قصيدة هوس العشاق

عدد أبيات القصيدة

١٠٠

مَتَى سَيَنْجُو مُرِيدُ الْعِشْقِ مِنْ هَوَسِ

وَيَنْتَهِي عَصْرُ حُكْمِ السُّهْدِ للدَّلَسِ؟(١)

 

يَا طُولَ لَيْلٍ بِهِ قَلْبِي يَحِنُّ إِلَى

مُدَلَّلٍ في فُتُونِ السِّحْرِ مُنْغَمِسِ!

 

جَالَسْتُ نَوْمِي سَمِيرًا في مَحَبَّتِهِ

حَتَّى اكْتَوَى أَرَقًا في عِشْقِهِ نَعَسِي

 

صَاحَبْتُ لَيْلِي، وَلَا يَحْنُو الْحَبِيبُ عَلَى

قَلْبٍ تَفَرَّى مِنَ التَّفْتِينِ مُبْتَئِسِ(٢)

 

يَا فِتْنَةً خَلَبَتْ عَقْلَ الْـمُتَيَّمِ مِنْ

مُدَرَّبٍ لِاخْتِطَافِ الْقَلْبِ مُمْتَرِسِ!(٣)

 

عَيْنَاهُ في لَيْلَتِي أَجْوَاءُ (قَاهِرَةٍ)

وَفَنُّ (قُرْطُبَةٍ) في سِحْرِ (أَنْدَلُسِ)

 

وَنَضْرَةٌ نَجَمَتْ في دَوْلَةٍ وَرِثَتْ

بَأْسَ الْـمَمَالِكِ مِنْ (رُومٍ) وَمِنْ (فُرُسِ)(٤)

 

مَنْ يُنْجِدُ الْقَلْبَ مِنْ سُلْطَانِ طَاغِيَةٍ

يَسُوقُ مَهْوُوسَهُ في دُهْمَةِ الْغَلَسِ؟(٥)

 

 يَا وَيْلَتِي يَا تُرَى مَنْ يَقْتَفِي أَثَرًا

بِلَيْلِ حُزْنٍ لِهَذَا السَّاهِدِ الْخَرِسِ؟(٦)

 

وَقَعْتُ في شَرَكٍ يَا مَنْ يُخَلِّصُنِي

مِنَ التَّمَزُّقِ في أَنْيَابِ مُفْتَرِسِ؟(٧)

 

صَادَ الْقُلُوبَ عَلَى أَغْصَانِ لَوْعَتِهَا

صَيْدَ الْعَصَافِيرِ في الْبُسْتَانِ مِنْ نُهَسِ(٨)

 

تَلُوحُ مِنْ لَحْظِهِ الْوَحْشِيِّ مَجْزَرَةٌ

تَفُوقُ مَا ابْتَدَعَ (الْحَجَّاجُ) مِنْ شَرَسِ(٩)

 

يَنْغَلُّ فيَّ كَطَعْنَاتٍ بِمَعْرَكَةٍ

(لِابْنِ الْوَلِيدِ) بِمَسْلُولٍ وَمُنْغَرِسِ(١٠)

 

وَصَارَ كَالصَّيْدِ فِي كَوْنِي أُطَارِدُهُ

وَقَدْ تَخَبَّأَ كَالْغِزْلَانِ في الْكُنُسِ(١١)

 

وَغَابَ عَنِّي، وَغَالَى في قَطِيعَتِهِ

كَمْ مِنْ حَبِيبٍ عَنِ الْأَحْبَابِ مُنْدَلِسِ!(١٢)

 

هَمَى عَلَى وَجْهِهِ تِيهًا؛ فَمُلْتَجَأً

لَهُ مَنَحْتُ، وَكَمْ أَعْطَيْتُ مِنْ قَبَسِ!

 

تَسْعَى أَحَادِيثُ قَلْبِي في هِدَايَتِهِ

كَمَا هَدَانَا سَنَا الْـمَرْوِيِّ عَنْ (أَنَسِ)(١٣)

 

يَفِرُّ مِنِّي إِذَا فَازَ الْخَيَالُ بِهِ

فِرَارَ مِاءٍ مِنَ الْغِرْبَالِ مُنْمَلِسِ(١٤)

 

أَوَيْتُ لِلْكَهْفِ مُشْتَاقًا وَمُشْتَهِيًا

بَدْرًا، وَشَلَّالُ عَيْنِي غَيْرُ مُنْحَبِسِ

 

خَيَالُهُ فِي لَيَالِي الْغَارِ يُقْرِؤُنِي

شَرْعَ الْهَوَى مِنْ تَجَلِّي رُوحِهِ القُدُسِ(١٥)

 

أَلَقْى الدَّلَالَ عَلَى وِجْدَانِ مُعْتَلِقٍ

مُرَاقِبٍ لِلْجَمَالِ الْفَذِّ مُخْتَلِسِ

 

وَاخْتَالَ فِي مَرَحٍ وَاهْتَلَّ فِي فَرَهٍ

مُخَضَّبٍ مِنْ شُهَى اللَّذَاتِ مُغْتَمِسِ(١٦)

 

جَادَ التَّبَخْتُرَ في زَهْوٍ وَبَهْنَسَةٍ

كَحُسْنِ أُبَّهَةٍ فِي خَطْوَةِ الْفَرَسِ(١٧)

 

والحُسْنُ أَرْتَعَ في دِيبَاجِ فِتْنَتِهِ

وَاخْضَوْضَرَتْ طُرُقُ الْعُشَّاقِ مِنْ يَبَسِ(١٨)

 

فَكُلُّ ذِي بَصَرٍ بِالسِّحْرِ مُخْتَطَفٌ

وَدَالَ مَنْ بِالْعَمَى يَحْيَا لِـمُمْتَلَسِ(١٩)

 

يَمْشِي اتِّئَادًا عَلَى صَحْراءِ عَاشِقِهِ

فَيَكْتَسِي وَجْهُهَا بِالْخِصْبِ وَالدَّهَسِ(٢٠)

 

قَدْ حَذَّرُونِي مِنَ الْـمَعْشُوق أَزْمِنَةً؛

عَانَدْتُهُمْ وَأَثَبْتُ النُّصْحَ بِالشَّكَسِ(٢١)

 

وَهُوَّةُ الْعِشْقِ قَدْ زَلَّتْ بِهِا قَدَمٌ

لِعَاشِقٍ في شَرَى الْـمَحْذُورِ مُغْتَرَسِ(٢٢)

 

يَا وَقْعَةَ (الشَّاطِرِ) الْـمَعْصُومِ مِنْ خُدَعٍ

يا سَقْطَةً لِصَنِيعِ الْـمُتْقِنِ الْـمَرِسِ!(٢٣)

 

لَمْ يَسْتَمِعْ لِنَدِيمٍ حِينَ حَذَّرَهُ

تَحْذِيرَ كَاهِنَةٍ لِلْقَوْمِ مِنْ (حَدَسِ)(٢٤)

 

أَوَّاهُ مِنْ جَامِحٍ يَقْسُو، وَيُورِدُنِي

أَقْسَى إِبَاءِ عَنُودِ الْخَيْلِ والشُّمُسِ(٢٥)

 

بِالْجَمْرِ يَخْبِزُنِي خَبْزًا أَيَحْسَبُنِي

شِوَاءَ أَهْلِ الْهَوَى أَمْ خُبْزَ مُدَّعَسِ؟(٢٦)

 

قَهْرًا أَغَارَ عَلَى قَلْبِي، وَأَشْرَبَنِي

ظُلْمًا، وَحَاصَرَني فِي كِنِّ مُكْتَنِسِ(٢٧)

 

أَرَى نُجُومِي بِحَمِّ الظُّهْرِ وَامِضَةً

وَالصُّبْحَ مُخْتَبِئًا في جُنَّةِ الدَّمَسِ(٢٨)

 

كَأَنَّمَا في الدُّجَى شَمْسٌ وَمَعْمَعَةٌ

وَاللَّيْلُ نَوَّرَ مِنْ جُنْدٍ وَمِنْ عَسَسِ(٢٩)

 

عُجْبَانَ مَنْ أَسْدَلَ الدَّيْجُورَ وَقْتَ ضُحًى

وَأَغْرَقَ اللَّيْلَ في الْإِيهَاجِ وَالشَّمَسِ!(٣٠)

 

أَبْعَدْتُ فِي الْأَرْضِ مَجْذُوبًا لِـمَوْطِنِهِ

مُطَارِدًا فَمَهُ الْـمَخْضُوبَ بِالْوَرَسِ(٣١)

 

حَاكَيْتُ (صَقْرَ قُرَيْشٍ) في عَزِيمَتِهِ

لَا أَمْتَطِي حَذَرًا مِنْ فَتْكِ مُحْتَمِسِ(٣٢)

 

(أَبُو الْـمُطَرِّفِ) أَرْسَى مَجْدَ دَوْلَتِهِ

وَلَمْ أُقِمْ دَوْلَةً عُظْمَى وَلَمْ أَسُسِ(٣٣)

 

أَنْدَسُّ فِي وَطَنِ الْـمَحْبُوبِ مُفْتَتِنًا

أَخْطُو بِقَلْبٍ مِنَ الدَّهْشَاتِ مُرْتَجِسِ(٣٤)

 

وَمَسَّنِي عَبَقٌ، فَاجْتَاحَنِي جَرَسٌ

وَالْقَلْبُ في أَضْلُعِي ضَرَّابَةُ الْجَرَسِ(٣٥)

 

إِلَّا مَلَائِكَةٌ أَنْحَاءَ دَوْلَتِهِ

لَمْ يَتَّخِذْ أَحَدٌ دَارًا وَلَمْ يَدُسِ

 

كَأَنَّ مَسْكَنَهُ لَـمَّا دَلَفْت لَهُ

سُكْنَى وَلِيٍّ لِوَحْيِ الْعِشْقِ مُحْتَبِسِ(٣٦)

 

(كَرَوْضَةِ الْحُورِ) أَوْ قَصْرٍ، تَبَغْدَدَ، مِنْ

رَيَّا (سَمَرْقَنْدَ) مَنْقُوشٍ وَمُقْتَبَسِ(٣٧)

 

أَوْ قَصْرِ (غِرْنَاطَةٍ)  يَحْلُو وَصَاحِبُهُ

حَيُّ (الْبَيَازِينَ) زَاهٍ غَيْرُ مُنْدَرِسِ(٣٨)

 

لاَحَ الْحَبِيبُ مُرِيقًا شَهْدَ فَحْوَتِهِ

وَالْعَيْنُ تَرْشُفُ كَأْسَ الطَّرْمِ في حَمَسِ(٣٩)

 

وَلَجْتُ مَصْيَدَةَ الْإِغْراءِ فِي دَعَةٍ

أُخِذْتُ فِي غَفْلَةٍ مِنْ حِرْصِ مُحْتَرِسِ(٤٠)

 

دَنَا، وَغَلَّقَ أَبْوَابًا وَأُحْفِظُهُ؛

مِنْ حَضِّ “هَيْتَ” وَلَكِنْ مَا اقْتَرَأْتُ نُسِي(٤١)

 

وَقَالَ: (هَيْتَ لِسِجْنِ الْعَاشِقِينَ) إِذَا

مَا غُلِّقَتْ سُدَدُ الْأَبْوَابِ بِالتُّرُسِ(٤٢)

 

وَبَعْدَمَا فَعَلَ الْإِغْوَاءُ فَعْلَتَهُ

هَوَى أَسِيرُ الْهَوَى في قَبْضَةِ الْحَرَسِ

المعاني

(١) الدلس: شدّة الظلام.

(٢) تفرّى: تشقّق.

(٣) ممترس: محتكّ.

(٤) نَجَمَت: ظهرت أو نبغت.

(٥) دهمة: شدة الظلام، الغلس: الظلام.

(٦) الخرِس: الذي لا ينام ليلًا.

(٧) يا من يخلّصني: يا تُرى من يُخلّصني.

(٨) نُهَس: طائر شرس الطباع يصيد العصافير.

(٩) الحجّاج: الحجّاج بن يوسف الثقفي.

(١٠) ابن الوليد: خالد بن الوليد.

(١١) الكنس: مفردها؛ كِنَاس: مَوْلجٌ في الشَّجر يأوي إِليه الظَّبي ليستتَر.

(١٢) مُنْدَلس: مُخْتَفٍ.

(١٣) أنس: أنس بن مالك؛ صحابيّ وأحد المكثرين لرواية الحديث.

(١٤) منملس: متسرّب. (١٥) روحه القدس: ملاكه.

(١٦) اهتلّ: تلألأ وجهه، فرهٍ: مرحًا ونشاطًا، شُهى: شهوات ورغبات، مغتمس: منغمس ومنغمر.

(١٧) جاد: أجاد وبرع، بهنسة: مشية التبختر، أبهة: عظمة ورواء.

(١٨) أرتع: تنعّم ورعى، ديباج: ديباج الوجه: حسن بشرته.

(١٩) دال: تحوّل، ممتلس: مختَطَف.

(٢٠) اتّئادا: تمهّلا، الدهس: اللين.

(٢١) أثبت: كافأت أو عاقبت، الشكس: سوء المعاملة.

(٢٢) شرى: ناحية أو موضع الأسود أو جبل، المحذور: ما يُتّقى ويُحترَز منه.

(٢٣) الشاطر: الفَهِم المتصرّف، صنيع: ثمرة، المرس: الشديد المجرّب.

(٢٤) كاهنة حدس: كاهنة حذّرت قومها من جيش رسول الله فاعتزل قومها.

(٢٥) عنود الخيل: شديدة العناد، شمس: مفردها شَموس: نفور وعسِر الصحبة.

(٢٦) مُدَّعَس: المختبز والمشتوى في البادية حيث توضع المَلّة ويُشْوَى اللحم.

(٢٧) كِنّ: ما يُكَنّ ويُستَتر فيه، مكتنس: مختبئ في الكِناس.

(٢٨) حَمّ: شدة، جُنَّة: كلّ ما سَتَر أو وقّى، الدمس: كلّ ما غُطَّى.

(٢٩) معمعة: حرب وفتنة، عسس: من يطوفون بالليل للحراسة ويكشفون عن أهل الريبة واللصوص.

(٣٠) عُجْبان: أعجب عجبانا أو عَجَّب عُجبانا كسبحان وغفران وريحان وبطلان، أسدل: أرخى، الديجور: الظلمة، الإيهاج: الإيقاد، الشمس: الإشماس.

(٣١) الورس: نبات يستعمل لصبغ الملابس لحمرته.

(٣٢) صقر قريش: عبد الرحمن الداخل مؤسس الدولة الأمويّة بالأندلس، محتمس: مقتتل، هائج.

(٣٣) أبو المطرّف: كنية عبد الرحمن الداخل.

(٣٤) مرتجس: راجف.

(٣٥) ضرّابة: حديدة الجرس أو الناقوس.

(٣٦) محتبس لوحي العشق: منقطع له.

(٣٧) روضة الحور: قصر في سمرقند عاصمة الدولة التيمورية المغولية وأوزباكستان حاليا.

(٣٨) قصر غرناطة: قصر الحمراء، حي البيازين: حي يجاور قصر الحمراء.

(٣٩) فحوته: الفحوة: قطعة شمع العسل الممتلئة عسلا، الطرم: الشهد، حَمَس: ولع.

(٤٠) دعة: سكينة.

(٤١) حضّ هيت: تحريض كلمة هيت، ما اقترأت: ما قرأته عليه.

(٤٢) ترُس: مفردها ترْس: خشبة أو حديدة توضع لإحكام غلق الباب.

تحقق أيضا من

قصيدة صندوق الدنيا

نَصَبُوا فِي الْـمَشْفَى خَيْمَتَهَا؛ سَكَنَتْ زِنْزَانَتَهَا الْفَرْدِيَّةْ