دُونَ   عَتْبٍ

وَلَذَّةُ   الْعِشْقِ     في       الْعِتَابِ

 

إِلَيْكَ    عُتْبَى       الْفُؤَادِ؛ فَاعْتُبْ

عَلَى  مَلُومٍ       بِلَا      حِسَابِ(١)

 

أَرَيْتَكَ     الْآنَ     مَا     نَمَا       بي

وَمَا نَمَا     بي   سِوَى  اغْتِرَابي(٢)

 

ذَبَّحَني       في        الجَفَاءِ      حُزْنٌ

بِسَيْفِهِ            قَاطِعِ          الرِّقَابِ

 

آهٍ      لِوَجْهٍ            إِذَا        جَفَانِي

لَذَّ     لَهُ   في     الْهَوَى    اجْتِنَابِي

 

هَرِمْتُ    في     خَلْوَتي،     وَقَلْبي

مِنَ      اعْتِكَافٍ     إِلَى     احْتِجَابِ

 

لَجَّ     بِهِ     الشَّوْقُ    ذَابَ    وَجْدًا

بِأَنَّةِ           النَّايِ،         وَالرَّبَابِ(٣)

 

يَشْتَاقُ    وِرْدًا        لـِمَنْ       تَجَلَّى

كَالْبَدْرِ    في    دُهْمَة    الْحِجَابِ(٤)

 

أَوَّاهُ        مِنْ       دَهْشَةِ    التَّجَلِّي

في    لَـمَّةِ     الْأُنْسِ،    والصِّحَابِ

 

وَتِيهِ       سُكْرٍ          بِغَيْرِ      خَمْرٍ

وَأَعْيُنُ     الصَّحْبِ    في     ارْتِيَابِ

 

يَا     لَهْفَ     قَلْبِي    عَلَى    اجْتِلَاءٍ

لِبَدْرِ           تِمٍّ       لَهُ      انْجِذَابي

 

دَارَاتُهُ       أَحْدَقَتْ            بِوَجْهٍ

مُكْتَمِلِ     الْحُسْنِ،  وَالنِّصَابِ(٥)

 

يَنَامُ         أَعْلَى        بَنَاتِ     مَخْرٍ

بِيضٍ     رِقَاقٍ     مِنَ   السَّحَابِ(٦)

 

يَمْشِي     عَلَى      هَوْنِهِ        رَشِيقًا

في     شَفَفِ     الليْلِ،   وَالرَّبَابِ(٧)

 

اسْتَنْظَرَ        العَاشِقُ      احْتِرَاقًا

وَأَعْتَقَ       الشَّوْقَ        بِارْتِقَابِ

 

خَارَ      لُهَاثًا        فَمَنْ       سَيَهْدِي

هَيْفَانَ    عِشْقٍ    إِلَى  الْـمَنَابِ؟(٨)

 

لَابَ     عَلَى    الوَهْمِ    دُونَ      نَهْلٍ

يَا      وَيْلَ     صَادٍ    مِنَ  اللُّوَابِ(٩)

 

يَرْقَى          مَقَامَاتِهِ            رُوَيْدًا

وَيَخْفُقُ      القَلْبُ        بِاضْطِرابِ

 

عَيْنُ      يَقِينٍ،    وَعَيْنُ        وَهْمٍ

قَدْ     فَرَّ    صِدْقٌ مِنَ الْكِذَابِ(١٠)

 

نَوْبَةُ      صَحْوٍ        غِيَابُ       وَعْيٍ

ذِهَابُ      عَقْلٍ          بِلَا       ذِهَابِ

 

حَبُّ       غَمَامٍ       أَزَاحَ       سِتْرًا

أَبَانَ     بِالْكَشْفِ    أَلْفَ   بَابِ(١١)

 

ضَاءَ   سَنَا   في    دُجَى     سَدِيمٍ

فانْقَشَعَتْ     هَالَةُ    الضَّبَابِ(١٢)

 

وشَعَّ        ضَوْءٌ          مُلَأْلَأٌ        مِنْ

قِنْدِيلِ     نُورٍ            مَعَ      اقْتِرَابِ

 

في     حَضْرَةِ     النُّورِ    ذَابَ    غَيْمٌ

وَرَاهَ    كاللمْعِ      في     السَّرَابِ(١٣)

 

يَطُوفُ      نُورٌ         يَطُوفُ       ظِلٌ

وَيَرْتَعُ       الْعِطْرُ         في      التُّرَابِ

 

تَدُورُ     رُوحٌ        بِفُلْكِ       طَيْفٍ

كَالْهَدْجِ     في     مِغْزَلِ  الثِّيابِ(١٤)

 

فَمَاثَلَ     الصَّبُّ      في     خُضُوعٍ

طَوَافَ          خُدَّامِهِ        الْعِجَابِ

 

وَلَذَّ            للمُسْتَهَامِ            قُرْبٌ

بِمَهْنَأٍ            مِنْهُ      مُسْتَطَابِ(١٥)

 

مَا       فَاقَ      مِنْ     لَذَّةٍ،   وَسُكْرٍ

مَا    مَلَّ    مِنْ    مُتْعَةِ اصْطِحَابِ(١٦)

 

يَسْرَحُ  في    حُسْنِهِ    هَوًى     في

هَوًى    مَعَ    الـْمَأْلَكِ   الـْمُهَابِ(١٧)

 

لَفِيفُهُ     الخِدْنُ       حُورُ       عِينٍ

فَتَاهَ  في     الأَعْيُنِ     الرِّحَابِ(١٨)

 

لِخَدِّ       حُسْنٍ     هَفَا      اشْتِيَاقًا

لِلْوَردِ    في  مُلْتَوَى  الْهِضَابِ(١٩)

 

يَا       شَفَقًا      مِنْ     أَخِدَّةٍ       يَا

سَمَاءَ             خَمْرِيَّةِ         الْقِبَابِ

 

يَا     غَرْفَةً   مِنْ    فَمٍ،      وَحَوْضٍ

في     شَفَهَاتِ    الْفَمِ الرِّطَابِ(٢٠)

 

يَا      شَفَهَاتٍ        تَلَجْلَجَتْ     مِنْ

وَحَى     ارْتِبَاكٍ     عَلَى ارْتِعَابِ(٢١)

 

كَأَنَّ        في    بُرْهةِ         التَّدَنِّي

أَقْبَاسَ     عُودٍ     مِنَ   الثِّقَابِ(٢٢)

 

اشْتَعَلَتْ           قُبْلَةٌ   بِها       مِنْ

ثَوْرَةِ            حُرَّاسِها      الْغِضَابِ

 

خَافَتْ       لَهِيبًا،       وَنَارَ       قُرْبٍ

خَوْفَ    الْـمُذَكِّي   مِنَ   الْتِهَابِ(٢٣)

 

نَادَتْ  شِفَاهٌ         عَلَى      شِفَاهٍ

وَاسْتَنْصَرَتْها      عَلَى     الصِّعَابِ

 

مَالَتْ        شِفَاهٌ        عَلَى     شِفَاهٍ

وَأَرْشَدَتْها            إِلَى        الصَّوَابِ

 

وَطَمْأَنَتْها         بحُزْمَةٍ           مِنْ

مُضَاعَفِ         الأَجْرِ،     والثَّوَابِ

 

حَلَّتْ       عَلَيْها     سَكِينَةٌ      مِنْ

بَعْدِ     صِرَاعٍ      مَعَ    الرُّهَابِ(٢٤)

 

لانَتْ     شِفَاهٌ       لَهُ،      وَغَضَّتْ

سُهُولُ       وِدْيَانِهَا      الرَّغَابِ(٢٥)

 

رَخَتْ،           وَحِمْلَانُهَا          تَدَنَّتْ

دَدًا،     وَلَهْوًا     إِلَى     الذِّئَابِ(٢٦)

 

فَاضَتْ       رَخَاءً      عَلَى       وَلُوعٍ

بِهَا      انْتَهَى    عَصْرُ   شَرْعِ   غَابِ

 

هَمَتْ     بِقَطْرٍ        إِذَا       تَشَهَّتْ

تَبُضُّ    طلًّا      بِلَا     انْصِبَابِ(٢٧)

 

كَأَنَّهَا       في         جِنَانِ        عَدْنٍ

نَمَارِقُ        اللينِ،      وَالزَّرَابِي(٢٨)

 

ابْنَةُ   رِيقٍ             دَوَاءُ     قَلْبٍ

غَوْثُ  العَطَاشَى  مِنَ  اللُّهَابِ(٢٩)

المعاني

(١) ملوم: مستحقّ اللوم.

(٢) أريتك: أرأيت.

(٣) لجّ به: ألحّ عليه، الرباب: مفردها ربابة: آلة موسيقيّة.

(٤) دهمة: سواد.

(٥) أحدقت ب: أحاطت، مكتمل النصاب: كامل العدد.   

(٦) بنات مخر: سحاب، رقاق: مفردها رقيقة.

(٧) على هونه: على رِسله، شفف: رقّة وخفّة، الرباب: سحابٌ أبيض متوسِّط الارتفاع، يكون رقيقًا وقد يغلظ حتَّى يحجب الشمس أو القمر.

(٧) لهاث: حرّ العطش، هيفان: عطشان، المناب: الطريق إلى الماء.

(٩) لاب: استدار حول الماء وهو عطشانُ لا يصل إِليه، صاد: عطشان، اللواب: العطش.

(١٠) الكذاب: الكذب.

(١١) حبّ غمام: البَرَد.

(١٢) سديم: ضباب رقيق. 

(١٣) راه: اضطرب.

(١٤) الهدج: الاضطراب والارتعاش.                    

(١٥) مهنأ: ما يأتيك فتسيغه وتقبله طبيعتك.

(١٦) فاق: شهق شهقة عالية متكرّرة.

(١٧) مألك: ملك وأصلها ملأك.

(١٨) لفيفه: صديقه الحميم، الخدن: صاحب سرّه، حور عين: نساءٌ بيض أو شديدات بياض العين مع شدّة سواد الحدقة.

(١٩) ملتوى: منعطف ومنحنى.

(٢٠) غَرفة وغُرفة: ما غُرِف من الماء وغيره باليد.

(٢١) وحى: نار.

(٢٢) برهة: مرحلة وفترة.

(٢٣) المذكّي: المُـشعل والموقد.

(٢٤) الرهاب: الخوف المتلازم غير المبرّر من شيء بعينه.

(٢٥) غضّت: طَرُوت ورقّتْ، وديان رَغاب: ليّنة وسهلة وواسعة.

(٢٦) ددا: لهوا.

(٢٧) تبض: تسيل.

(٢٨) نمارق: مفردها نمرق: الوسادةُ الصغيرةُ يُتَّكَأُ عليها، زرابيّ: مفردها زربيّة: سجّدةـ بساط.

(٢٩) ابنة ريق: الشفاه، لُهاب: عطش.

تحقق أيضا من

قصيدة حكم الغرام الراشد

أسفًا على صبٍّ شهيدٍ في الهوى وعلى نفيس دمِ الكريم الجائدِ ما كان مثلكَ يا (عليّ) بغزوةٍ أبدًا ولا هو في الدهاء (بخالدِ)