موشح عزة الميلاء

عدد أبيات القصيدة

٦ قفل + ٥ دور”

خَيْرُ الْغَرَامِ قُرْبُ

                                 وَالرَّشْفُ فِي دِفْءِ الْحِوَارِ

                                                        مِنْ فَمٍ مُغْرَمْ

                                   وَالْغَوْصُ في الشَّهْدِ الْـمُرَاقِ

                                                        عِنْدَمَا يَبْسِمْ

 

اللُّؤْلُؤَاتُ يَحْوِي

جَمَالَهَا الْـمَحَــــــــــــــارُ(١)

وَالثَّغْرُ مِنْهُ يَهْوِي

وَرْدٌ وَجُلَّنَـــــــــــــــــارُ(٢)

(وَشَهْرَزَادُ) تَرْوِي

وَالْقَلْبُ (شَهْرَيَارُ)

 

بَوْحُ الْهُيَامِ نَخْبُ

                    مِنْ مُنْتَقَى خَمْرِ الْجِرَارِ

                                   لَا يَلَذُّ الطَّعْمْ(٣)

                إِلَّا بِسُقْيَا دَنِّ سَاقِي

                                 صُحْبَةٍ تَنْضَمّْ(٤)

 

في الْبَوْحِ سِحْرُ أَحْلَى

مُوَشَّحٍ              مُنَاغِ(٥)

 بِهِ    الْـمُحِبُّ    صَلَّى

حَيْثُ الْجَمَالُ   طَاغِ(٦)

وَقَالَ: ((مَشَّـــــــأَلَّا!)

يَا سِحْرَكَ الْبَلَاغِي!)(٧)

 

لَحْنُ الْحَنِينِ عَذْبُ

              كَرَقْرَقَاتٍ مِنْ دَرَارِي

                              شَاعِــــــــــــــــــــرٍ قَدَّمْ(٨)

               (لِعَزَّةَ الْـمَيْلَاءِ) رَاقِي

                                لَحْنِهِ الْـمُحْكَمْ(٩)

 

يَهْوَى الْـمُحِبُّ قَلْبَا

أَلْفَاهُ             (مَرْيَمِيَّا)(١٠)

لَبَّى     هَوَاهُ       لُبَّا

غَضًّا             وَمَرْمَرِيَّا(١١)

رَبُّ   الْجَمَالِ   رَبَّى

في الْحُسْنِ (يُوسُفِيَّا)(١٢)

 

شَرْقُ الْـمُحِبِّ غَرْبُ

                     وَتِلْكَ أَعْرَاضُ الدُّوَارِ

                               في بِحَارِ الْهَمّْ

                         وَالْغَرْبُ شَرْقٌ؛ مِنْ فِرَاقِ

                               حُبِّهِ الْأَعْظَمْ

 

هَوَى الْهَوَى بِنِسْرِ

صَبٍّ مِنَ التَّرَاقي(١٣)

وَالصَّبُ قَيْدُ سُكْرِ

وَالرُّوحُ في التَّرَاقِي(١٤)

جِنَاسُهُ         بِشِعْرِ

يَتِيهُ في الطِّبَاقِ(١٥)

 

عِشْقُ الْـمُحِبِّ دَرْبُ

                      لِنَهْلِ رُوحٍ مِنْ مَسَارِ

                                   مُرْسَلٍ يَخْتِمْ(١٦)

                       يُهْدِي بِمِعْرَاجِ الْبُرَاقِ

                             فَرْضَ مَنْ أَسْلِمْ(١٧)

 

عَدَّ الْـمُحِبُّ عَدَّا

سَلَاسِلَ الْأُوَارِ(١٨)

آهٍ      تُمَدُّ     مَدَّا

وَذَرْعُهَا       بِنَارِ(١٩)

سَبْعُونَ، بَلْ وَإِحْدَى،

تَجُودِ بِالْحِصَارِ(٢٠)

 

بُعْدُ الْحَبِيبِ حُبُّ

           مَا ضَرَّ شَوْقٌ كَالْبَهَارِ

                       يَسْتَحِثُّ الْفَمّْ(٢١)

           فَالْكَوْكَبُ الْغَيَّابُ بَاقِ

                 في الْـمَدَارِ الْأُمّْ(٢٢)

المعاني:

(١) يحوي: يضمّ ويحرز، محار: مفردها محارة: صدفة اللؤلؤ.

(٢) جلّنار: زهر الرمّان.

(٣) نخب: شربة عظيمة أو الشَّربة من الخمر أو غيرها يشربها الرجل لصحة حبيب أَو عشير أَو محتفى به، منتقى: مختار وصفوة، الجرار: مفردها الجَّرة.

(٤) سقيا: نصيب من الشراب، دنّ: برميل، ساقي صحبة: ساق يسقي الصحبة.

(٥) مناغٍ: مُغازل.

(٦) صلّى: صلّى على النبيّ.

(٧) يا سحرك البلاغي: يا لسحرك الذي يماثل السحر البلاغي.

(٨) رقرقات: حركات تموّجيّة خفيفة، دراري: دراريّ: مفردها درّئ: الكوكب المندفِعُ في مُضِيَّهِ من المَشْرق إِلى المغرب أو المتوقَّد المُتَلأْلِئ.

(٩) عزّة الميلاء: مغنّية عصرها ومطربة بالعصر الأمويّ.

(١٠) مريميّ: بتول ونقيّ.

(١١) لبّ: قلب، غضّ: طريّ وليّن.

(١٢) يوسفي: جمال يوسفيّ أو وجه جميل.

(١٣) هوى الهوى بنسر صبّ: سقط الهوى بنسر مشتاق كأنّ الهوى فريسة ثقيلة يسقط بها النسر، التراقي: الصعود والارتقاء.

(١٤) الصبّ قيد سكر: المشتاق في وضع سُكر؛ سكران، التراقي: مفردها ترقوة: عظمة مشرفة في أعلى الصدر بين ثغرة النحر والعاتق في الإنسان حيث يرتقي فيها النفَس.

(١٥) الجناس: اتفاقُ الكلمتيْن في كلِّ الحُروفِ أو أكْثرها مع اختلاف المعنى، الطباق: الجمع بين معنيين متقابلين او متضادّين.

(١٦) لنهل روح من مسار مرسل يختم: لنهل طريق خاتم المرسلين في معراجه.

(١٧) البراق: دَابَّة ركبها رسول الله ليلةَ المعراج، فرض من أسلم: الصلاة.

(١٨) الأوار: اللهب أو النار أو شدّة العطش.

(١٩) ذرعها: قياسها أو امتداد قياسها.

(٢٠) سبعون: ذرعها سبعون ذراعًا، بل وإحدى: إحدى وسبعون.

(٢١) ما ضرّ شوق كالبهار: لا يضر شوق هذا الفراق فهو كالبهار الذي يستحثّ الفم.

(٢٢) الكوكب الغيّاب: الحبيب الغائب سيأتي في نهاية المطاف فهو يدور في المدار الأمّ.

تحقق أيضا من

قصيدة مولد سيدي العاشق

مَنْ يَعْزِلُ الْحَوْرَاءَ عَنْ طِفْلِهَا وَعَرْشُهُ عَلَيْهِ أَنْتِ الْوَصِي!