موشح حفل تنكري

عدد أبيات القصيدة

٦ قفل + ٥ دور”

غَابَ صَبَاحِي الْـمُحْتَضِرْ

          هَلْ أَحْتَفِي بِمَدْفِنِي

                   أَمْ  أَتَنَكَّرْ؟(١)

لاَحَ الْغَسَقُ الْـمُفْسِدْ

          أَمْسَكْتُ مِنْ جِلْدِهِ حَفْلَا

                 كَيْ أَتَنَكَّرْ(٢)

 

جَاوَزْتُ       بَابًا        مُقَفَّلَا

سَمَّعْتُ  دَوْرِي  في حَمَاسِ

خَلْفَ          قِنَاعِي

 

أَشْهَرْتُ  في   الَّليْلِ  مَحْفَلَا

وَغْدًا وَدَحْرَجْتُ  التَّمَاسِي

بِزِيِّ            سَاعِ(٣)

 

عَيَّنَنِي       مُخْرِجٌ         عَلَى

شَعْبِ    مَبَاوِلِ   الْأَمَاسِي،

(شَاهَ)    الرِّعَاعِ(٤)

 

وَالْبَوْحُ مِنْ حَظِّي الذَّكَرْ

          دَأْبِي    بِهِ    وَدَيْدَنِي

                   مَا بَيْنَ  أَسْطُرْ(٥)

وَالْكِلْمَةُ   في  الْـمَوْعِدْ

          تَنْسَلُّ  مِنْ  غَيْمَةٍ  كَسْلَى

                   أَوَانَ تُمْطِرْ

 

أَنْشَدْتُ سُمًّا وَمَحْضَ فَنّْ

إِذَا  انْتَشَى  الْجُمْهُورُ  أَرْمِي

لَهُ                وَدَاعِي

 

في رَحْلِ شِعْرِي مُلُوكُ جِنّْ

تَعَقَّبُوا     جِنِّي        وسُمِّي

بَيْنَ           مَتَاعِي(٦)

 

بِحَقِّ سِبْطِ الْوَشِيجِ،  مَنْ

بَدَّلَ         جِنِّي          يَبْنَؤُمِّ

لي      بِالصُّوَاعِ؟(٧)

 

عُدْتُ  إِلَى  حَفْلِ  الْغَجَرْ

          إِقَامَتِي       وَمْوْطِنِي

                   سِجْنٌ وَمَخْفَرْ(٨)

وَالنَّصُّ  هُوَ  الْـمُشْرِدْ

        لِي   عَنْ   مَسَاءٍ   بِهِ   يَبْلَى

                   سَجِينُ     عَنْبَرْ(٩)

 

حَوْلي        زِحَامٌ         وَإِنَّنِي

سَبْعٌ    فَتِيٌّ    زُجَّ     بِاسْمِي

بَيْنَ           الضِّبَاعِ

 

أَقِي         عَرِينِي      وَمَعْدَنِي

كَالَّلاعِبِ الْقَشَّاشِ  يَحْمِي

خَطَّ    الدِّفَاعِ(١٠)

 

أَنْفِي      عَدُوِّي          كَأَنَّنِي

أُقْصِي الْأَفَاعِي يَا بْنَ عَمِّي

مِثْلَ (الرِّفَاعِي)(١١)

 

وَقَّيْتُ   وَحْيِي   الْـمُنْتَظَرْ

          أَنْأَى    بِهِ    فَأَجْتَنِي

يَنْبُوعَ          سُكَّرْ

وَالْخَلْوَةُ   في   الْـمَعْبَدْ

        وَقْتَ   التَّجَلِّي   بِهَا   أَحْلَى

                   مَأْوًى         وَمَعْبَرْ

 

صَيَّرَ    لِي    الْقَوْلَ    سَيِّدَا

وَحْيٌ   لُهُ   مِثْلُ   ابْنِ  نَاسِ

شَأْنٌ             وَدَاعِ

 

أَحَاطَ بي  السَّيْلُ  وَارْتَدَى

رَأْسي   حِجَابًا   مِنْ   مَآسِ

عَنِ            اقْتِنَاعِ

 

شَوْقًا    تَضَرَّعْتُ    لِلنَّدَى

لِلنُّورِ  دَحْرَجْتُ   الْتِمَاسِي

عَلَى          الْـمَشَاعِ

 

دَخَّنْتُ  صِنْفِي  الْـمُعْتَبَرْ

         شِعْرِي الْقَرِينُ شَدَّنِي

                   لِأَلْفِ    مُخْبِرْ(١٢)

في جَلْسَتِنَا يَصْعَدْ

         في  الْجَوِّ  مِنْ  قِنَّبِي  (مُلَّا)

                   وَشَيْخُ مَنْسَرْ(١٣)

 

بِلَيْلَةٍ        حَدَّ         غَبْسُهَا

قَبَصْتُ  مِنْ  شُعِّ  النُّوَاسِ

ضَوْءَ الشُّعَاعِ(١٤)

 

مَعِي     ارْتِجَالِي؛   إِذَا  سَهَا

أَرْسَلْتُ مِنْ خَمْرِ  النُّوَاسِي

إِلَى       الْأَوَاعِي(١٥)

 

تَلَأْلَأَ      الْنَّضْحُ     كَالسُّهَا

وَفِكْرَتِي      مِنَ     الْأَسَاسِ

وَهْجُ     الْتِمَاعِ(١٦)

 

في الرِّيفِ أَعْوِي وَالْحَضَرْ

         وَكْرُ  الْخَيَالِ   مَسْكَنِي

                   وَالْوَقْتُ   يَضْمُرْ

فِي خَاتِمَةِ الْـمَشْهَدْ

         يَحِلُّ   في    مَجْلِسِي   أَهْلَا

                   (قَيْسٌ)  (وَعَنْتَرْ)

المعاني

(١) بمدفني: بقبري، أتنكّر: أتنكّر له: أسيء إليه وأُنكر فضله.

(٢) الغسق: الليل، المفسد: الذي يحضّ على الفساد والموبقات، أمسكت من جلده حفلًا: انتزعت من هذا الليل حفلًا، كي أتنكّر: كي أغيّر من هيئتي حتّى لا أُعْرَف.

(٣) أشهرت في الليل محفلًا وغدًا: أعلنت عن مجلس دنيء، دحرجت التماسي: دحرجت المصائب، وباللهجة العامية المصريّة معناها مختلف؛ دحرجت تحيّات المساء، بزيّ ساع: مرتديًا زيّ السعاة الرسميّ.

(٤) عيّنني مخرج: ملّكني هذا المخرج؛ التليفزيونيّ أو السنيمائيّ، منصبًا، مباول: مفردها مبولة: موضع أو وعاء يُبال فيه، الأماسي: مفردها أمسيّة: عَرْض أو حفلة أو اجتماع يُقام مساءً وينتهي قبل العَشاء أُمْسيَّة فنّيّة/ شِعْريَّة، شاه: ملك أو إمبراطور الفُرس.

(٥) حظّي الذكر: حظّي التعيس، دأبي، ديدني: شأني، عادتي.

(٦) رحل: كلُّ شيء يعدُّ للرحيلِ من وعاءٍ للمتاع وغيره، ما يُوضَعُ على ظهر البعير للركوب، مسكنُ الإِنسان، وما يستصحبه من الأَثاث، متاع: كلُّ ما يُنْتفع به ويُرغب في اقتنائه من أثاث وغيره.

(٧) سبط: قبيلة، الوشيج: الصلة والارتباط والقرابة، يبنؤم: يا بن أمّي، بدّل لي جنّي بالصواع: من غيّر الصواع الذي كان بين متاعي ووضع بدلا منه جنَّ الشعر؛ جنّ الإلهام.

(٨) مخفر: مقرّ ومركز الشرطة.

(٩) المشرد لي عن مساء: الذي يطردني من مساء، يبلى: يفنى، عنبر: زنزانة.

(١٠) معدني: طبعي وأخلاقي، اللاعب القشّاش: اللاعب في مكز (الليبرو) في آخر خط الدفاع.

(١١) الرفاعي: مهنة طرد الثعابين أو الشخص الذي يقوم بطرد الثعابين من البيوت.

(١٢) صنفي المعتبر: صنف التبع الفخم أو ما شابه التبغ من أصناف، شعري القرين: شعري الذي هو قرينٌ لي، مخبر: مرشد للشرطة عن المجرمين.

(١٣) قنّبي: القنّب الهنديّ: نوع من القُنَّب يُستخرج منه المخدِّر الضَّارّ المعروف بالحَشِيش والحَشِيشة الَّذي يُستعمل عن طريق التَّدخين، وتشتهر أفغانستان بزراعته، مُلّا: لقب وهو تحريف للفظ العربي مولى؛ فقيه عند بعض الطوائف الإسلامية، ويستخدم بشكل شائع في أفغانستان ويطلق على رجل دين محلي أو لإمام مسجد، مَنْسَر: جماعة اللصوص.

(١٤) حدّ: اشتد، غبسها: إظلامها، قبصت: التقطت بأطراف اصابعي، شعّ: بيت العنكبوت أو هو الشعاع، النُّوَاس: ما تَعلَّقَ وتَدَلَّى من السّقف من خيوطٍ سُودٍ ونحوِه، ونُوَاسُ الدُّخَانِ: مَا تَدَلَّى مِنْهُ مِنَ السَّقْفِ، نُوَاسُ الْعَنْكَبُوتِ: شُعُّهُ، بَيْتُهُ، نَسِيجُهُ

(١٥) النواسي: النواسيّ: عِنَبٌ أَبيضُ مستديرُ الحبِّ كثيرُ الماءِ جيِّدُ الزَّبيب، الأواعي: الأوعية “جمع الجمع”.

(١٦) النضح: الرشح والسيل، السها: نجم مرافق لنجم المئزر وأكثر خفوتاً منه، لكنهما نجم مزدوج بالنسبة للناظر من على سطح الأرض بالعين المجردة الموجود في كوكبة الدب الأكبر (بنات نعش الكبرى).

تحقق أيضا من

قصيدة المتيّهة

أَنَا قَرِينُكَ تَارِيخٌ تَنُوءُ بِهِ أَنْصِتْ (أُسَامَةُ)، مَا بِالْشِّعْرِ مُفْتَخَرُ